التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص الانبياء والرسل والصحابه قصص الأنبياء كاملة من ادم الى محمد صلى الله عليه وسلم قصص الانبياء و الصحابه - قصص الرسول و الرسل - قصص و معجزات القران - قصص الانبياء للاطفال و قصص الرسل و معجزات القران

اين انت ايها الفتي القرآني؟

إن القرآن عندما يأخذه الذين (يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ)(البقرة:121) يكون بين أيديهم نورا يبدد ظلمات الضلال، وزلزالا يخسف بحصون الإفك والدجل أنى كانت، ومهما كانت! واقرأ قصة موسى مع سحرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-26-2015, 09:20 PM #1
عبد الحفيظ
عضو فعال
 
الصورة الرمزية عبد الحفيظ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 700
اين انت ايها الفتي القرآني؟







اين انت ايها الفتي القرآني؟ PIC-311-1354069632.g






إن القرآن عندما يأخذه الذين (يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ)(البقرة:121)

يكون بين أيديهم نورا يبدد ظلمات الضلال، وزلزالا يخسف بحصون الإفك

والدجل أنى كانت، ومهما كانت! واقرأ قصة موسى مع سحرة

فرعون فإن فيها دلالة رمزية عظيمة على ما نحن فيه،

في خصوص زماننا هذا!


ذلك أن “كلمة الباطل” كانت تمثلها آنئذ زمزمات السحرة،

فتجردوا لحرب كلمة الحق التي جاء بها موسى،

وخاضوا المعركة على المنهج نفسه الذي يستعمله الباطل اليوم،

إنه منهج التكتلات والأحلاف!

تماما كما تراه اليوم في التكتلات الدولية التي تقودها

دول الاستكبار العالمي ضد المسلمين في كل مكان!


اقرأ هذه الكلمات مما حكاه الله عن سحرة فرعون لما قالوا:

(فَأَجْمِعُوا كيدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنْ اسْتَعْلَى!)

(طه:64)..

إنه إجماع على الكيد، كهذا المسمى في السِّحر الإعلامي المعاصر:

(بالإجماع الدولي) و(الشرعية الدولية)!

والمواجهة لا تكون إلا بعد جمع كلمة الأحلاف وصنع الائتلاف؛

لمحاصرة الحق من كل الجوانب الإعلامية والاقتصادية والعسكرية!

(ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا!)

ثم يكون توريط المشاركين وتورطهم في الغزو بصورة جماعية،

ولو بصورة رمزية! وذلك للتعبير عن “الصف” في اقتراف الجريمة،

فيتفرق دم المسلمين في القبائل! قالوا:
(وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنْ اسْتَعْلَى!)



وتلك والله غاية دول الاستكبار العولمي الجديد،

التي يصرح بها تصريحا: السيطرة على العالم بالقوة!

والتحكم في مصادر الخيرات والثروات!



ولكن أين أنت أيها الفتى القرآني؟


أنت هنا!.. اقرأ تتمة القصة وتأمل:

(قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى.

قَالَ بَلْ أَلْقُوا..! فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ

أَنَّهَا تَسْعَى. فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى. قُلْنَا لا تَخَفْ

إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى. وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا

إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى!)

(طه:64-69).


إن القرآن الذي بين يديك أشد قوة من عصا موسى قطعا!

فلا تبتئس بما يلقون اليوم من أحابيل ثقافية وإعلامية وسياسية وعسكرية!

لا تبتئس بترسانة النظام العالمي الجديد وآلياته الضخمة! حَذَارِ حَذَارِ!

وإنما قل لهم:
(بَلْ أَلْقُوا!).
. وَتَلَقَّ عن الله كلماته بقوة، أعني قوله تعالى:

(قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى!)
وبادر إلى إلقائها بقوة،

كما تلقيتَها بقوة:
(وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ

وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى!)


إنَّ كلمات القرآن عندما تُـتَلَقَّى بحقها تصنع المعجزات!

فإذا أُلْقِيَتْ بقوة أزالت الجبال الرواس، من حصون الباطل

وقلاع الاستكبار! ولذلك قال الله لرسوله محمد بن عبد الله:

(وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ)(النمل:6).

وأمره بعد ذلك أن يجاهد الكفار بالقرآن جهادا كبيرا!

وهو قوله تعالى:

(فَلا تُطِعْ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا!)
(الفرقان:52).


والمقصود بمجاهدة الكفار بالقرآن: مواجهة الغزو الثقافي

والتضليل الإعلامي بمفاهيم القرآن وحقائق القرآن!


إن تلك الثقافة وذلك التضليل هما اللذان يجعلان الشعوب

تقبل أن تكون حقولا لتجريب أحدث أسلحة الدمار والخراب!

إن العبد لا يكون عبدا تحت أقدام الجلاد؛ إلا إذا آمن هو أنه عبد!

ووطَّنَ نَفْسَهُ للعبودية! مستجيبا بصورة لاشعورية لإرادة الأقوياء.

وذلك هو السحر المبين. والقرآن هو وحده البرهان

الكاشف لذلك الهذيان! متى تلقته النفس خرجت بقوة من الظلمات إلى النور!


فيا له من سلطان لو قام له رجال!


إن المشكلة أن الآخرين فعلا يلقون ما بأيمانهم، فقد ألقوا اليوم (عولمتهم)،

لكننا نحن الذين لا نلقي ما في أيماننا! ويقف المشهد – مع الأسف – عند

قوله تعالى:
(فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى.

فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى!)


ثم لا يكتمل السياق، وتلك مصيبتنا في هذا العصر!


نعم! إن كلمات القرآن – عندما تؤخذ بحقها- تصنع رجالا لا كأي رجال،

إنها تصنع رجالا ليسوا من طينة الأرض! ذلك أنها تصنع الوجدان الفردي

والجماعي والسلطاني للإنسان، على عين الله ووحيه؛

فيتخرج من ذلك كله قوم جديرون بأن يسموا بـ(
أهل الله وخاصته)


من كتاب مجالس القران الكريم

الدكتور فريد الأنصاري رحمه الله تعالى





المصدر: منتدى عدلات



للوصول الينا ومتابعة كل جديد اكتبي بمحرك البحث (منتدى عـدلات) او (3dlat)
  • عبد الحفيظ غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اين انتم ايها العباقرة الاستاذ منتدى النكت و الطرائف 14 10-23-2017 08:38 PM
كم انت عظيم ايها الجزائري صرخة امل منتدى النكت و الطرائف 6 11-08-2016 04:00 PM
تحضير درس التاريخ المغرب قبل الفتح الاسلامي السنة الثانية متوسط amine007 الاجتماعيات للسنة الثانية متوسط 0 10-06-2015 08:40 PM
خرائط الفتح الاسلامي للمغرب والأندلس الاستاذ الاجتماعيات للسنة الثانية متوسط 0 04-14-2014 08:50 AM
الفتح الاسلامي ونتائج لبلاد المغرب الاستاذ الاجتماعيات للسنة الثانية متوسط 0 01-02-2014 09:19 PM


الساعة الآن 03:19 PM


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
منتدى الشروق الجزائري