التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى العلوم الإجتماعية و الانسانية العلوم الإجتماعية و الانسانية خاص بشعبة الآداب، علوم النفس و التربية، فلسفة، تاريخ ، علم الإجتماع...

كلام عن العلاج السلوكي

كلام عن العلاج السلوكي يعني العلاج السلوكي استخدام أساليب ووسائل مختلفة تعود في أصولها إلى نظريات التعلم 0 حيث أن تطبيقها يكون على مبادىء التعلم في تغيير السلوك أي يكون

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-22-2014, 01:10 PM #1
الاستاذ
المدير العام
 
الصورة الرمزية الاستاذ
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
العمر: 26
المشاركات: 36,585
  1. كلام عن العلاج السلوكي
[يعني العلاج السلوكي استخدام أساليب ووسائل مختلفة تعود في أصولها إلى نظريات التعلم 0 حيث أن تطبيقها يكون على مبادىء التعلم في تغيير السلوك أي يكون الفرد أكثر انسجاما مع البيئة 0 ولقد قدم هذا الأسلوب مساهمات مهمة إلى المجال العلاجي والتربوي 0 ويكون الأساس هو نظرية التعلم مثل تعديل السلوك ، أو علاج السلوك وكلها تستخدم في الإرشاد والعلاج النفسي الذي يتعلق بالدعم الداخلي لممارسة نظرية علاج السلوك 0 وكذلك عدد في نظريات التعلم قد ساهمت بالأسلوب العلاجي العام ، بدلا من جعل العلاج السلوكي كونه موحد للعلاج فقط 0 لأنه يحتوي على دقة التفكير في العلاج والتي يكون كمبادىء وأساليب محددة لم توجد في نظام وقد بدأ تطور العلاج السلوكي في الخمسينات وبداية الستينات وكذلك هناك تقارير غير متقاربة من أن العلاج السلوكي قد استخدم في الزمن القديم 0 أما الآن فإن
العلاج السلوكي وتعديل السلوك يشغلان مكان كبير في حقل العلاج النفسي ، وكذلك في كثير من المجالات التربوية 0 والكثير من برامج التدريب اليوم تؤكد على التوجه نحو العلاج السلوكي 0 وهذا الاتجاه قد أصبح حقا السائد في نهاية الخمسينات عندما قام بتبنيه الكثير من أقسام علم النفس والمصحات العقلية ، كما أن نظرية تعديل السلوك قد كان لها التأثير الكبير في حقل التربية ، وعلى الأخص مع الأطفال الذين توجد عندهم مشاكل سلوكية 0 ومن أهم مظاهر تعديل السلوك هو تأكيده على التعريف المحدد وكذلك السلوك الذي يمكن ملاحظته وقياسه وليس السلوك الغير قابل للقياس وأن يكون مرتبط بحرية بأسلوب التمثيل النفسي وهو مجال التركيز في العلاج 0 كما تعتبر مفخرة للذين عملوا في العلاج السلوكي في بدايته حيث أنهم زودوا أنفسهم بمؤشرات موضوعية لنشاطاتهم 0 حيث يكون تغير السلوك في مقياس محدد يقود نفسه إلى تطور مباشر في قدرة التأثير على العميل وعلى نسبة التقدم تجاه الأهداف العلاجية الواضحة والمحددة 0 كما أن النمو الكبير في العلاج السلوكي يعود إلى البحوث الكثيرة الذي يتميز بها هذا الاتجاه ، أي أن الأساليب تنقح باستمرار لأن الالتزام هنا على مواضيع هذه الأساليب وعلى الاختبارات المكثفة التي على ضوئها تقرر صلاحية عملها ، لأن العلاج السلوكي يرسو على نتائج التجارب التي تدعيها النظريات ، وكذلك المفاهيم الأساسية له تستمر بالتعزيز والتطوير 0
( كوري ، 1985) 0
ويذكر( الشناوي ، 1989 ) أنه يقصد بالسلوك في مجال العلاج السلوكي تلك الاستجابات الظاهرة التي يمكن ملاحظتها ( من خارج الشخص ) ، وأيضا الاستجابات غير الظاهرة مثل الأفكار والانفعالات 0
* المفاهيم الأساسية :
وجهة النظر حول الطبيعة الإنسانية : تكون النظرة السلوكية نظرة علمية حول الطبيعة الإنسانية ، حيث أن الافتراض الأساسي هو أن السلوك بانتظام وترتيب يمكن أن يسيطر عليه بالتجارب ، ويمكن أن نحصل على ذلك النظام الذي يسيطر على
السلوك 0 ويحتوي ذلك الموقع على طرق مفيدة وأساليب يمكن من خلالها ملاحظة المعلومات المتوفرة حول السلوك 0 كما أن المدرسة السلوكية لم توص بأي افتراض
فلسفي فيما يخص الطبيعة الإنسانية 0 حيث يرون بأن الفرد يملك الطاقة الإيجابية والطاقة السلبية ، والكائن الحي في الجوهر قد صبغ وركب حسب البيئة الاجتماعية والثقافية التي يعيش فيها 0 وما السلوك الإنساني إلا حصيلة التعلم 0 وكذلك تعتقد المدرسة السلوكية بأن سلوك الفرد هو نتيجة العوامل البيئية والعوامل الوراثية 0 وعليها فيعتبر صنع القرارات مستوحاة دائما في البيئة ، ولقد شوهت النظرة السلوكية حول الطبيعة الإنسانية بواسطة الاعتقاد البسيط في أن الفرد هو كائن يائس مثل بيدق الشطرنج أسير نصيبه في الحياة وأنه قد حدد كليا بالبيئة والوراثة وأصبح بمثابة كائن مستجيب 0 ولكن العلاج السلوكي الحديث ليس مقيد بالنظرة المحددة التي تسقط قابلية وقدرة الفرد على الاختيار ، وبالذات الراديكاليين السلوكيين الذين وحدهم استبعدوا احتمالية امتلاك الفرد لإرادته 0 ولقد ناقش ( ناي ) 1975 و ( سكنر ) في الراديكالية السلوكية وقد أوضح بأن هؤلاء الراديكاليين يؤكدون بأن الإنسان قد سيطرت عليه وضعية البيئة التي هو فيها 0 أما موقف التجدد فإنها ترتبط بالتعهد الجازم للبحث عن نموذج السلوك الذي يحكي ملاحظته ، حيث يوصفوا بالتفصيل العوامل المتنوعة القابلة للملاحظة والتي تؤثر على التعليم والتي تثير المجادلة في أن الظروف الخارجية هي التي تسيطر على الفرد وتقيده 0 كما أن وجهة نظر الراديكاليين السلوكيين لا تتسع إلى الافتراض وهو أن السلوك الإنساني يحكم بواسطة حرية الاختيار ، وفلسفتهم ترفض المفهوم من أن الفرد حر وهو الذي
يصنع ويصوغ قدره 0 لأن حالة الماضي والحاضر في العالم الموضوعي تقرر السلوك ، وأن البيئة هي الصانع الأول لسلوك الفرد 0
إن جون واطسون هو المؤسس للأسلوب السلوكي في علم النفس ، قد كان راديكالي النظرة وقد أكد على أن من الممكن أخذ أي طفل سليم ويمكن أن يصنعه بما يريد : دكتور ، محامي ، فنان ، شحاذ ، سارق ، من خلال البيئة 0 وحيث أن واطسون قد تجاهل مفاهيم كثيرة في علم النفس مثل : الشعور ، حرية الاختيار ، أو أي
موضوعية ، بل ركب علم النفس على أساس ملاحظة السلوك المقرر 0 أما ماركوس 1974 فإنه مقتنع بأن العلاج السلوكي مثل الهندسة ، وهو استخدام المعلومات العلمية لاكتشاف الحلول للمشاكل الإنسانية ـ ولذا فإن التركيز يكون على كيف يتعلم الناس وأي شيء يمكن أن يحدد سلوكهم 0 ( كوري ، 1985 ) 0
خصائص العلاج السلوكي ( تعديل السلوك ) :
1ـ التركيز على السلوك ( الأعراض ) أكثر من التركيز على أسباب مفترضة :
2ـ يفترض العلاج السلوكي أن السلوكيات غير المتوافقة إنما هي استجابات متعلمة:
3ـ يفترض العلاج السلوكي أن الأسس النفسية وبصفة خاصة قواعد التعلم ، يمكن أن تفيد كثيرا في تعديل السلوك غير المتوافق :
4ـ يتضمن العلاج السلوكي إعداد أهداف علاجية محددة وواضحة :
5ـ يرفض العلاج السلوكي النظرية الكلاسيكية للسمات : ونتيجة لهذا الموقف نشأت بدائل أخرى للسمات وهي :ـ أ ـ الموقفية 0 ب ـ التفاعلية 0
6ـ يعد المعالج السلوكي طريقة العلاج بما يناسب مشكلة العميل :
7ـ هنا ـ والآن :
8ـ العلاج السلوكي يقوم على أساس تجريبي :
تطبيقات النظرية السلوكية في الإرشاد النفسي :
تفسر النظرية السلوكية المشكلات بأنها أنماط من الاستجابات الخاطئة أو غير السوية المتعلمة بارتباطها بمثيرات منفرة ، ويحتفظ بها الفرد لفاعليتها في تجنب مواقف أو خبرات غير مرغوبة 0 ويركز الإرشاد النفسي على ما يأتي :ـ
1ـ تعزيز السلوك السوي المتوافق 0
2ـ مساعدة العميل في تعلم سلوك جديد مرغوب والتخلص من سلوك غير مرغوب ، ومساعدته في تعلم أن الظروف الأصلية قد تغيرت أو يمكن تغييرها بحيث تصبح الاستجابات غير المرغوبة غير ضرورية لتجنب المواقف غير السارة التي سبق أن
ارتبطت بها 0 فمثلا يمكن تخليص العميل من أفكار وسواسية أو سلوك قهري كان يقوم به لتجنب أفكار مثيرة للشعور بالذنب 0
3ـ تغيير السلوك غير السوي أو غير المتوافق وذلك بتحديد السلوك المراد تغييره والظروف والشروط التي يظهر فيها والعوامل التي تكتنفه وتخطيط مواقف يتم فيها تعلم ومحو تعلم لتحقيق التغير المنشود 0 ويتضمن ذلك إعادة تنظيم ظروف البيئة بما يؤدي إلى تكوين ارتباطات شرطية جديدة فيما يتعلق بمشكلات العميل وأغراضه وهذا يتطلب فصل المشكلة وتخطيط مواقف تعلم تؤدي إلى إزالة الأعراض وتعديل السلوك وحل المشكلة 0
4ـ الحيلولة بين العميل وبين تعميم قلقه على مثيرات جديدة 0
5ـ ضرب المثل الطيب والقدوة الحسنة سلوكيا أمام العميل عله يتعلم أنماطا مفيدة من السلوك عن طريق محاكاة المرشد خلال الجلسات الإرشادية المتكررة 0ومن أبرز من أسهم في تطبيق النظرية السلوكية في مجال الإرشاد والعلاج النفسي ( دولارد وميلر ) عام 1950 ، فهما اللذان زاوجا بين النظرية والتطبيق العملي 0 وهما يقبلان استخدام وأساليب التحليل النفسي مثل مفهوم الصراع والعمليات اللاشعورية ، ولكنهما يصوغانها في مصطلحات نظرية التعلم الشرطي ، وهما يعتبران السلوك العصابي سلوكا ناتجا عن صراع انفعالي عنيف مثل الذي يحدث عندما يدفع الخوف الفرد إلى تجنب استجابة تتعارض مع استجابة هادفة ، وعندما تتوقف الاستجابة الهادفة بسبب الخوف يقل الخوف ، ومن ثم يعزز السلوك التجنبي 0 ولكن التوتر الذي يسبق الدافع لا ينخفض 0 ويحاول الفرد مرة ثانية سلوكا يقربه من الهدف 0 وهذا يثير الخوف مرة أخرى ويسبب إيقاف الاستجابة نحو الهدف مرة أخرى 0 ولما كان إيقاف الاستجابة يقلل الشعور القوي بالخوف فإن الحافز نحو الهدف يكبت 0 وبالرغم من أن الحافز للسلوك قد يكبت بهذه الطريقة ، فإن الدوافع غير المشبعة تبقى قوية 0 ويظل الفرد مشغولا ومضطربا بسبب الأفكار التي تصحب ذلك 0 ويؤدي الخوف والدوافع غير المشبعة لدى الفرد إلى ظهور أعراض عصابية في شكل خواف ووسواس وقهر وما شابه ذلك ، كوسيلة للتخلص من الخوف وإشباع الدافع مؤقتا
ولو بطريقة مرضية ، وبمرور الوقت فإن الأعراض تعزز 0 وحيث أن الكبت يعفي الفرد من التعبير عن مشاعره فإنه لا يستطيع أن يحدد أو يتعرف على أسباب الأعراض العصابية في سلوكه 0 وحتى لا يحدث تعزيز الخوف ولكي ينطفيء بدلا من ذلك ، فإن الإرشاد أو العلاج النفسي يجب أن يهيء مناخا نفسيا صحيا بدلا من المناخ السيء الذي كان فيه الخوف والخجل والشعور بالإثم مرتبطا بكلمات معينة ثم عمم منها 0 ويعزز المرشد استجابة العميل عندما يتكلم وهو قلق بتمام إصغائه وتقبله وفهمه ومشاركته الوجدانية وإتاحة الحرية ومساعدة العميل على استعادة ذكرياته والتخلص من قلقه وخوفه 0 وانطفاء الخوف يساعده على أن يصبح أكثر نشاطا وابتكارا وأن يعي ويستخدم قدراته في تعامله مع العالم المحيط به 0 ( زهران ، 1980 ) 0
الفنيات أو الطرق المستخدمة:
1ـ أسلوب التطمين المنظم : هو أحد الطرق التي تستخدم بكثرة في العلاج السلوكي ، حيث أنه يستخدم إطفاء تدعيم السلوك السلبي ويؤدي إلى إحداث استجابة مضادة ، ويهدف أسلوب التطمين المنظم إلى تعليم العميل حذف الستجابة التي لا تتوافق مع القلق 0 وقد قال ولبي 1969 وهو المطور لهذا الأسلوب : بأن السلوك العصابي هو تعبير عن قلق والاستجابة له يمكن أن تحذف بواسطة إيجاد استجابة مضادة لذلك
وحيث بواسطة الارتباط الشرطي التقليدي ينتج عن القلق قوة محفزة يمكن أن تضعف وكذلك يمكن السيطرة على أعراض القلق وحذفها من خلال الحوافز التي تحل
محل الاستجابة ا]جابية الغير متناسقة 0 وقد طور ولبي في هذا الأسلوب إلى الاسترخاء 0
2ـ العلاج الانفجاري الداخلي والإفاضة :
3ـ التشكيل والتسلسل 0
4ـ العلاج بالتنفير 0
5ـ طرق ضبط الذات 0
6ـ النمذجة وأداء الأدوار 0
7ـ الاسترخاء 0
8ـ التغذية الراجعة الحيوية 0
9ـ التدريب على السلوك التوكيدي 0
10ـ الإطفاء 0
11ـ ضبط المثير 0
12ـ التدعيم الإيجابي 0 ( كوري ، 1985 00 الشناوي ، 1989 ) 0
نظرية ولبي في العلاج السلوكي :
شهدت السنوات الماضية اهتماما متزايدا بالإجراء المعروف باسم تقليل الحساسية التدريجي والذي كان جوزيف ولبي قد طوره عام 1958 ، وصف ولبي الأسس النظرية التي استمد منها هذا الإجراء في كتابه ( العلاج النفسي بالكف المتبادل ) فقد اقترح أن تقليل الحساسية التدريجي هو أحد أشكال الإشراط المضاد الذي يتضمن استخدام قوانين التعلم بهدف استبدال استجابة بأخرى ، فكانت الفرضية التي استند إليها ولبي في تطوير هذا الإجراء هي : إنه بالإمكان محو الاستجابة الانفعالية غير المرغوب إذا استطعنا إحداث استجابة مضادة لها بوجود المثير الذي يستجرها ، أي أن الاستجابات المتناقضة لا يمكن أن تحدث في آن واحد ، فنستخدم إحداهما لمنع حدوث الأخرى ، وهذا ما يطلق عليه اسم الكف المتبادل 0
الفلسفة والتصورات :
يفترض ولبي كغيره من العلماء السلوكيين أن العادات العصابية ما هي إلا عادات متعلمة ويمكن التخلص منها عن طريق محوها ، وقد افترض ولبي أن السلوك البشري يعمل حسب قانون السببية وأن سلوك الإنسان في تغير مستمر وهذا التغير ناتج عن ثلاثة عوامل هي : النمو ـ الأذى ـ التعلم 0
1ـ التعلم : هو التغيير في السلوك الناتج عن التدريب وهو نوعان : الإشراط الكلاسيكي والإشراط الإجرائي 0 والإشراط الكلاسيكي عبارة عن تكوين رابطة بين المثير الشرطي واستجابة ذلك باقترانه تحت ظروف معينة مع المثير غير الشرطي الذي يستجر الاستجابة لعدد من المرات 0 والاستجابة الأساسية للمثير غير الشرطي تسمى الاستجابة غير الشرطية ، بينما تسمى الاستجابة المتعلمة للمثير الشرطي بالاستجابة الشرطية 0 إذن فالتعلم يحدث إذا اقترن المثير غير الشرطي لاستجابة بمثير آخر لعدة مرات ، فهذا المثير الآخر سوف يستجر نفس الاستجابة 0
2ـ التعزيز : المعزز هو عبارة عن أي مؤثر يزيد من احتمال الاستجابة وقوتها أو يزيد من قوة العلاقة بين مثير ما والاستجابة الناتجة عنه 0 ويتأثر التعزيز بعدد من العوامل منها : أن يسبق المثير الشرطي المثير غير الشرطي بفترة قصيرة ، كذلك فإنه كلما قصرت الفترة الزمنية بين حدوث الاستجابة والمكافأة المؤدية إلى الدافع القوي كلما ازدادت العلاقة بين المثير والاستجابة ، والتعزيز المتقطع أكثر فاعلية من التعزيز المستمر وبصفة عامة كلما كان المعزز أكبر كلما قلل من التوتر وحدته 0

3ـ الإمحاء : عندما يتكرر حدوث المثير الشرطي دون أن يعقبه مثير غير شرطي أو تعزيز فإن الاستجابة سوف تنطفيء أو تنمحي مع أنه يمكن أن تستعاد الاستجابة جزئيا 0 إن الاستجابة المنطفئة قد تظهر ثانية إذا لم يستخدم المثير لبعض الوقت ثم استخدم مرة أخرى 0
4ـ الكف المتبادل : يعرف ولبي الكف المتبادل بأنه : إضعاف أو إزالة الاستجابة القديمة واستبدالها بأخرى جديدة مناقضة له 0 وقد قام ولبي بإجراء عدة تجارب على رد الفعل العصابي لعدد من القطط حيث أحدث لديها استجابات عصابية بواسطة تعريضها لصدمات كهربائية ، ثم يطفيء هذه الاستجابات بواسطة الطعام الذي كان
يقدمه لها بكميات صغيرة ، ثم تزداد بالتدريج أثناء الصدمة الكهربائية المحدثة للقلق العصابي وهو ما أسماه ولبي ( بالكف الشرطي للقلق ) 0
المشكلات السلوكية التي تعالج باستخدام أسلوب تقليل الحساسية التدريجي :
يستخدم أسلوب تقليل الحساسية التدريجي في علاج فئتين رئيسيتين من المشكلات هما :
ا ـ الاضطرابات التي يكون القلق مسببا لها مثل مشكلات اضطرابات الكلام ، الانحرافات الجنسية ، الأرق ، تناول الكحول ، الغضب ، المشي أثناء الليل ، الكوابيس ، العزلة ، تجنب التفاعل الاجتماعي 0
ب ـ المخاوف المرضية التي يكون فيها موضوع الخوف محددا ومن الأمثلة على ذلك : الخوف من الحيوانات والحشرات ، والخوف من الأماكن المرتفعة ، الخوف من الماء ، الخوف من قيادة السيارات ، الخوف من الامتحان ، الخوف من الأماكن المغلقة ، الخوف من السلطة ، الخوف من الاصابات الجسدية ، الخوف من رفض الآخرين ، وأخيرا الخوف من الموت 0
خطوات عملية العلاج : إن عملية العلاج تسير ضمن الخطوات التالية :
1ـ التعرف على تاريخ الحالة : يبدأ العلاج النفسي بالرجوع إلى تاريخ الحالة وأخذه بدقة لمعرفة المثيرات التي تسهم في إزالة الاستجابات غير المتكيفة وردود الأفعال العصابية 0
2ـ التعرف على تاريخ حياة العميل : يتم التركيز هنا على العلاقات العائلية التي تتضمن حياة الأسرة والسؤال عن ترتيب المريض فيها ، وعن الفواصل الزمنية بين إخوته ، وعلاقة والديه مع بعضهما البعض ، ودور الوالدين في التأثير عليه ثم هل مر المريض في طفولته بمخاوف أو أي عادات عصابية ، كذلك يتم التعرف على ثقافة المريض واتجاهاته المهنية وعلاقاته الاجتماعية 0
3ـ تعبئة المسترشد لثلاث قوائم اختبار يعتقد ولبي أنها تنبيء عن مدى تحسن المسترشد بعد العلاج وهي :
أ ـ جدول مسح الخوف ويتكون هذا الجدول من عدد من الفقرات للمثيرات التي تقيس مدى خوف المريض وتبلغ ( 106 ) فقرات 0
ب ـ مقياس الكفاءة الذاتية ويهدف هذا المقياس إلى قياس مدى تحمل المسترشد للمسؤوليات والواجبات التي ستطلب منه أثناء العلاج 0
ج ـ جدول ولبي : يحتوي هذا الجدول على ( 25 ) فقرة بحيث تشير الإجابة الإيجابية إلى ردود أفعال عصابية 0
4ـ الفحص السريري : يجرى للمريض فحص طبي إذا كان هناك شك بأن المرض عضوي ، فالقلق مثلا قد يحصل بسبب نقص في السكر أو بسبب نقص في إفراز الغدة الدرقية 0
أساليب العلاج ( تقليل الحساسية التدريجي )
1ـ الاستجابات التأكيدية : تستخدم في إزالة قلق سوء التوافق الذي يستثار في المسترشد خلال التفاعل مع الآخرين بصورة مباشرة 0 فالشخص الذي يشعر بأنه أهين أو أنه قد جرحت مشاعره عندما يوجه إليه النقد من أعضاء أسرته قد يدافع عن نفسه بالتهجم والعدوانية والغضب ، وهنا يتم التوضيح للمسترشد أن مخاوفه لا أساس لها من الصحة ، فضلا عن أنها تجعله يبدو عاجزا ، وهنا يحاول المعالج أن يكون لديه الدافع للتنفيس عن الغيظ والغضب عن طريق التمثيل ولعب الأدوار 0
2ـ التدريب على الاسترخاء العضلي العميق : يستخدم عادة أسلوب الاسترخاء أما كأسلوب علاجي مستقل أو مصاحب للعلاج بطريقة الكف بالنقيض وذلك عندما نحتاج إلى خلق استجابة معارضة للقلق والتوتر عند ظهور المواقف المهددة 0 ويعتمد أسلوب الاسترخاء على ظاهرة فسيولوجية معروفة ، فالقلق والخوف والانفعالات الشديدة عادة ما تكون تعبيرا عن وجود توترات عضوية وعضلية ، ولهذا فإن الفرد في حالات الخوف والانفعال يستجيب بزيادة في الأنشطة العضلية فتتوتر العضلات الخارجية لتكون حركات لا إرادية مثل الرجفة في الجسم والابتسامات غير الملائمة وتدوير منطقة العين 00 إلخ 0 وتتوتر أيضا أعضاؤه الداخلية فتزداد دقات القلب ويتعطل نشاط بعض الغدد مثل الغدد اللعابية فيجف ريقه ويسوء هضمه بسبب التقلصات التي يحدثها الخوف في معدته 0
أما تعليمات الاسترخاء عند ولبي فتبدأ بالذراعين أولا ثم الرأس فالوجه والرقبة والكتفين ثم الظهر ويليه الصدر وأخيرا الأطراف ، ونظر لصعوبة العملية فقد أصبح البعض يستخدم في الوقت الحاضر العقاقير الطبية المساعدة على الاسترخاء ( العزة وزميله ، 1999 ) 0


التعديل الأخير تم بواسطة الاستاذ ; 05-22-2014 الساعة 05:27 PM
  • الاستاذ غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
قديم 04-04-2015, 02:32 PM #2
sanable
عضو ملكي
 
الصورة الرمزية sanable
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 3,002
كلام ونبذة ومختصر مفيد عنجد بار الله فيك
  • sanable غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسائل حب للام كلام فى الحب مسجات تدل على حب الام ام ايوتة اعمال يدويه لتزيين المنزل 1 07-28-2015 06:18 PM
كتاب العلاج السلوكي للطفل الاستاذ منتدى العلوم الإجتماعية و الانسانية 1 04-08-2015 03:05 PM
العلاج النفسي بالمحادثة(العلاج المتمركز حول العميل) الاستاذ منتدى العلوم الإجتماعية و الانسانية 3 02-22-2014 06:03 PM
عابرون في كلام عابر khaled المنتدى العام 1 01-30-2014 02:52 PM
في كلام بيبقي مشوك الاستاذ مكتبة الصور 0 10-02-2013 10:00 PM


الساعة الآن 03:50 AM


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
منتدى الشروق الجزائري