التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط تحضير نصوص اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط، دروس اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط، حلول تمارين اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط، فروض في اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط، اختبارات في اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط، حلول تمارين كتاب اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط، دليل أستاذ اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط، مذكرات اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط،

درس ظن وأخواتها السنة الثالثة متوسط

درس ظن وأخواتها السنة الثالثة متوسط انصبْ بفعلِ القـلبِ جـزأي ابتـدا أعني : رأى ، خال, علمت, وجـدا, ظنَّ, حسبت, وزعمت, مـع عَـدْ حَجَا, دَرَى , وجَعَلَ الّلذْ كـ اعْتَقِدْ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-15-2015, 08:47 AM #1
الدكتور
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 385
درس ظن وأخواتها السنة الثالثة متوسط
انصبْ بفعلِ القـلبِ جـزأي ابتـدا
أعني : رأى ، خال, علمت, وجـدا,
ظنَّ, حسبت, وزعمت, مـع عَـدْ
حَجَا, دَرَى , وجَعَلَ الّلذْ كـ اعْتَقِدْ
وهَبْ, تعلَّــمْ , والتي كصيــرا
أيضـًا بـها انصبْ مبتـدا وَخَبَرا
هذا هو القسم الثالث من الأفعال الناسخة للابتداء وهو ظن وأخواتها وتنقسم إلى قسمين :

أحدهما: أفعال القلوب .
الثاني: أفعال التحويل .

القسم الأول : أفعال القلوب , وتنقسم إلى قسمين:
أحدهما : ما يدل على اليقين, وهي خمسة: (رأى, وعلم, ووجد, ودرى, وتعلَّمْ).
الثاني: ما يدل على الرجحان, وهي ثمانية: (خال, وظنَّ, وحسب, وزعم, وَعَدَّ, وَحَجَا, وَجَعَلَ, وَهَبْ) .

أولاً : أمثلة الأفعال الدالة على اليقين :
1- مثال (رأى) قول الشَّاعر :
رأيتُ الله أكبرَ كلِّ شيءٍ محاولةً وأكثرَهم جُنودا
فاستعمل رأى فيه لليقين .
وقد تستعمل رأى بمعنى: (ظنَّ )
كقوله تعالى ( إنَّهم يرونه بعيدا) أي : يظنونه .
2- ومثال (علم) : علمتُ زيدًا أخاك .
وقول الشاعر:
علمتُك الباذلَ المعروفَِ فانبعثت إليك بي واجفاتُ الشّوقِ والأملِ
3- ومثال (وَجَدَ) قوله تعالى : (وإنْ وجدنا أكثرَهم لفاسقين) .
4- ومثال (درى) قول الشاعر :
دُرِيتَ الوفيَّ العهدَِ يا عُروَ فاغتبطْ فإنَّ اغتباطــا بالوفــاء حميـدُ
5- ومثال (تعلَّم) وهي التي بمعنى اعلمْ , قول الشاعر:
تَعَلَّمْ شِفَاءَ النَّفسِ قَهْرَ عدوِّهـا فبالـغْ بلطفٍ في التحيُّـلِ والمكـرِ
وهذه مثل الأفعال الدالة على اليقين

ثانيًا : أمثلة الأفعال الدالة على الرجحان :
1- مثال (خالَ) : خِلتُ زيدًا أخاك .
وقد تستعمل خال لليقين كقوله :
دعاني الغواني عمَّهن وخلتُني لي اسمٌ فلا أدعى به وهو أول
2- مثال (ظنّ) :ظننتُ زيدًا صاحبَك .
وقد تستعمل لليقين: كقوله تعالى : (وظنُّوا أنْ لا ملجأ من الله إلا إليه) .
3- مثال (حسبتُ) : وحسبتُ زيدًا صاحبَك .
وقد تستعمل لليقين كقول الشاعر :
حسبتُ التُّقى والجودَ خيرَ تجارة رباحًا إذا ما المرءُ أصبَحَ ثَاقلا
4- مثال (زعم): قول الشاعر:
فإن تزعميني كنتُ أجهلَ فيكُمُ فإني شريت الحلم بعدك بالجهل
5- مثال (عدَّ) قول الشاعر :
فلا تعددِ المولى شريكَكَ في الغِنى ولكنَّما المولى شريكك في العدم
6- مثال (حَجَا) : قول الشاعر:
قد كنت أَحجو أبا عمرو أخًا ثقة حتى ألمَّت بنـا يومـًا ملمـاتِ
7- مثال (جَعَلَ) قوله تعالى: ( وجعلوا الملائكةَ الذين هم عباد الرحمن إناثًا)
ملحوظة : قيَّد المصنف (جَعَلَ) بكونها بمعنى (اعتقد) احترازًا من (جَعَلَ) التي بمعنى (صيَّر) فإنها من أفعال التحويل لا من أفعال القلوب.
8- مثال (هبْ) قول الشاعر:
فقلتُ أَجِرْنِي أَبَا مَالكٍ وإلا فهبني امرأً هـالكـًا
ونبه المصنف بقوله أعني رأى على أن أفعال القلوب منها ما ينصب مفعولين وهو رأى وما بعده مما ذكره المصنف في هذا الباب .
ومنها ما ليس كذلك وهو قسمان :
1- لازم نحو : جبن زيد .
2- ومتعد إلى واحد نحو: (كرهت زيدا) .

القسم الثاني : أفعال التحويل :
وأما أفعال التحويل وهي المرادة بقوله والتي كصيرا إلى آخره فتتعدى أيضا إلى مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر وعدها بعضهم سبعة .
وهي ( صيَّر , جَعَلَ, وَهَبَ, تَخِذَ, اتَّخَذَ, تَرَكَ, ردَّ) .
1- مثال (صيَّر) : صيرَّتُ الطينَ خَزَفًا.
2- مثال (جَعَلَ) قوله تعالى : (وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا) .
3- مثال (وَهَبَ) : كقولهم : (وهبني الله فداك) أي : صيرني .
4- مثال (تَخِذَ) قوله تعالى : (لَتَخِذْتَ عليه أجرًا) في قراءة أبي عمرو وابن كثير .
5- مثال (اتَّخذَ) قوله تعالى: (واتَّخذَ الله إبراهيمَ خليلاً) .
6- مثال (تَرَكَ) قوله تعالى : (وتركنا بعضَهُم يومئذٍ يموج في بعض) .
وقول الشاعر :
وربيتـه حتى إذا ما تركتُـــهُ أخا القوم واستغنى عن المسح شاربُه
7- مثال (ردَّ) قول الشاعر:
رمى الحدثان نسوة آل حرب بمقـدار سمـدن له سمودًا
فردَّ شعورَهُن السودَ بيضـًا ورد وجوههن البيض سودًا
مسألة الإلغاء ومسألة التعليق .
يقو ابن مالك :
وخُصَّ بالتعليق والإلغـــاء ما
من قبل هَبْ والأمر هب قد ألزما
كذا تعلَّمْ ولغير المـــاض من
سواهما اجعل كل مالــه زكن
تقدم أن هذه الأفعال قسمان أحدهما أفعال القلوب والثاني أفعال التحويل فأما أفعال القلوب فتنقسم إلى متصرفة وغير متصرفة فالمتصرفة ما عدا : (هب وتعلَّمْ) فيستعمل منها الماضي نحو (ظننتُ زيدًا قائمًا) .
وغير الماضي وهو المضارع نحو: (أظنُّ زيدًا قائمًا) .
والأمر نحو: (ظُنَّ زيدًا قائمًا) .
واسم الفاعل نحو: (أنا ظانٌّ زيدًا قائمًا) .
واسم المفعول نحو: (زيد مظنونٌ أبوهُ قائمًا) فأبوه هو المفعول الأول وارتفع لقيامه مقام الفاعل وقائما المفعول الثاني .
والمصدر نحو: (عجبتُ من ظنِّك زيدًا قائمًا) .
ويثبت لها كلها من العمل وغيره ما ثبت للماضى
وغير المتصرف اثنان وهما : (هبْ وتعلَّمْ بمعنى اعلمْ) فلا يستعمل منهما إلا صيغة الأمر كقول الشاعر :
تعلَّمْ شفاءَ النفسِ قهرَ عدوِّها فبالغ بلطف في التحيُّل والمكرِ
وقوله
فقلت أجـــرني أبا مالك وإلا فهبني امــرأ هالكـا
واختصت القلبية المتصرفة بالتعليق والإلغاء .
فالتعليق هو : ترك العمل لفظا دون معنى لمانع, نحو : (ظننتُ لزيدٌ قائمٌ) .
فقولك: (لزيد قائم) لم تعمل فيه ظننت لفظًا لأجل المانع لها من ذلك وهو اللام, ولكنه في موضع نصبٍ بدليل أنَّك لو عطفت عليه لنصبت, نحو: (ظننتُ لزيدٌ قائمٌ وعمرًا منطلقًا) فهي عاملة في لزيد قائم في المعنى دون اللفظ .
والإلغاء هو: ترك العمل لفظا ومعنى, لا لمانع نحو: (زيدٌ ظننتُ قائمٌ) .
فليس لظننت عمل في (زيدٌ قائمٌ) لا في المعنى ولا في اللفظ
ويثبت للمضارع وما بعده من التعليق وغيره ما ثبت للماضي نحو أظن لزيد قائم وزيد أظن قائم وأخواتها .
ملحوظة هامة : وغير المتصرفة نحو: (هب وتعلّم) لا يكون فيها تعليق ولا إلغاء, وكذلك أفعال التحويل نحو: صير وأخواتها .
وجوز الإلغـاء لا في الابتـدا
وانو ضمير الشـأن أو لام ابتدا
في موهم إلغــاء ما تقـدَّما
والتزم التعليق قبـل نفي مـا
وإن و لا لام ابتـداء أو قسم
كـذا والاستفهام ذا له انحتم
يجوز إلغاء هذه الأفعال المتصرفة إذا وقعت في غير الابتداء, كما إذا وقعت وسطا نحو : (زيد ظننت قائمٌ) .
أو آخرًا نحو: (زيدٌ قائمٌ ظننتُ) .
وإذا توسطت فقيل الإعمال والإلغاء سيَّان .
وقيل الإعمال أحسن من الإلغاء .
وإن تأخرت فالإلغاء أحسن .
وإن تقدمت امتنع الإلغاء عند البصريين, فلا تقول : (ظننتُ زيدٌ قائمٌ) بل يجب الإعمال فتقول : (ظننتُ زيدًا قائمًا) . فإن جاء من لسان العرب ما يوهم إلغاءها متقدمة أوِّل على إضمار ضمير الشأن كقول الشاعر :
أرجو وآمل أن تدنو مودتها وما إخال لدينا منك تنويلُ
فالتقدير : (وما إخاله لدينا منك تنويل) . فالهاء ضمير الشأن وهي المفعول الأول, و(لدينا منك تنويل) جملة في موضع المفعول الثاني, وحينئذ فلا إلغاء.
أو على تقدير لام الابتداء كقول الشاعر:
كذاكَ أُدِّبْتُ حتى صارَ من خُلُقِي أَنِّي وَجَدْت مِلاكُ الشيمةِ الأدبُ
التقدير (أنِّي وَجَدْتُ لَمِلاكُ الشيمةِ الأدبُ) فهو من باب التعليق, وليس من باب الإلغاء في شيء .
وذهب الكوفيون وتبعهم أبو بكر الزبيدي وغيره إلى جواز إلغاء المتقدم فلا يحتاجون إلى تأويل البيتين .
وإنما قال المصنف وجوز الإلغاء لينبه على أن الإلغاء ليس بلازم بل هو جائز فحيث جاز الإلغاء جاز الإعمال كما تقدم وهذا بخلاف التعليق فإنه لازم ولهذا قال والتزم التعليق .
فيجب التعليق إذا وقع بعد الفعل ( أدوات التعليق )
1- ما النافية نحو : (ظننتُ ما زيدٌ قائمٌ) .
2- إنْ النافية نحو: (علمتُ إنْ زيدٌ قائمٌ) ومثلوا له بقوله تعالى: ( وتظنون إنْ لبثتم إلا قليلا) .
3- لا النافية نحو: (ظننت لا زيدٌ قائمٌ ولا عمرٌو) .
4- لام الابتداء نحو: (ظننت لزيدٌ قائمٌ) .
5- لام القسم نحو : (علمتُ ليقومنَّ زيدٌ ) . ولم يعدها أحد من النحويين من المعلقات.
6- الاستفهام وله صور ثلاث :
الأولى : أن يكون أحد المفعولين اسم استفهام نحو : (علمتُ أيُّهُم أبوك)
الثانية :أنْ يكون مضافا إلى اسم استفهام نحو: (علمتُ غلامُ أيُّهم أبوك) .
الثالثة : أن تدخل عليه أداة الاستفهام نحو: (علمتُ أزيدٌ عندَك أم عمرٌو , وعلمت هل زيدٌ قائمٌ أم عمرو) .
مسألة تعدي هذه الأفعال إلى مفعولٍ واحدٍ
يقول ابن مالك :
لعلم عرفان وظن تهمه
تعدية لواحد ملتـزمه
إذا كانت (عَلِمَ) بمعنى عَرَفَ) تعدَّت إلى مفعول واحد , كقولك (علمتُ زيدًا) أي عرفته, ومنه قوله تعالى: (والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئًا) .
وكذلك إذا كانت (ظنَّ) بمعنى اتَّهم تعدَّت إلى مفعولٍ واحدٍ كقولك : (ظننتُ زيدًا) أي : اتهمتُه ومنه قوله تعالى (وَمَا هُو عَلى الغيبِ بِضَنِين) أي : بمتهم .
ولرأى الرؤيــا انم ما لعلما
طالب مفعولين من قبل انتمى
إذا كانت رأى حلمية أي , للرؤيا في المنام تعدَّت إلى المفعولين, كما تتعدى إليهما عَلِمَ المذكورة من قبل .
ومثال استعمال رأى الحلمية متعدية إلى اثنين قوله تعالى : ( إني أراني أعصر خمرًا) فالياء مفعول أول وأعصر خمرا جملة فى موضع المفعول الثاني .

وكذلك قول الشاعر:
أبو حنش يؤرقني وطـلقٌ
وعمــار وآونـة أَثَالا
أراهم رفقتي حتى إذا مـا
تجافى الليل وانخزل انخزالا
إذا أنا كالذي يجري لورد
إلى آل فلم يـدرك بلالا
فالهاء والميم في أراهم المفعول الأول ورفقتي هو المفعول الثاني
مسألة حذف المفعولين أو أحدهما
يقول ابن مالك :
ولا تجز هنـا بلا دليـل
سقوط مفعولين أو مفعول
لا يجوز في هذا الباب سقوط المفعولين ولا سقوط أحدهما إلا إذا دل دليل على ذلك فمثال حذف المفعولين للدلالة أن يقال : هل ظننتَ زيدًا قائمًا فتقول : ظننت . التقدير: (ظننت زيدًا قائمًا) فحذفتَ المفعولين لدلالة ما قبلهما عليهما .
ومنه قول الشاعر :
بأي كتـــاب أم بأية سنة
ترى حبهم عارًا علي وتحسب
أي (وتحسبُ حبهم عارًا علي) فحذف المفعولين وهما: (حبهم وعارًا علي) لدلالة ما قبلهما عليهما .
ومثال حذف أحدهما للدلالة أن يقال هل ظننت أحدا قائمًا فتقول :
(ظننت زيدًا) أي : (ظننتُ زيدًا قائمًا) فتحذف الثاني للدلالة عليه .
ومنه قول الشاعر :
ولقد نزلت فلا تظني غيره مني بمنزلـة المحب المكرم
أي : (فلا تظني غيره واقعًا) فغيره هو المفعول الأول, وواقعًا هو المفعول الثاني .
وهذا الذي ذكره المصنف هو الصحيح من مذاهب النحويين .
فإن لم يدل دليل على الحذف لم يجز لا فيهما ولا في أحدهما. فلا تقول :
(ظننت ولا ظننت زيدًا ولا ظننت قائمًا) تريد : (ظننت ُزيدًا قائمًا) .

وكتظن اجعل تقول إن ولي
مستفهما به ولم ينفصل
بغير ظرف أو كظرف أو عمل
وإن ببعض ذي فصلت يحتمل
القول شأنه إذا وقعت بعده جملة أن تحكى نحو قال زيد عمرو منطلق وتقول زيد منطلق لكن الجملة بعده في موضع نصب على المفعولية
ويجوز إجراؤه مجرى الظن فينصب المبتدأ والخبر مفعولين كما تنصبهما ظن
والمشهور أن للعرب في ذلك مذهبين أحدهما : وهو مذهب عامة العرب أنه لا يجرى القول مجرى الظن إلا بشروط ذكرها المصنف أربعة وهي التي ذكرها عامة النحويين :
الأول أن يكون الفعل مضارعا .
الثاني: أن يكون للمخاطب وإليهما أشار بقوله اجعل تقول فإن تقول مضارع وهو للمخاطب .
الشرط الثالث : أن يكون مسبوقا باستفهام وإليه أشار بقوله إن ولى مستفهما به .
الشرط الرابع : أن لا يفصل بينهما أي بين الاستفهام والفعل بغير ظرف ولا مجرور ولا معمول الفعل .
فإن فصل بأحدها لم يضر وهذا هو المراد بقوله ولم ينفصل بغير ظرف إلى آخره
فمثال ما اجتمعت فيه لا الشروط قولك أتقول عمرا منطلقا فعمرا مفعول أول ومنطلقا مفعول ثان ومنه قوله :
متى تقول القلص الرواسما
يحملن أم قاسم وقاسما
فلو كان الفعل غير مضارع نحو قال زيد عمرو منطلق لم ينصب القول مفعولين عند هؤلاء وكذا إن كان مضارعا بغير تاء نحو يقول زيد عمرو منطلق أو لم يكن مسبوقا باستفهام نحو أنت تقول عمرو منطلق أو سبق باستفهام ولكن فصل بغير ظرف ولا جار و مجرور ولا معمول له نحو أأنت تقول زيد منطلق فإن فصل بأحدها لم يضر نحو أعندك تقول زيدا منطلقا وأفي الدار تقول زيدا منطلقا وأعمرا تقول منطلقا ومنه قوله : -
أجهالا تقول بني لؤي
لعمر أبيك أم متجاهلينا
فبني لؤي مفعول أول وجهالا مفعول ثان
وإذا اجتمعت الشروط المذكورة جاز نصب المبتدأ والخبر مفعولين لتقول نحو أتقول زيدا منطلقا وجاز رفعهما على الحكاية نحو أتقول زيد منطلق
وأجري القول كظن مطلقا
عند سليم نحو قل ذا مشفقا
أشار إلى المذهب الثاني للعرب في القول وهو مذهب سليم فيجرون القول مجرى الظن فى نصب المفعولين مطلقا أي سواء كان مضارعا أم غير مضارع وجدت فيه الشروط المذكورة أم لم توجد وذلك نحو : قل ذا مشفقا
فذا مفعول أول ومشفقا مفعول ثان ومن ذلك قوله:
قالت وكنت رجلا فطينا
هذا لعمر الله إسرائينا
فهذا مفعول أول لقالت وإسرائينا مفعول ثان ..
  • الدكتور غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
وأخواتها, الثالثة

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
درس فتح مكة السنة الثالثة متوسط الاستاذ التربية الاسلامية للسنة الثالثة متوسط 1 04-25-2015 03:31 PM
درس صلح الحديبية السنة الثالثة متوسط الاستاذ التربية الاسلامية للسنة الثالثة متوسط 1 04-25-2015 03:27 PM
ظن وأخواتها الاستاذ اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط 1 04-11-2015 07:39 PM
دروس التاريخ السنة السنة الثالثة متوسط الاستاذ منتدى السنة الثالثة متوسط 0 01-30-2014 07:35 PM
اختبارات السنة الثالثة متوسط الاستاذ فروض و اختبارات السنة الثالثة متوسط 0 01-20-2014 08:06 PM


الساعة الآن 07:29 AM


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
منتدى الشروق الجزائري