التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى السنة الثانية ثانوي منتدى السنة الثانية ثانوي

الترف واثاره في فساد العلاقات الاجتماعية

المؤسسة:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-29-2014, 06:17 PM #1
جدي محمد
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
المشاركات: 11
المؤسسة: العام الدراسي: 1435-1436هـ 2014 /2015 م
الأستاذ: مستوى المتعلمين: 02 جميع الشعب
الملف :من هدي القرآن زمن تدريس الوحدة : 02ساعة
الوحدة : الترف وآثاره في فساد العلاقات الاجتماعية
الكفاءة المستهدفة: معرفة خطورة الترف والمترفين على المجتمع واثره في عرقلة نجاح الاصلاح
العناصر المفاهيمية : 1 – النصوص المقررة. 2 – شرح المفردات, 3 – الايضاح والتحليل : ا – مفهوم الترف والمترفين. ب – اسباب الترف , ج - مظاهر الترف د - اثاره على الفرد والمجتمع ه – موقف القرآن من الترف
4 – الفوائد والارشادات
الزمن
البناء التعلمي للوحدة
المناقشة
مفردات الوحدة
الوضعية

الكفر – التكبر – الترف – البخل ....؟
ماهي مظاهر انحراف الفطرة عند الانسان؟؟
وضعية الانطلاق
قال الله تعالى : "وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ (34) سبأ
قال الله تعالى : وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ)23الزخرف)
قال الله تعالى : "وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16الاسراء)
قال الله تعالى : " وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ (41) فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ (42) وَظِلٍّ مِنْ يَحْمُومٍ (43) لَا بَارِدٍ وَلَا كَرِيمٍ (44) إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُتْرَفِينَ (45الواقعة )
قال الله تعالى : " وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آَخَرِينَ (11) فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ (12) لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ (13)الانبياء

قال الله تعالى : "وَابْتَغِ فِيمَا آَتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآَخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (77القصص)
قال الله تعالى : " وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34) يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ (35)التو


شرح المفردات :
مُتْرَفُوهَا: المترفون الذين اعطاهم الله النعيم وسعة العيش فدنيا فحرصوا عليها ونسوا
الاخرة وبناء المترفون للمجهول تعريض وتذكير لهم بالنعم لعلهم يتذكرون فيشكرون
عَلَى أُمَّةٍ: ملة ودين
عَلَى آَثَارِهِمْ مُقْتَدُون َ : على طريقتهم وملتهم
فَفَسَقُوا :الفسق العصيان وعدم الطاعة
الْقَوْلُ : العذاب
وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ :هم الذين يؤخذ نهم ذات الشمال في الموقف يوم الحساب وهم اهل الشرك والمعاصي في الدنيا
فِي سَمُومٍ :ريح شديدة الحرارة لا رطوبة فيها
حَمِيمٍ :ماء شديد الحرارة لا بارد ولا حسن المظهر
وَظِلٍّ مِنْ يَحْمُومٍ ُ: دخان شديد السواد مشتق من
مُتْرَفِينَ متنعمين مشتغلين بالحيادة الدنيا فقط معرضون عن التكاليف الشرع قَصَمْنَا :القصم هو الكسر والمراد كم اهلكنا
الغضب والشدة : بَأْسَنَا
فارين هاربين : يَرْكُضُونَْ
الادراك بالحس يكون برؤية ما يخيف اوسماعه أَحَسُّوا
اخبرهم : فَبَشِّرْهُم
- الايضاح والتحليل :
أ - مفهوم الترف والمترفين:
الترفه لغة : التنعم بطييبات الحياة
اصطلاحا :هو مجاوزة الحد في الاخذ من ملذات الدنيا وشهواتها فهو مجاوزة حد الاعتدال
والمترفون : هم الذين أبطرتهم النعمة وسعة العيش الحريصون على الزيادة في أحوالهم وعوائدهم والساعون إلى بلوغ الغاية في حاجات النفس الحسية من المآكل والمشرب والمساكن والمراكب ...الخ .
ب – اسباب الترف :
مع ان الترف قائم على الغنى ومبني عليه الا انه ليس بلازم له , فكم من غني وهو بخيل يعيش عيشة البؤساء , وكم من فقير حرص على توفير النعم وتحصيل ملذات الحياة وشهواتها من اي سبيل وكم من غني شاكرا بعيد عن الترف مترفع عنه ويمكن اجمال اسباب الترف في ما يلي :
ــ طول الأمل ونسيان الموت مما يؤدى إلى الغفـلة وقسوة القلب وبالتالي ضعف الخشية من الله تعلى

ــ عدم موازنة الإنسان بين حاجاته الروحية والجسمية
ــ حب التقليد والتأثر بضغط الواقع فيكون الشخص "ابن بيئته " ، ان احسن الناس أحسن وإن أساءوا أساء
ــ ضعف التربية والتوجيه للشباب في البيت والمدرسة والإعلام
ــ كثرة المال ووفرة النعم
ــ ضعف الوازع الديني فيطلق للنفس العنان للجري وراء الملذات دون ضوابط
ج - مظاهر الترف :
ــ صرف الأموال الطائلة على بناء القصور والبيوت والاستراحات والمبالغة في أنواع الأثاث والأواني إلى حد يفوق كثيرا الحاجة الفعلية
ــ صرف المال الكثير لشراء السيارات الفارهة ، وهذه الظاهرة منتشرة في الدول الخليجية حيث تملك الأسرة عددا من السيارات بعدد أفرادها .
ــ المبالغة في اقتناء الملابس الفاخرة لكل المناسبات والفصول وكذلك وسائل الزينة والاعتناء بالشكل خاصة لدى النساء
ــ الإفراط في تنوع و تناول الطعام والشراب حتى يفقد لذة الاكل مما ينتج عنه انتشار السمنة وما يصاحبها من أمراض
ــ الحرص على جلب الخدم والسائقين إلى حد يفوق الحاجة للتباهي من ناحية ، ولإراحة النفس من جهة أخرى
ــ كثرة استخدام وسائل الترفيه والترويح عن النفس من مزاح وألعاب وزيارات وسفر والتوسع في ذلك إلى حد كبير قد يفوق امكانات الشخص
ــ ضياع الأوقات في أمور لا تفيد الأمة بل ربما تكون سببا في انهيارها مثل الحفلات الماجنة والمسابقات الرياضية التي يبالغ فيها الى درجة الهاء الشباب عن واجباتهم الدينية والدنيوية ،وانتشار البطالة المقنعة
- قد يطل عليك بصورة الاستدانة من البنوك والشراء بالتقسيط والقروض الشخصية اصبحت بالمليارات , وقد تجده في صورة حمى الشراء دون حاجة اليه حتى اصبح المجتمع استهلاكي بذخيا اتكاليا
** وتجتمع هذه الصور كلها في صورة واحدة وهي الاخذ من كل مباح بتجاوز الحد مع الحرص عليه وينسى الاخرة فيدحل ضمن قوله تعالى : " .......وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ"[ 116]هود
د - اثاره على الفرد والمجتمع
- قلة العبادة والتكاسل عن الطاعات ونسيان الآخرة . قال بعض السلف : " يسير الدنيا يشغل عن الآخرة " ، فكيف بكثيرها ؟
- يصبح الإنسان عبدا للهوى والشهوة فيرد الحق ويكذبه .
- الإكثار من المباحات والتوسع فيها أحد مداخل الشيطان على النفس البشرية .
ـ ضياع عمر ابن آدم في أمور ان لم تكن في سيئاته فلن تكون في حسناته ، فيضعف استشعاره ومراقبته لله تعالى وانتشار البطالة وظهور العجز والكسل واللامبالاة لدى الشباب .
- العجب بالنفس والتكبر على الآخرين والغفلة عن محاسبة النفس وقد تؤدى هذه الصفات إذا تمكنت من الإنسان إلى قطع الرحم
- كسر قلوب الضعفاء والفقراء لما يراه هؤلاء من فوارق طبقية بينهم وبين المترفين العابثين بالمال بغير حساب ، وهذا قد يؤدى الى صراع طبقي في المجتمع ، وهذا الصراع الطبقي أحد أسباب سقوط الأمم .
ـ اتشار الأمراض العضوية كالسكر والضغط .


الترف داء عضال ومرض مهلك ما وجد ا سبيلا الى امة الا افسدها وجعل عالي سعادتها سافلها وبد د ما لديها من ثروة واسقط ما لديها من رفعة ود مر ما عندها من عمران قال الله تعالى : " وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آَخَرِينَ (11) فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ (12) لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ (13)الانبياء فالترف سبب هلاك الامم على مدى التاريخ قال الله تعالى : " وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16الاسراء فالترف يودي الى الاعراض عن امر الله ولان الرسالات السماوية ضد الترف والفساد والامتيازات الباطلة نجد المترفين ضدها وضد كل اصلاح فلا يسعون لما يفيد الامة فالمعروف عندهم منكر والخير مقبور والشر منشور مما يودي كسر قلوب الضعفاء والفقراء لما يراه هؤلاء من فوارق طبقية بينهم وبين المترفين العابثين بالمال بغير حساب ، وهذا قد يؤدى الى صراع طبقي في المجتمع ، وهذا الصراع الطبقي أحد أسباب سقوط الأمم .
ما من فساد ينتشر في الامة الا كان المترفون منشأه قال الله تعالى : " وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16الاسراء
المترفون في كل امة تفسد اخلاقهم فتجد المترف ضعيف العقل ضعيف الارادة رخو الهمة لين العزيمة مدلل الجسم لا يعرفون للحياة معنى سوى ما تسوقهم اليه الشهوات الحيوانية فلا يسعون لما يفيد الامة فالمعروف عندهم منكر والخير مقبور والشر منشور ما من فساد ينتشر في الامة الا كان المترفون منشأه قال الله تعالى : وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ)23الزخرف)
ه – موقف القرآن من الترف :
ورد ذكر الترف في القران في ثمانية مواضع كلها مواضع الذم له والتحذير منه فقد وصف الله المترفين بالظلم والاجرام قال الله تعالى : " وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ (116 هود وانذرهم العذاب في الاخرة وقال : " حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ (64) المؤمنون كما ورد العديد من الاحاديث التي تنهي من الترف وتعيق القلب الدنيا كما جاء في صحيح البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال محذراً :((فوالله ما الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم أن تبسط الدنيا عليكم كما بُسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها وتهلككم كما أهلكتهم)) ودعوة الإسلام إلى ترك الترف لا يعنى الامتناع هن التمتع بنعم الدنيا ومباهجها ولكن هي دعوة إلى الاقتصاد في الإنفاق وعدم تعلق القلب بهذه النعم وانشغاله بها عن الآخرة الاعتدال وعدم تعلق القلب بها قال الله تعالى : "وَابْتَغِ فِيمَا آَتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآَخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ

4 – الفوائد والارشادات
ترف مجاوزة الحد في الاخذ من ملذات وشهوات هذه الدنيا
الترف يفسد الافراد والمجتمعات بما يكثر عند افرادها من دواعي التنعم
الترف يورث في صاحبه الكسل والخمول والخوف والتكبر والاعراض عن التكاليف الشرعية ويجعل المترف عبدا لشهوته وهواه
الترف داء مهلك للأفراد والمجتمعات
دعوة الاسلام الى ترك الترف المؤدى الى الاسراف
الاسلام يرشد الى الاعتدال في النفقة وينهي عن الاسراف والبخل
قراءة النص
حدد المفردات والجمل غير مفهومة









ما هي اثار الترف على الفرد والمجتمع؟







ا


















بين موقف القرءان من الترف
























ماهي الفوائد التي نستخلصها
النصوص المؤطر
شرح المفردات
- مفهوم الترف والمترفين
– اسباب الترف :
- مظاهر الترف :

اثاره على الفرد والمجتمع
– موقف القرآن من الترف
الفوائد والارشادات
وضعية البناء التعلمي




























وضعية البناء التعلمي
علاج الترف

*- الرجوع إلى هدي السلف الصالح بقراءة سيرهم وأحوالهم ، مع دراسة واعية ودائمة لسيرة سيد الأنبياء والمرسلين .
* -تربية النفس على الفطام فلا يحقق لها كل ما تشتهيه وتطلبه .
* - لنظر إلى ملذات الحياة الدنيا وأنها زائلة إلى الدار الآخرة ، وتذكر ما أعد الله للمؤمنين في الدنيا والآخرة ، وأن الترف مما لا يليق بالمسلم .
* - معرفة أن الترف ليس من أسباب السعادة فكم من مترف يتقلب في جميع النعم ومع ذلك تجد أن فيه من الأمراض النفسية ما تكدر عليه لذة تلك النعم مثل كثرة الوساوس ، وانشغال البال ، والقلق وغير ذلك .
*- التأمل في تبعات الترف في الآخرة ووقوف المرء بين يدي الله تعالى للمحاسبة .
* علينا ان نربي انفسنا على عدم تحقيق ما نشتهيه من متع الدنيا وان كنا قادرين على توفيره ونتأمل قوله تعالى : " اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (20)الحديد
*- مجاهدة النفس على الإكثار من نوافل العبادات ؟

كيف نعالج الترف ؟


الوضعية الختامية


  • جدي محمد غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
واثاره, الاجتماعية, العلاقات

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البعد الامني في العلاقات الاورومتوسطية الاستاذ تخصص علاقات دولية 1 03-31-2015 02:56 PM
درس العلوم الإسلامية الترف وآثاره في فساد العلاقات الاجتماعية الثانية ثانوي الاستاذ منتدى السنة الثانية ثانوي 0 10-27-2014 07:16 AM
درس العلوم الإسلامية العلاقات الاجتماعية بين المسلمين وغيرهم الثالثة ثانوي الاستاذ قسم العلوم الاسلامية السنة الثالثة تانوي 0 10-25-2014 07:23 PM
تحضير درس شعر الفتوح واثاره الاستاذ منتدى السنة اولى ثانوي 0 02-21-2014 05:20 PM
موضوع عن الترف و اثاره في فساد العلاقات الاجتماعية الاستاذ منتدى السنة الثانية ثانوي 0 12-13-2013 09:00 AM


الساعة الآن 06:16 PM


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
منتدى الشروق الجزائري