التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى السنة الثانية ثانوي منتدى السنة الثانية ثانوي

أسطورة الكهف عند أفلاطون فلسفة سنة ثانية ثانوي

أسطورة الكهف عند أفلاطون فلسفة سنة ثانية ثانوي أسطورة الكهف عند أفلاطون فلسفة سنة ثانية ثانوي ماذا تحكي هذه الأسطورة وماهي دلالاتها ؟

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-23-2015, 07:43 PM #1
ShRoOoq
مشرفة اقسام التعليم
 
الصورة الرمزية ShRoOoq
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 8,234

أسطورة الكهف عند أفلاطون فلسفة سنة ثانية ثانوي
أسطورة الكهف عند أفلاطون
فلسفة سنة ثانية ثانوي


ماذا تحكي هذه الأسطورة وماهي دلالاتها ؟


يحكي أفلاطون في هذه الأسطورة عن أناس مقيدين منذ نعومة أظافرهم في كهف مظلم، بحيث تعوقهم تلك القيود من الالتفات إلى الوراء أو الصعود خارج الكهف. في الكهف هناك ما يشبه النافذة التي يطل منها نور ينبعث من شمس مقابلة للكهف. بين النور ونافذة الكهف هناك طريق يمر منه أناس يحملون أشياء عديدة، وحينما تضرب أشعة النور في تلك الأشياء تنعكس ظلالها على الجدار الداخلي للكهف. هكذا لا يرى السجناء داخل الكهف من الأشياء الموجودة خارج الكهف إلا ظلالها. وقد حدث أن تم تخليص أحدهم من قيوده، بحيث تمكن من الصعود خارج الكهف. وقد أدرك أن الأشياء خارج الكهف تختلف عن الأشياء بداخله، بحيث تعتبر هذه الأخيرة مجرد ظلال أو نسخ للأولى. هكذا سر بما رآه ثم قرر بعد ذلك العودة إلى الناس داخل الكهف لإخبارهم بحقيقة ما شاهده، وتنبيههم إلى حالة الأخطاء والأوهام التي يعيشونها. لكنهم سوف لن يصدقونه بل سيحاولون قتله.



هذا هو مضمون الحكاية باختصار. لكن ما علاقتها بالمعرفة عند أفلاطون ؟



يرمز الكهف إلى العالم المحسوس الذي يحيى فيه الإنسان حياته الحاضرة. وترمز القيود إلى الجسم الإنساني الذي يجعل معرفة النفس مقيدة بإدراكها للموضوعات المحسوسة. أما العالم خارج الكهف فهو يرمز إلى عالم المثل الذي عاشت أنفسنا فيه قبل حياتها الحاضرة والذي ستعود أنفسنا إلى الحياة فيه من جديد بعد انفصالها عن الجسم. ويرمز الناس المارون خارج الكهف إلى الحقائق المطلقة الموجودة في عالم المثل. أما الظلال التي تنعكس داخل الكهف فترمز إلى أشياء العالم المحسوس، وهي في نظر أفلاطون مجرد نسخ للمثل. أما السجين الذي تمكن من من التحرر من قيوده والصعود خارج الكهف، فهو يرمز إلى وضع الفيلسوف في هذا العالم.
هكذا نستطيع أن نعبر عن دلالة الأسطورة كما يلي: إن حياتنا في هذا العالم المحسوس هي حياة السجناء في الكهف، فنحن أثناءها مقيدون بجسمنا لا نستطيع أن ندرك إلا ما هو محسوس. وبالرغم من أن هذا المحسوس لا يمثل إلا ظلال الحقيقة، فإننا مع ذلك نتعامل معه على أنه الحقيقة. هكذا فنحن لا نستطيع إدراك الحقيقة في هذا العالم المحسوس بل يتعين بلوغها في العالم المعقول عن طريق التحرر من قيود الحواس والجسد، وهذا ما يفعله بالضبط الفيلسوف.



  • ShRoOoq غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
قديم 04-18-2015, 09:24 PM #2
لوجين
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية لوجين
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 2,000
مشكورة شروق عالتوضيح
بارك ربي فيكي
  • لوجين غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أسطورة, أفلاطون

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دليل أستاذ اللغة العربية سنة ثانية ثانوي شعبة آداب و فلسفة و آداب و لغات أجنبية الاستاذ قسم الأدب و اللغة العربية السنة الثالثة تانوي 2 05-18-2015 09:23 PM
[علوم طبيعية] الإختبار الثاني ثانية ثانوي شعبة آداب و فلسفة الاستاذ منتدى السنة اولى ثانوي 0 10-15-2014 10:40 AM
[علوم طبيعية] الإختبار الأول ثانية ثانوي شعبة آداب و فلسفة مع التصحيح الاستاذ منتدى السنة اولى ثانوي 0 10-15-2014 10:20 AM
اختبار الفصل الاول العلوم الطبيعية ثانية ثانوي شعبة آداب و فلسفة الاستاذ منتدى السنة الثانية ثانوي 0 10-02-2014 01:34 PM
كتاب خارجي فلسفة سنة ثانية اداب وفلسفة سنة الثانية ثانوي الاستاذ منتدى السنة الثانية ثانوي 0 09-30-2014 09:33 PM


الساعة الآن 10:48 PM


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
منتدى الشروق الجزائري