التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

السياحة و تاريخ الجزائر المعالم الأثرية و التعريف بولايات الجزائر

تعريف ولاية سطيف

بسم الله الرحمان الرحيم سطيف، هي ولاية جزائرية تقع في شمال شرق الجزائر، تحمل عاصمتها نفس الاسم : مدينة سطيف. تعني كلمة، سطيف، بالعربية، التربة السوداء .يقع مركز الولاية السطايفية،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-09-2016, 08:05 AM #1
منصور رونالدو
مراقب عام
 
الصورة الرمزية منصور رونالدو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الدولة: قصر الشلالة بولا ية تيارت
المشاركات: 1,732
بسم الله الرحمان الرحيم
سطيف، هي ولاية جزائرية تقع في شمال شرق الجزائر، تحمل عاصمتها نفس الاسم : مدينة سطيف. تعني كلمة، سطيف، بالعربية، التربة السوداء .يقع مركز الولاية السطايفية، (مدينة سطيف)، على بعد 300 كلم شرق الجزائر العاصمة، وتعتبر إحدى أهم المدن، كما أن ولاية سطيف من أهم الولايات الجزائرية،حيث أنها مركزا اقتصادياً هاما ،في الوطن الجزائري، إن لم نقل هي العاصمة الإقتصادية، في الجزائر، وهي ثاني ولاية، بعد ولاية الجزائر من حيث الكثافة السكانية، ويطلق عليها الجزائريون في الغالب عاصمة الهضاب العليا، أو سطيف العالي .
موقعها المتميز على هضبات جبال مغرس، وجبال البابور، جعل مناخها السهبي قاريا، حيث تزدهر فيه زراعة، القمح، والشعير، والخضروات، والفواكه، وقد أضاف لها سد عين زادة الذي يعتبر من السدود الكبيرة بالجزائر، إمكانية ري مساحات واسعة.
تطورت سطيف في السنوات الأخيرة بسرعة فائقة، حيث أصبحت مركزا اقتصاديا، وتجاريا، كبيرا، عبرت عنه بإنشاء مناطق صناعية، وتجارية، عديدة، كما تزدهر فيها الحرف التقليدية منذ القدم، والخدمات والفنون. والى جانب أنها تضم جامعتين كبيرتين،جامعة فرحات عباس، و جامعة محمد لمين دباغين، فهي تحتوي أيضا على العديد من المعاهد، والمراكز الفكرية، والفلسفية، والعلمية، والتكنولوجية ،والدينية .
تعتبر سطيف من بين الولايات الجزائرية، التي تتميز بديناميكية اقتصادية، وفكرية، ودينية، وثقافية، قلت مجاراتها في الجزائر، لاغرو فهي ملتقى طرق كل الجهات الجزائرية، ومعبر اقتصادي، وسياحي لا يمكن الاستغناء عنه.
تعتبر ولاية سطيف اليوم، من أهم المناطق السياحية، نظرا لما تتميز به، من آثار رومانية، مثل صرح جميلة، وآثار فاطمية مثل منطقة بني عزيز ، وحمامات معدنية، كحمام السخنة، وحمام قرقور، وحمام أولاد يلس، وحمام أولاد تبان، وكذلك حمام الصالحين، بالحامة جنوبا، المعروف بدرجة الحرارة العالية، لمياهه المعدنية.
لمحة تاريخية عن ولاية سطيف[عدل]
ولاية سطيف : هى منطقة نبتت من رحم التاريخ، تحكى حكاية، من مر، بها، سكنها،وحضاراتها، شهدت هذه المنطقة التاريخية، استقرار المجموعات البشرية، الأولى فى الشمال الافريقى، إذ دلت البحوث الاركيولوجية، أن ما وجد فيها من بقايا عظام حيوانات، وبشر (إنسان)، وأدوات حجرية،وغيرها، يرجع الى الزمن الجيولوجى الرابع، أو بعبارة علماء الآثار، "البلاستيوسين الأسفل" وقد اكتشفت هذه البقايا من العظام، والادوات، فى موقع "عين الحنش" ، وموقع "مزلوق" وموقع "قجال" ، وقد أدرجت هذه المواقع، ضمن ثقافات العصر الحجري.
وإضافة الى ذلك، التاريخ، الضارب بجذوره، فى بدايات البشرية، على هذا الكوكب، تخللت هذه المنطقة، العديد من الحضارات، التى تركت بصماتها، على أعتاب هذه المنطقة التاريخية. فكان أن هيمن الرومان، على شمال افريقيا، وجعلوا من منطقة سطيف، مطمورا لهم، نظرا لكثرة سهولها، ووفرة حبوبها،وكثرة ثمارها، وتعدد حيواناتها، ولعل بقايا مدينة "جميلة" الاثرية، والتى أسماها الرومان "كويكول"، خير دليل، على تلك الحقبة الزمنية، التى مرت بها المنطقة، اضافة الى المقابر، المنتشرة بها، والتى تم اكتشافها، وعثر فيها، ما يربو وعلى ثمانمائة قبر، ولعل أهم هذه المقابر، المقبرة الشرقية.
وجاء العهد الاسلامى فجعل من المنطقة (منطقة سطيف)، مركزا استراتيجيا، ذا إشعاع دينى ،وفكري، وفلسفي، وثقافى، لقد كانت سطيف مركزا ،للعديد من الحضارات الإسلامية ،حيث شيد بها الزبيريون، مركزاً هاماً ،بمنطقة قجال ،ألا وهو جامع قجال ،ويقال بأن الصحابي الجليل، عبد الله بن الزبير ،هو من أشرف على بناء ،هذه المؤسسة الدينية ،والتعليمية ،ثم اتخذها الأدارسة ،مركزا لهم ،في الشرق والوسط الجزائري، كما أن الدولة الحفصية ،اتخذت منطقة سطيف ،مركزاً من مراكزها ،وتوجد الكثير من الوثائق ،والمخطوطات ،التي تدل على ذلك، واتخذها الفاطميون ،مهدا لتأسيس دولتهم ،والآثار الفاطمية الموجودة ،بمنطقة بني عزيز ،والكثير من المناطق الأخرى ،كامهدية، وغيرها، دالة على ذلك .....
غير أن الفترة الاستعمارية، قد غبنت هذه المنطقة، حقها، وكادت تلغى بعضا من مسمياتها التاريخية، والحضارية، فقد أهمل الإستدمار (الإستعمار) الفرنسى، الاثار التاريخية للمنطقة، وأخذ فى طمس معالمها، من خلال استعمال كميات كبيرة من الحجارة، ذات الطابع التاريخى، فى بناء الثكنات العسكرية، غير أن فترة ما بعد الحرب العالمية الأولى، قد مكنت المنطقة، من استرجاع بعض من مكانتها، إذ جعلها المستدمر (المستعمر) مركزا استراتيجيا للهيمنة، والسيطرة، على باقى المناطق، المحيطة بها، وقد أحاطها ،مركزها ،أي مدينة سطيف، بسور، جعل له أربعة أبواب، هى باب الجزائر، وبسكرة، وقسنطينة، وبجية.....
إن الزائر الآن لمنطقة "سطيف العالي" يلاحظ ذلك التمازج بين العصور التاريخية، التى خزنتها المنطقة فى ذاكرتها.
فالطائف فى أرجائها، تتعاقب صور التاريخ أمامه، تنقله، من زمن الى زمن، وهو يرى المنطقة، متربعة، على سلسلة جبال الاطلس التلى، فى شمال الجزائر، وتنحدر منها، الهضاب، والسهول، لترسم ذلك التعرج، التضاريسى، والجغرافى، للمنطقة، ولترسم أيضا، منعرجات الأحداث التاريخية، من القديم حتى يومنا.
فالمنطقة اليوم، درة، من درر، الولايات الجزائرية، تحكى التاريخ، لا التاريخ يحكيها، فمن أراد أن يجوس ديارها، فعليه أن يقرأ تاريخها، ليكون دليله، فى تطوافه، بين ثنايا الزمن، الذى أثر فى "سطيف العالي" وأثرت فيه.
حكت قصتها للتاريخ، فدونها حجارة، وكتبا، وأسوارا، وأرضا، فكل حبة من ترابها، تحكى قصة، وملحمة. ولعل مقام الشهيد، الذى أقيم تمجيدا لذكرى الشهداء، وإحياءا، لبطولاتهم، معلم هام، يروى قصة، من قصص كتاب المنطقة، فهو نصب تذكارى، سامق الارتفاع، "35 متر" يتربع فوق إحدى هضاب المدينة، يحرسها من عليائه، ويختزن فى قاعدته، تاريخها، متمثلا، فى المكتبة، ومتحف الجهاد. وقد عرفت المنطقة، فى عهد الاستقلال، تغييرات كبيرة، إذ أنجزت بها عديد المشاريع، التنموية، فأصبحت قطبا اقتصادياً، كبيرا، فلاحياً، وصناعياً وتجارياً،إضافة الى احتوائها، على بنية تحتية قوية، من حيث المنشآت، والطرق، والمركبات الرياضية، والصحية، والمدارس والمعاهد العلمية،والمؤسسات الفكرية والدينية والثقافية، والجامعات، والحدائق، والمنتزهات، وخاصة مقر الاذاعة الذى أنشيء بها.
كما أن المنطقة، تملك مائدة، مائية، جوفية ،هامة، ولعل انتشار المنتجعات، والمنابع ، خير دليل على ذلك .....
التسمية ،الموقع، والمناخ[عدل]
التسمية[عدل]
"أزديف" و"سيتيفيس" و"سطيف" كلها تسميات لمنطقة فى جبال الاطلس التلى، فى الجزائر، كتب تاريخها من خلال موقعها الجغرافى، ومن خلال الحضارات، التى تعاقبت عليها، منذ الأزل. هذه المنطقة، هى ولاية سطيف، الجزائرية، والذى يلفظ اسمها، لابد له من أن يضيف اليها النعت ألا وهو "العالي" نسبة الى تضاريسها، أولا، ثم الى تاريخها الضارب فى جذور الحضارة الانسانية، والمتسامق، تسامق جبالها، وتلالها، والغنى بالكنوز، غنى سهولها، ومروجها...

الموقع[عدل]
ولاية سطيف، من أبرز،وأهم الولايات الجزائرية، تقع شمال شرق البلاد،الجزائر، وتتميز برتفتعها الكبير، فوق سطح البحر ,وتتربع هذه الولاية المهمة ،على منطقة واسعة ،تضم من ،منطقة القبائل ، ومنطقة العرب ،ومنطقة الشاوية...
المناخ[عدل]
ولاية سطيف ،منطقة تعرف بطقسها المتميز ،حيث أن مناخها فصلي ،يختص بأربعة فصول، شتاؤها بارد ممطر، كما تعرف هذه الولاية، هطول ثلوج كثيفة، لمدة طويلة من فصل الشتاء، "كالعديد من المناطق الداخلية في شمال الجزائر" ، أما الصيف فهو حار نسبيا وجاف.
ولاية سطيف اليوم[عدل]
تعتبر ولاية سطيف اليوم من أهم المناطق الجزائرية ،نظراً لما تتميز به اقتصادياً، وسياحياً ،وعلمياً، ودينياً، ثقافياً، حيث تعتبر ،هذه الولاية، من أبرز، المناطق السياحية، نظرا لما تتميز به من آثار رومانية، مثل صرح جميلة، وآثار فاطمية، في منطقة بني عزيز ،كمطقة ايكجان، والمهدية ،وغيرها، وآثار اسلامية اخرى ،في مناطق متعددة من الولاية ،ومن ضمنها ،منطقة قجال، وحمامات معدنية ، كحمام السخنة، وحمام قرقور، وحمام أولاد يلس، وحمام أولاد تبان، وكذلك حمام الصالحين بالحامة جنوبا المعروف بدرجة الحرارة العالية لمياهه المعدنية ، كما تتميز بتنوع الأنشطة الاقتصادية، الفلاحية منها بجميع أنواعها من الزراعة ،وتربية المواشي، وغيرها، إذ نجد الزراعة، خاصة زراعة القمح والحبوب وافرة، في مناطق عديدة منها، مثل قلال، قجال، بازر صخرة، والرصفة، والبلاعة، وبئر حدادة، و بني فودة ، المسماة قديما بني فضةأو Sillègue التي يعتبر قمحها من أجود أنواع القمح في العالم والمسمى محمد البشير.والصناعية، حيث ازدهرت بها، الصناعة بنوعيها، الخفيفة منها، والثقيلة، في بلدية سطيف، بمركب المطاط، وغيره، والمدن المجاورة، العلمة وعين الكبيرة، وعين ولمان، وعموشة، وقجال.والتجارية،حيث نجد ولاية سطيف ،مليئة بأسواق الجملة، خاصة في المدن التالية، سطيف ، العلمة، وعين ولمان،وتتميز مدينتي ، سطيف، والعلمة، بأسواق تجزئة، ومراكز تجاية، قل مثيلها في الوطن الجزائري، بالإضافة، الى أنها، مركزاً، للفعاليات الفكرية، والدينية، والثقافية ،حيث تقام بالمنطقة، سنويا، مؤتمرات ،فكرية، والدينية، وفلسفية، بالإضافة الى النشاطات الثقافية، ...
من الأسماء الثقافية والأدبية المعروفة حاليا والتي تنتمي إلى منطقة سطيف، بالضبط بلدية بني فودة الروائي الكبير عبد العزيز غرمول والشاعر المرموق عاشور فني وكذا الشاعر الذي يكتب بالفرنسية سعيد زلاقي.
  • منصور رونالدو غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
قديم 11-10-2016, 07:44 PM #2
منصور رونالدو
مراقب عام
 
الصورة الرمزية منصور رونالدو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الدولة: قصر الشلالة بولا ية تيارت
المشاركات: 1,732
شكرا جزيلا الله يحفظك ويجازيك الف خير ان شاء الله
  • منصور رونالدو غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
قديم 01-20-2017, 04:20 PM #3
اميمة زروال
عضو مميز
 
الصورة الرمزية اميمة زروال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
الدولة: الجزائر/ سطيف
العمر: 14
المشاركات: 109
شكــــــــ ــــــــــــــــــــرااااااااااااا لك
  • اميمة زروال غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعريف ولاية أدرار منصور رونالدو السياحة و التاريخ العربي 2 11-12-2016 03:20 PM
تعريف ولاية تيارت منصور رونالدو السياحة و التاريخ العربي 2 11-12-2016 03:20 PM
تعريف ولاية النعامة الى كل من لا يعرفها marewa1 السياحة و التاريخ العربي 28 11-12-2016 03:20 PM
بكالوريا تجريبية في الفيزياء و الكيمياء من ولاية سطيف nounou قسم فروض و اختبارات مادة العلوم الفيزيائية للسنة الثالثة ثانوي 0 11-15-2014 10:03 AM
اعلان توظيف و عمل مديرية التشغيل ولاية سطيف نوفمبر 2014 الاستاذ قسم إعلانات التوظيف في الجزائر 0 11-09-2014 07:33 AM


الساعة الآن 01:37 AM


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
منتدى الشروق الجزائري