التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الشريعة الإسلامية { خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة }

محبة الخير للنّاس

محبة الخير للنّاس محبة الخير للنّاسمحبة الخير للنّاس محبة الخير للنّاس محبّة الخير للنّاس من الطاعات الّتي يُثاب عليها العبد، ويكمل بها إيمانه، لقول سيّدنا رسول اللّه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-19-2013, 02:36 PM #1
الاستاذ
المدير العام
 
الصورة الرمزية الاستاذ
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
العمر: 26
المشاركات: 36,585
محبة الخير للنّاس

محبة الخير للنّاسمحبة الخير للنّاس


محبة الخير للنّاس

محبة الخير للنّاس 430x300xthumbnail.ph


محبّة الخير للنّاس من الطاعات الّتي يُثاب عليها العبد، ويكمل بها إيمانه، لقول سيّدنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ''لا يؤمن أحدكم حتّى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه''، متفق عليه.
قال الإمام النووي في شرحه لصحيح مسلم: ''قال العلماء رحمهم اللّه: معناه لا يؤمن الإيمان التام، وإلاّ فأصل الإيمان يحصل لمَن لم يكن بهذه الصفة. والمراد يحبّ لأخيه من الطاعات والأشياء المباحات، ويدل عليه ما جاء في رواية النسائي في هذا الحديث ''حتّى يحبّ لأخيه من الخير ما يحبّ لنفسه''، قال الشيخ أبو عمرو بن الصلاح: وهذا قد يعد من الصعب الممتنع، وليس كذلك، إذ معناه لا يكمل إيمان أحدكم حتّى يحبّ لأخيه في الإسلام مثل ما يحبّ لنفسه، والقيام بذلك يحصل بأن يحبّ له حصول مثل ذلك من جهة لا يزاحمه فيها، بحيث لا تنقص النِّعمة على أخيه شيئًا من النِّعمة عليه، وذلك سهل على القلب السليم''.
لقد رَبَّى الإسلام أبناءه على استشعار أنّهم كيان واحد، أمّة واحدة، جسد واحد: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} الحجرات:10، وقوله تعالى: {إنّ هذه أمّتُكم أمّةٌ واحدةٌ} الأنبياء:92.
أمّا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقد أكّد هذا المعنى وشدّد عليه حين قال: ''المسلم أخو المسلم''، ''المؤمن للمؤمن كالبنيان يشُدُّ بعضَه بعضًا''، ''مثَلُ المؤمنين في توادِهم وتعاطفِهم وتراحُمِهم كمَثَل الجسد إذا اشتكى منه عضوٌ تداعَى له سائر الجسَد بالحُمّى والسَّهَر''.
ومن ذلك أنّه ربّاهُم على محبّة الخير لإخوانهم المسلمين، كما يحبُّونَه لأنفسهم، وجعل ذلك من علامات كمال الإيمان، فمَن لم يكن كذلك فقد نقص إيمانه، ويؤكد هذا المعنى، أن محبَة الخير للآخرين من علامات الإيمان، ما رواه الترمذي وابن ماجه عن أبي هريرة رضي اللّه عنه أن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال له: ''أحبّ للنّاس ما تحبّ لنفسك تكن مؤمنًا''. ويؤكّده، أيضًا، ما رواه أحمد عن معاذ بن جبل رضي اللّه عنه أنّه سأل النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم عن أفضل الإيمان؟ فقال: ''أفضل الإيمان أن تحبّ للّه، وتبغض للّه، وتعمَل لسانك في ذِكْرِ اللّه''، قال: وماذا يا رسول اللّه؟ قال: ''أن تحبّ للنّاس ما تحبّ لنفسك، وتكره لهم ما تكره لنفسك، وأن تقول خيرًا أو تصْمُت''.
ثمّ إنّ هذه الصفة من أعظم أسباب دخول الجنّة، روى الإمام أحمد عن يزيد القشيري أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: ''أتحِبّ الجنّة؟ قال: نعم. قال: فأحب لأخيك ما تحبّ لنفسك''. وروى مسلم عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص رضي اللّه عنهما أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: ''مَن أحبّ أن يزحزح عن النّار ويدخل الجنّة فلتدركه منيته وهو مؤمن باللّه واليوم الآخر، وليأت إلى النّاس الّذي يحب أن يؤتى إليه''.

ولا يكره الخير للمسلمين إلاّ أحد ثلاثة:
الأوّل: رجل يسخط قضاء اللّه ولا يطمئن لعدالة تقديره سبحانه، فهو يريد أن يقسم رحمة ربّه على حسب شهوته وهواه، قال تعالى: {قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذاً لَأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الْأِنْفَاقِ وَكَانَ الْإنْسَانُ قَتُورًا} الإسراء:100.
الثاني: رجل أكَل الحقد والحسد قلبه، فهو يتمنى زوال النِّعمة من عند الآخرين، يقول اللّه وتعالى: {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ} النساء:54.
الثالث: رجل أذهلته شهوةَ طبْعِه عن سَعَة فضل اللّه تعالى فيخشى إذا زاحمه النّاس على الخير ألاّ يبقى له حظ معهم، قال عليه الصّلاة والسّلام: ''يد اللّه ملأى لا يغيضها نفقة، سحاء اللّيل والنّهار، أرأيتم ما أنفق منذ خلق السّموات والأرض فإنّه لم يغض ما في يمينه''، رواه البخاري.



التعديل الأخير تم بواسطة الاستاذ ; 10-19-2013 الساعة 08:08 PM
  • الاستاذ متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
قديم 03-11-2017, 06:36 PM #2
جزائرية و محبة لسورية
عضو مميز
 
الصورة الرمزية جزائرية و محبة لسورية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
الدولة: تيارت
المشاركات: 112
بارك الله فيك استاذ وجعله في ميزان حسناتك
  • جزائرية و محبة لسورية غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:29 AM


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
منتدى الشروق الجزائري