التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قسم الأدب و اللغة العربية السنة الثالثة تانوي دروس الادب العربي للسنة الثالثة ثانوي - ملخصات اللغة العربية للسنة الثالثة ثانوي - دروس في النحو للسنة الثالثة ثانوي - دروس في البلاغة للسنة الثالثة ثانوي

في لسانيات النص وتحليل الخطاب

في لسانيات النص وتحليل الخطاب المصطلحات التالية: 1- علم اللغة النصي: هو علم يبحث في أبنية النص، وصياغاتها، مع إحاطته بالعلاقات الاتصالية والاجتماعية والنفسية العامة. 2- اتساق النص: هو

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-24-2015, 09:27 AM #1
imadzzz
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 926
في لسانيات النص وتحليل الخطاب
المصطلحات التالية:
1- علم اللغة النصي: هو علم يبحث في أبنية النص، وصياغاتها، مع إحاطته بالعلاقات الاتصالية والاجتماعية والنفسية العامة.
2- اتساق النص: هو ذلك التماسك الشديد بين الأجزاء المشكلة لنص/خطاب ما، ويهتم بالوسائل اللغوية/ الشكلية، التي تصل بين العناصر المكونة لجزء من الخطاب أو الخطاب برمته. أو كما يعرفه ديبوجراند: هو يشتمل على الإجراءات المستعملة في توفير الترابط بين عناصر ظاهر النص، كبناء العبارات والجمل واستعمال الضمائر وغيرها من الأشكال البديلة.
3- الانسجام: يقصد به العلاقات المنطقية التصورية التي تجعل النص مترابطاً، وإن خلا من بعض الروابط. ويعتمد المتلقي على علاقات داخلية وعناصر مقامية متعالقة يتم بواسطتها فهم النص.

4- النص: فهو مجموعة متتالية من الجمل، شريطة أن يكون بينها علاقات، أو بين بعض عناصرها.
5- تحليل الخطاب: هو كيفية استعمال الناس اللغة أداة للتواصل، وكيف يؤلف المتكلم رسائل لغوية يوجهها إلى المتلقي، فيقوم بمعالجتها لغوياً على نحو خاص لتفسيرها.
.
من أدوات الاتساق: الإحالة. عرفها، واذكر أنواعها ووسائلها بالتفصيل.

1- الإحالة: تعني أن العناصر المحيلة كيفما كان نوعها، لا تكتفي بذاتها، من حيث التأويل، إذ لا بد من العودة إلى ما تشير إليه من أجل تأويلها، ولكل لغة عناصر خاصة بالإحالة، مثل: الضمائر وأسماء الإشارة وأدوات المقارنة.

2- أنواعها: الإحالة المقامية، وتكون إحالة إلى خارج النص، والإحالة النصية، وتكون إحالة إلى داخل النص: قبلية، أو بعدية. فالإحالة المقامية: تساهم في خلق النص، لكونها تربط اللغة بسياق المقام، إلا أنها لا تساهم في اتساقه بشكل مباشر، بينما تقوم الإحالة النصية بدور فعال في اتساق النص.

3- وسائل الاتساق الإحالية ثلاث: الضمائر، وأسماء الإشارة، وأدوات المقارنة.
أ- الضمائر: منها، الوجودية: أنا، نحن، أنت، هم... ومنها الملكية، مثل: كتابي، كتابه...، وضمائر الغيبة، تؤدي دوراً مهماً في اتساق النص، وتقوم بريط أجزاء النص، وتصل بين أقسامه.
ب- أسماء الإشارة: وتصنف حسب الظرفية: الزمان، والمكان، أو حسب الحياد، أو حسب الانتقاء، أو حسب البعد، والقرب. وتقوم هذه الأسماء على الربط القبلي والبعدي وتساهم في اتساق النص.
ت- أدوات المقارنة: منها عامة وخاصة: العامة، وفيها: التطابق، والتشابه، والاختلاف، والخاصة، منها كمية، مثل: أكثر، وكيفية، مثل أجمل من، جميل مثل. ل المفاهيم التالية: الخطاب التام، والخطاب الناقص، والخطاب المفرط في التمام، والخطاب المفرط في النقصان.
أ- الخطاب التام/ الصريح: يعد الخطاب التام منسجماً، لأن كل المعلومات الواردة في خطاب ما تخضع لعملية انتقاء، بحيث لا توجد في الخطاب إلا المعلومات الضرورية. إلخ.
ب- الخطاب الناقص/ الضمني: يعد الخطاب الناقص - انتقائياً- خطاباً منسجماً، لأن المستمع/ القارئ يملأ الناقص عن طريق الاستدلال، باعتبار القضايا غير المعبر عنها فيه ضمنية.
ت- الخطاب المفرط في التمام/ فوق التام: يعد خطاباً غير منسجم، أي أنه خطاب مطنب، لأن التفاصيل تتعلق بفعل واحد، ولم تفصل بقية الأفعال الأخرى.
ث- الخطاب المفرط في النقصان/ دون التمام: يعد خطاباً غير منسجم، لأنه اكتفي بذكر بعض التفاصيل، وحذف أخرى، وهي مكونات أساسية للفعل المركب، ومن ثم فهو غير منسجم. .
من مبادئ الانسجام السياق، اشرح خصائص هذا المبدأ من خلال رأيي هايمس وليفيس باختصار.

أ- خصائص السياق حسب رأي هايمس، هي:
1- المرسل، 2- المتلقي، 3- الحضور، 4- الموضوع، 5- المقام، 6- القناة، 7- النظام، 8- شكل الرسالة، 9- المفتاح، 10- الغرض.
ب- خصائص السياق حسب رأي ليفيس، هي:
1- العالم الممكن، 2- الزمن، 3- المكان، 4- المتكلم، 5- الحضور، 6- الشيء المشار إليه، 7- الخطاب السابق، 8- التخصيص.

المصطلحات التالية
1- اللانص: هو مجرد جمل غير مترابطة.
2- القصدية: هي الكشف عن مرامي منتج النص الذي يستفيد من عناصر الاتساق والانسجام، فيوزع شبكة المعلومات على نحو يحقق أهدافه.
3- التقبلية: يراد به موقف المتلقي من الوقائع النصية التي يتضمنها النص الذي يفترض فيه أن يحقق له منافع ما، ويزوده بمعارف جديدة.
4- الإعلامية: يقصد به أن يتضمن النص عناصر جديدة، طريفة تخالف توقعات المتلقي، وتحقق مقاصد منتج النص على النحو الذي يرتفع به الكلام في سلم النصية.
5- التناص: يراد به العلاقات بين نص ما، ونصوص أخرى ذات صلة، أي أن يشتمل النص على آيات قرآنية، وأحاديث، وشعر، وأمثال، وغيرها..

من أدوات الاتساق: الاتساق المعجمي. عرفه، واذكر أقسامه مع شرحها بإيجاز.
1- الاتساق المعجمي: يعد أحد مظاهر اتساق النص، ولا يمكن الحديث من خلاله عن العنصر المفترض، أو الوسائل الشكلية النحوية للربط بين عناصر النص.
2- أقسامه: التكرير والتضام.
أ- التكرير: هو شكل من أشكال الاتساق المعجمي، يتطلب إعادة عنصر معجمي، أو ورود مرادف له، أو شبه مرادف، أو عنصراً مطلقاً، أو اسماً عاماً.
ب- التضام: وهو توارد زوج من الكلمات بالفعل، أو بالقوة نظراً لارتباطها بحكم هذه العلاقة أو تلك. ومن العلاقات التي تحكم التضام، ما يلي: التعارض، وعلاقة الكل والجزء، أو الجزء بالجزء، أو عناصر من نفس القسم العام: كرسي، طاولة، وهما عنصران من اسم عام هو التجهيز. إلخ.

قسم تون فان ديك كتابه: النص والسياق إلى قسمين رئيسين، وضحهما بالرسم البياني، مع شرح البنيات الكلية بإيجاز.
الخطاب= الدلالة و التداول.
الدلالة: الترابط، والانسجام، والبنيات الكلية.
التداول: السياقات والأفعال الكلامية، وتداوليات الخطاب الكلية، والأفعال الكلامية.

البنيات الكلية: إن وصف مفهوم الخطاب أو جزء منه، متطابق مع وصف البنيات الكلية، أي أن بنية كلية ما لمتتالية من الجمل هي تمثيل دلالي من نوع ما. بمعنى أن كلا من موضوع الخطاب والبنية الكلية تمثيل دلالي إما لقضية ما ، أو لمجموعة من القضايا، أو الخطاب بأكمله.
والعمليات الإجرائية التي يسلكها القارئ لبناء البنية الكلية هي:
أ- عملية الحذف، ب- عملية حذف المعلومات المكونة لإطار أو مفهوم ما، ت- عملية التعميم البسيط.
والبيّنات اللغوية الموجودة في البنية الكلية للخطاب، هي:
أ- البينة الأولى: هي ردود فعل القارئ أو المستمع المعبرة عن عدم قبوله لمتتالية ما أو لخطاب ما، لأنه يفتقر إلى بنية كلية تجمع شتاته.
ب- البينة الثانية: هي وجود جمل متعددة متنوعة تعبر بشكل مباشر عن قضايا كلية.
ت- البينة الثالثة: هي وجود روابط مختلفة بين القضايا التي تشكل المقطع.
ث- البينة الرابعة: هي الإحالة التي تعبر عنها الضمائر المحيلة إلى الأشخاص وأسماء الإشارة المحيلة إلى الأشخاص والأماكن وغيرها.
ج- البينة الخامسة: هي التطابق الزماني والمكاني، وتطابق الصيغ.

من عمليات الانسجام المعرفة الخلفية، اشرحها شرحاً وافياً.

المعرفة الخلفية: هي أن المستمع / القارئ حين يواجه خطاباً ما لا يواجهه وهو خاوي الوفاض، وإنما يستعين بتجاربه السابقة، بمعنى أنه لا يواجهه وهو خالي الذهن. فالمعروف أن معالجته للنص المعاين تعتمد على ما تراكم لديه من معارف وخبرات سابقة تجمعت لديه كقارئ متمرس قادر على الاحتفاظ بالخطوط العريضة للنصوص/ التجارب السابق له قراءتها ومعالجتها.
إن أهم المجالات التي صرفت عناية خاصة لتمثيلات المعرفة الخلفية، مجالا: الذكاء الاصطناعي وعلم النفس المعرفي.
استعمل الذكاء الاصطناعي مفهومي: الإطار والمدونة لتفسير كيفية فهم الخطاب.
الإطار: ويعني أن معرفتنا مخزنة في الذاكرة على شكل بنيات معطيات، تمثل وضعيات جاهزة.
المدونة: وضعت المدونة للتعامل مع متواليات الأحداث، وتتضمن متوالية معيارية من الأحداث تصف وضعية ما.
واستعمل علم النفس المعرفي مفهومي: السيناريو والخطاطة.
السيناريو: هو وصف المجال الممتد للمرجع المستعمل في تأويل نص ما، وذلك لأن المرء يمكن أن يفكر في المقامات والوضعيات كعناصر مشكلة للسيناريو التأويلي الكامن خلف نص ما.
الخطاطة: هي بنيات معرفية تضم توجيهات حتمية تهيء المجرب لتأويل تجربة ما بطريقة ثابتة. إلخ.

من أدوات الاتساق، عملية الحذف. بالتفصيل.
الحذف: هو علاقة داخل النص، وهو علاقة قبلية، ولا يترك أثراً ولا يحل محله أي شيء، ومن ثم نجد في الجملة الثانية فراغاً بنيوياً، يهتدي القارئ إلى مثله اعتماداً على ما ورد في الجملة الأولى، أو النص السابق.
وللحذف ثلاثة أنواع:
أ- الحذف الاسمي: وهو حذف اسم داخل المركب الاسمي.
ب- الحذف الفعلي: وهو حذف داخل المركب الفعلي.
ت- الحذف داخل شبه الجملة: وهو حذف الظرف أو الجار والمجرور.
يقوم الحذف بدور معين في اتساق النص، وإن كان مختلفاً من حيث الكيف عن الاستبدال والإحالة، والمظهر البارز الذي يجعل الحذف مختلفاً عنهما هو عدم وجود أثر عن المحذوف فيما يلحق من النص.
السؤال الرابع: 5 درجات.
اذكر خصائص السياق التي نادى بها هايمس دون شرح.
المرسل 2- المتلقي 3- الحضور 4- الموضوع 5- المقام 6- القناة 7- النظام/ اللغة/ اللهجة/ الأسلوب 8- شكل الرسالة. 9- المفتاح 10 الغرض.


من المعايير التي يتناولها علم اللغة النصي ، مع شرح اثنين منها بإيجاز .
اتساق النص 2-الانسجام 3- النص واللانص والنصية 4- القصدية 5- التقبلية 6- رعاية الموقف
  • imadzzz غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لسانيات, وتحليل, الخطاب

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حفصة بنت عمر بن الخطاب رضى الله عنه , حفصة بنت عمر بن الخطاب عبد الحفيظ قصص الانبياء والرسل والصحابه 0 01-25-2015 07:30 PM
شرح وتحليل قصيدة فتح الفتوح عمورية الاستاذ قسم المواد الادبية 0 11-30-2014 07:57 AM
الفرق بين النص السردي و النص القصصي الاستاذ قسم المواد الادبية 0 11-30-2014 07:46 AM
لسانيات النص مدخل الى انسجام الخطاب الاستاذ منتدى العلوم الإجتماعية و الانسانية 1 10-30-2013 08:04 PM
خصائص النص السردي و النص القصصي الاستاذ منتدى السنة الثانية ثانوي 0 09-19-2013 05:34 PM


الساعة الآن 11:41 PM


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
منتدى الشروق الجزائري