التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدى العام لجميع المواضيع التي ليس لها قسم مخصص في المنتدى

الياذة الجزائر

:062yq::vbcvbvc: اردت اليوم ان اشارك كل الجزائرين بالياذة الجزائر نبدا اولا بتعريف بمفدي زكريا الشيخ زكرياء بن سليمان بن يحيى بن الشيخ سليمان بن الحاج عيسى،المعروف بـ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-22-2013, 01:30 PM #1
khaled
عضو Vip
 
الصورة الرمزية khaled
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 574
إرسال رسالة عبر MSN إلى khaled إرسال رسالة عبر Skype إلى khaled
:062yq::vbcvbvc:
اردت اليوم ان اشارك كل الجزائرين بالياذة الجزائر
نبدا اولا بتعريف بمفدي زكريا


الشيخ زكرياء بن سليمان بن يحيى بن الشيخ سليمان بن الحاج عيسى،المعروف بـ : مفدي زكرياء ( شاعر الثورة الجزائرية ) ولد يوم الجمعة 12 جمادى الأولى1326 هـ، الموافق لـ 12 يونيو 1908م، ببني يزقن، أحد القصور السبع لوادي ميزاب، بغرداية، في جنوب الجزائر من عائلة تعود أصولها إلى بني رستم مؤسسو الدولة الرستمية في القرن الثاني للهجرة.
لقّبه زميل البعثة الميزابيّة والدراسة الفرقد سليمان بوجناح بـ:
"مفدي"، فأصبح لقبه الأدبيّ الذي اشتهر به كما كان يوَقَّع أشعاره "ابن تومرت"، حيث بدأ حياته التعلمية في الكتاب بمسقط رأسه ، فحصل على شيء من علوم الدين واللغة ثم رحل إلى تونس وأكمل دراسته بالمدرسة الخلدونية ثم الزيتونية ، وعاد بعد ذلك إلى أرض الوطن وكانت له مشاركة فعالة في الحركة الأدبية والسياسية . ولما قامت الثورة إنضم إليها بفكره وقلمه فكان شاعر الثورة الذي يردد أناشيدها ، وعضوا في جبهة التحرير مما جعل فرنسا تزج به في السجن مرات متوالية.. ثم فر منه سنة 1959 فأرسلته الجبهة خارج الحدود فجال في العالم العربي وعرّف بالثورة . وافته المنية بتونس سنة 1977 ونقل جثمانه إلى مسقط رأسه .من آثاره الأدبية اللهب المقدس وديوان شعر جمع فيه ما أنتجه خلال الحرب ، و إلياذة الجزائر التي نظمها بطلب من الأستاذ المرحوم مولود قاسم نايت( وزير الأوقاف وقتها) بمناسبة مرور عشرية على الاستقلال ، و انعقاد مؤتمر الفكر الإسلامي بالجزائر عام 1972 فكان شاعر الثورة المجيدة و لسان حالها.
في هذه المساحة ، ارتأيت أن أنقل إلياذته الشهيرة و التي خط فيها بقلمه صفحة مشرقة من تاريخ الجزائر المناضلة المكافحة عبر الأزمان...
ثانيا الالياذة التي الفها على شرف الجزائر



ضم الإلياذة ألف بيت ، هي مجموعة من المقاطع بعشرة أبيات في كل مقطع ، تنتهي بلازمة :

جزائر يا مطـلع المعجزات * * * و يا حجـة الله في الكـائنات
و يا بسمة الرّب في أرضـه * * * و يا وجهه الضاحك القسـمات
و يا لوحـة في سجلّ الخـلو* * * د تموج بها الصور الحالمات
و يا قـصة بثّ فيها الوجود * * * معـاني السـموّ بروع الحياة
و يا صفحة خطّ فـيها البـقا * * * بنار و نور جـهـاد الأبـاة
و يا للـبطولات تغزو الـدنا * * * و تمنحـها القيـم الخـالدات
و أسطورة ردّدتـها الـقرون * * * فهـاجت بأعـماقنا الذكريات
و يا تربـة تاه فـيها الجلال * * * فتـاهت بهـا القمم الشامخات
و ألقى النهايـة فـيها الجمال * * * فهـمنا بأسـرارها الفاتـنات
و أهوى على قدميها الزمـان * * * فأهـوى على قدميـها الطغاة




شغلنا الورى ، و ملأنا الدنا
بشـعر نرتـله كالـصلاة

تسابيحه من حنايا الجزائر

جزائـر يا بدعـة الـفاطـر * * * و يـا روعة الصانع القادر
و يا بـابل السحر من وحيها * * * تـلقّب هـاروت بالساحر
و يا جـنة غار منـها الجنان * * * و أشغـله الغـيب بالحاضر
و يا لـجة يستـحمّ الجمــا * * * ل و يسبح في موجها الكافر
ويا ومضة الحب في خاطري * * * و إشراقـة الوحي للشـاعر
و يا ثورة حـار فيها الزمان * * * و في شعبـها الهادىء الثائر
و يا وحدة صهـرتها الخطو * * * ب فقامت على دمـها الفائر
و يا همـة ساد فيـها الحجى * * * فلـم تـك تقنـع بالـظاهر
و يا مثـلا لصفـاء الضمير * * * يجـل عن المـثل السائـر
سـلام على مهرجان الخلود * * * سـلام على عيـدك العاشر

شغلنا الورى و ملأنا الدنا
بشعر نرتله كالصلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر



جزائـر يـا لحـكايـة حـبي * * * و يا من حمـلت السـلام لـقلبي
و يا من سكبـت الجمال بروحي * * * و يا من أشعـت الضياء بـدربي
فلـولا جمـالك ما صحّ ديـني * * * و ما أن عـرفت الـطريق لربي
و لـولا الـعقيدة تغـمر قـلبي * * * لمـا كـنت أومـن إلاّ بـشعـبي
و إذا ذكـرتـك شـعّ كـيـاني * * * و أمـا سـمعـت نـداك ألـبي
و مهـما بعـدت و مـهما قربت * * * غرامـك فـوق ظـنوني و لـبيّ
فـفي كـل درب لـنا لـحمـة * * * مـقدسـة من وشـاج و صـلب
و في كـلّ حي لـنا صـبـوة * * * مرنـحة مـن غـوايـات صـب
و في كـل شـبر لـنا قـصة * * * مجـنـحة مـن سـلام و حـرب
تـنبـأت فيـها بـإلـيـاذتي * * * فـآمن بـي وبـها الـمـتـنـبي

شغلنا الورى و ملأنا الدنا
بشـعر نرتـله كالـصلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر
جـزائر أنـت عروس الـدنا * * * و مـنك استـمدّ الصباح السنا
و أنت الـجنان الـذي وعدوا * * * و إن شـغـلونا بـطيب المنى
و أنت الـحنان و أنت الـسما * * * ح ، و أنت الطماح و أنت الهنا
و أنت الـسمو و أنت الضميــــر الصريح الـذي لـم يخن عهدنا
و مـنك اسـتمد الـبناة الـبقـــــــاء فكـان الخلود أساس البنا
و ألهـمت إنـسان هـذا الـزمـــان، فـكان بـأخلاقـنا مـومـنا
و علّـمـت آدم حـب ّ أخيـــــه، عـساه يـسير عـلى هـدينا
صنـعت الـبطولات من صلب شـعب، سـخي الدمـاء فرعتِ الـدّنا
و عبّـدت درب النجاح لشعب * * * ذبـيح فلـم ينـصهر مـثلـنا
و مـن لم يوحـد شتـات الصفــوف ، يـعجـل بـه حـمقه للـفنا

شغلنا الورى و ملأنا الدنا
بشـعر نرتـله كالصلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر





أفي رؤيـة الله فـكرك حـائر * * * و تـذهل عن وجهه في الجزائر؟
سـل البـحر و الزورق المستها * * * م ، كـأن مـجاديفه قـلب شاعر
و سـل قبـة الحـور نـم بها * * * مـنار عـلى حـورها يـتآمـر
سـل الـورد يـحمل أنـفاسها * * * لحيدر مـثل الحـظوظ الـبواكر
و أبـيار تـزهو بـقديـسـها * * * رفائـيل يخـفى انـسلال الجآذر
تـبـاركـه أمّ إفـريـقـيـا * * * على صلوات الـعذارى السواحر
و يحـتار بـلكور في أمـرها * * * فتـضحك منـه الـعيون الفواتر
و في القصبة امتد ليل السهارى * * * و نهـر المجـرة نـشوان ساهر
و في سـاحة الشـهداء تـعالى * * * مـآذن تجلـو عـيون الـبصائر
و في كـل ّ حيّ غـوالي المنى * * * و في كلّ بيت : نشـيد الـجزائر

شغلنا الورى و ملأنا الدنا
بشـعر نـرتله كالصلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر




في هذه المقطوعة ، وصف للعاصمة و بعض أحيائها...

سل الأطلس الفرد عن جرجرا * * * تعـالى يشـدّ السـمـا بالثرى
فيـختـال كـبرا تـنافـسه * * * تكجـدا فلا يـرجع القـهقرى
تلـوّن وجـه الـسمـاء بـه * * * فأصـبـح أزرقـها أخـضرا
و تجثو الثلوج على قدميــه ، خـشـوعـا فـتسـخـر منه الذرى
هـو الأطـلس الأزلـي الذي * * * قضى العمر يصنع أسد الشرى
و تسمـو بـأوراس أمـجاده * * * فتصدع في الكون هذا الـورى
فيـا مـن تـردّد فـي وحـدة * * * بمغربـنا و ادّعـى ، و امترى
أما وحّـد أطلـسنا الـمغـربي * * * مـعاقـلنـا بـوثيق العرى ؟..
أمـا طـوّقـتـنا سـلاسـلـه * * * فطوّق تاريـخنا الأعـصرا ؟؟
و كم فـوقـه انتـظمت قـمـم * * * فهـل كـان يـعقد مؤتمرا ؟؟

شغلنا الورى و ملأنا الدنا
بشـعر نرتـله كالصلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر
و في باب واديـك أعمـق ذكرى * * * أعـيش بأحـلامها الـزرق دهـرا
بها ذاب قلـبي كذوب الـرصـا * * * ص ، فأوقد قلبي ، و شعبي جـمرا
و ثـورة قلـبي كـثورة شعبي * * * همـا ألهـماني فأبـدعت شـعـرا
إذا الـقلب لم ينـتفـض للـجمـــال ، و لم يبل في الحب حلوا و مـرا
فلا تـثـقنّ بـه في النضـــــال ، و لا تعتـمد في المـهمات صـخرا
و لا يكـتم السـرّ إلاّ الـمشو * * * ق ، و من لـم يهم ليس يكتم سـرا
و حـرب القلـوب كحرب الشعو* * * ب و من صدق الوعد أحرز نصرا
و علـّمني الحـبُّ حبََّ الـفدا * * * فـكنت بـحبيّ و شـعبي بـرّا
و يشـهـد لي فـيـه وادي قـريــشِ سـلـوا قـلبـه فـهو مني أدرى
و دـيري* الـذي كنت أتلو به * * * صلاتي - مع الليل - سراّ و جهرا

شغلنا الورى ،وملأنا الدنا

بشـعر نرتـله كالصلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر



* كان الشاعر يسكن في قمة جبل يطل على وادي قريش و بوزريعة في آن واحد ( من أحياء العاصمة ) و كان منتدى الأصدقاء من الأدباء و الشعراء و قد أطلقوا عليه : " دير زكرياء " سنة 1942


عرجـنا ننـافح بايـنام* ضحى * * * كأنا اغتصبنا لهـامان صـرحا
نسـائل أشـجاره الفـارعــا * * * ت ، حديث النجوم فتبدع سحرا
و يلـتف سـاق بسـاق فنصبو * * * فيـغمرنا ملـتقى الفـكر نصحا
كأن عـمالـق بايـنام جـمـع * * * ببـاريس يـبني لفييتنام صلحا
كـأن الإلـه الـجميل تـجـلى* * * فأغـرق بايـنام حسـنا و أوحى
يتـيه بـه النـجم* بيـن النـجـــوم دلالا فـيطلع في اللـيل صبحا
تمـوج مـع الشـمس أسراره * * * و سر الهـوى ماثـلا ليس يمحى
فكـم بات يبـكي به مـوجـع * * * و يسـفح دمـعا فيـغمر سـفحا
و كـم من جريح الفؤاد اشتكى * * * فأثخن بايـنام في الصبـح جرحا
و كم من صريع الغواني تداوى * * * بأنسـام باينـامذ فـازداد لفـحا

شغلنا الورى و ملأنا الدنا
بشـعر نرتلـه كالصلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر

*غابة باينام : أجمل مناخ جبلي في صدر العاصمة الجزائر، يوحي بالعظمة و الشموخ
* جناس بين النجم و هو النبات الذي لا ساق له ، و بين نجوم السماء



سجا الليل في القصبة الرابضه * * * فأيـقـظ أسـرارها الـغامضه
و بيـن الـدروب و بين الثنايا * * * عـفـاريت مـائجـة راكضه
و مـلء سراديـبها الـكافـرا * * * تِ ، تصاغ قـراراتنا الرافضه
فيـحتار بيـجار في أمـرهـا * * * و يـحسبـها مـوجة عـارضه
فيفـجؤُ بيجارَ إصـرارُ شعب * * * و تـدمغـه الحـجة الـناهضه
و يـأبى عـليّ رضـوخ الجنا * * * ن ، فتسـمو بـه روحه الفائضه
كـأن اشتـباك الـسطوح جسو * * * ر ، بها امتـدت الثورة الفارضه
كـأن المـضايق فـيها خلـيج * * * تمـور بـه السـفن الخـائضه
و يلـتف جـار بـجار كـما * * * تعـانقت المـهج النـابـضـه
فـكانت على خـط حـرب الخــلاص ، و أعـمارِ أعـدائـنا قابضه

شغلنا الورى و ملأنا الدنا
بشـعر نرتـله كالصلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر
واخيرا تقبلو مروري
وتحياتي
اتمنى ان يعجبكم




الياذة الجزائر images?q=tbn:ANd9GcR

hgdh`m hg[.hzv
  • khaled غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في الجزائر فقط khaled منتدى النكت و الطرائف 3 04-23-2016 05:11 PM
يا بنات الجزائر asma مطبخ الشروق الجزائري 0 10-07-2013 10:38 PM


الساعة الآن 02:57 AM


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
منتدى الشروق الجزائري