التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

تخصص علاقات دولية السنة الثالثة والسنة الرابعة

الصنم - صعود وسقوط الإمبراطورية الأمريكية

الصنم - صعود وسقوط الإمبراطورية الأمريكية - نيل فرجسون اسم الكتاب : الصنم - صعود وسقوط الإمبراطورية الأمريكية تـأليف : نيل فرجسون ترجمة : معين محمد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-31-2014, 11:26 AM #1
الاستاذ
المدير العام
 
الصورة الرمزية الاستاذ
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
العمر: 26
المشاركات: 36,585
الصنم - صعود وسقوط الإمبراطورية الأمريكية - نيل فرجسون

اسم الكتاب : الصنم - صعود وسقوط الإمبراطورية الأمريكية

تـأليف : نيل فرجسون

ترجمة : معين محمد الإمام

الناشر : مكتبة العبيكان - الرياض

الطبعة : الأولى 2006

_________________________

عن الكتاب : " ... مما لاشك فيه أن العديد من الأمريكيين يلعبون عصر الإمبراطوريات مثلما لعب الجوالة في مقديشو اللعبة القديمة التي سبقتها المخاطرة لكن لا يوجد سوى قلة قليلة من الأمريكيين أو من الجنود الأمريكيين بالأحرى على استعداد للأعتراف بأن حكومتهم تلعب اللعبة حاليا" على أرض الواقع الحقيقي ولا يكتفي هذا الكتاب بمجرد تقديم الحجة على أن الولايات المتحدة هي آلان إمبراطورية لكن يبرهن على أنها كانت إمبراطورية على الدوام . "


الصنم - صعود وسقوط الإمبراطورية الأمريكية eDSIm.jpg

✿ رابط التحميل


مرسلة بواسطة مكتبة السياسة في 11:05 م
التسميات: كتب العلاقات الدولية


الأربعاء، 4 ديسمبر، 2013

التحولات الإستراتيجية الخطيرة - زلزال عاصفة الصحراء وتوابعه - أمين هويدي


اسم الكتاب : التحولات الإستراتيجية الخطيرة - زلزال عاصفة الصحراء وتوابعه

تـأليف : أمين هويدي


الناشر : دار الشروق

الطبعة : 1997

_________________________

عن الكتاب : " ... فى هذا الكتاب، يتناول الكاتب العديد من القضايا الجوهرية والمتغيرات الإقليمية على ضوء هذا الزلزال الذى ارتجت له المنطقة العربية القضية الأولى:ـ رؤية نقدية تحليلية لمدى فعالية النظام العربى فى الأزمة وما بعدها، وذلك لأنه لو كانت توجد مظلة عربية حقيقية وعمل عربى جماعى، لما حدث هذا الزلزال وإن غياب الدور العربى يجعل المنطقة مكشوفة بدون حماية أو درع، وبالتالى يتجسد الدور الأجنبى الساعى إلى تحقيق مصالحه فقط إلا أنه لا يجب تجاهل الدور العربى ومشاركة الدول العربية فى عاصفة الصحراء ويخلص فى النهاية إلى أن المظلة العربية هى طوق النجاة لمنع أى تهديدات تواجهها المنطقة القضية الثانية:ـ التحولات فى الصراع العربى ـ الإسرائيلى وبداية الطريق نحو المفاوضات:ـ تمثل اتفاقية غزة ـ أريحا تحولا تاريخيا للصراع، وذلك بالانتقال من استخدام القتال كوسيلة إلى استخدام وسائل أخرى مثل المياه النفط والاستقرار والسوق، ولكن هذا لا يعنى نهاية الصراع فى حد ذاته ومن خلال كتاب ـ الشرق الأوسط الجديد ـ لشيمون بيريز، يعرض الكاتب الرؤية الرسمية لحزب العمل لعملية السلام، وآليات التعاون مع دول الجوار فيرى بيريز فى كتابه ان الحرب لا تحل المشكلات، والسلام هو الحل والسعى لإنشاء تنظيم إقليمى وأسرة إقليمية على غرار الوحدة الأوروبية ويرى أمين هويدى أن رؤية بيريز ما هى إلا مشروع لتفتيت الأمة العربية وتحويلها إلى نظام إقليمى يضم دولا غير عربية مثل إسرائيل وتركيا وإيران، وان يكون التطبيع على الصعيد الاقتصادى مع تجاهل الشق السياسى، كل ذلك فى إطار احتفاظ إسرائيل بالتفوق النووى وعلى الصعيد الاقتصادى للقضية، يتناول الكاتب ثلاثة محاور رئيسية:ـ المحور الأول:ـ السوق الشرق ـ أوسطية التى يهرول نحوها بعض الأطراف العربية والتى يعد هدفها تمييع القومية العربية وأنه يجب أن تكون نواتها نواة عربية خالصة وذلك للحفاظ على المصالح العربية المحور الثانى:ـ أحلام المثلث الذهبى الذى يضم إسرائيل والأردن وفلسطين، وما هو الغرض منه هل هو حاجز لفصل الدول العربية المجاورة بعضها عن بعض، أم جسر تعبر عليه إسرائيل إلى العمق العربى المحور الثالث:ـ المياه كقضية جوهرية ومدى ارتباطها بالأمن القومى العربى من جانب وبالمفاوضات متعددة الأطراف من جانب آخر وتعد المياه فى المخطط الإسرائيلى عنصر حياة لا يجوز التفاوض بشأنها وذلك لارتباطها بثلاثية الهجرة والأرض والمياه وتتمثل المطالب الإسرائيلية فى ضرورة التحكم فى مصادر ومنابع المياه فى الأرض المحتلة وهذا يفسر الاحتلال الإسرائيلى لجنوب لبنان وذلك بغرض السيطرة على مياه الجنوب، ولذلك يجب على الجانب العربى مواجهة المخططات الإسرائيلية القضية الثالثة:ـ التحديات التى يواجهها الأمن القومى المصرى:ـ السلام الذى نعيش فيه ما هو إلا سلام واقعى مليئ بالتناقضات وذلك لأنه مبنى على قاعدة توازن القوى وليس توازن المصالح ولذلك فإن استخدام القوة فى الأمد البعيد أو القريب يعد أمرا محتملا ومن الناحية الجيوستراتيجية، فأن مصر دولة ذات ثقل إقليمى فى المنطقة، وذلك لتحكمها فى خطوط مواصلات حيوية وأهمها قناة السويس من جانب، وتحكمها فى اكبر مخزنين للمواد الأولية فى العالم، وهما نفط الخليج والمواد الأولى الأفريقية ولكن هذا لا يمنع من وجود تحديات وتهديدات تواجهها من أهمها مشروع مد قناة بين خليج العقبة والبحر الميت هذا المشروع الأردنى ـ الإسرائيلى وإن كان يمثل نقطة باردة على مسرح الشرق الأوسط ألا انه فى غاية الخطورة على الأمن القومى المصرى بالإضافة إلى الخلاف النووى المصرى ـ الإسرائيلى، والاحتكار النووى الإسرائيلى مع رفض الخضوع للاتفاقيات الدولية وتمثل الأسلحة النووية الإسرائيلية مظلة نووية بهدف الهيمنة الإسرائيلية، فهى فى الأساس أسلحة ردع وليست قتال وان كانت قد تتحول إلى أسلحة قتال عند الضرورة وهنا يطرح الكاتب تساؤلا هاما وهو كيف يمكن الوصول إلى ردع متباد؟ ويضع أمين هويدى عدة خطوات لهذا الهدف منها اتباع مبدأ ـ قوة الضعف وضعف القوة ـ وذلك بوجود وسائل ردع أخرى غير نووية، ولكن قد تكون اكثر مصداقية إذا توافرت الإرادة لاستخدامها، ويعد إلغاء أو إبطاء التطبيع سلاحا اكثر فتكا من السلاح النووى ويطرح الكاتب رؤية جديدة لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من السلاح النووى وهى إعطاؤه لكافة الأطراف كخطوة أولى ثم نزعه من الجميع على قدم المساواة القضية الرابعة:ـ رؤية شاملة للتحديات التى تواجهها إسرائيل:ـ ـ من حيث طريقة إدارتها للصراع وسعيها لإبادة الخصم وفرض الأمر الواقع ـ ضيق مساحة إسرائيل واستحالة التوفيق بين هجرة اليهود إليها من جانب وضرورة التوسع لاستيعاب أعداد المهاجرين من جانب ثان مع عدم الاستقرار وزيادة محيط الكراهية من دول الجوار من جانب ثالث ـ اتباع إسرائيل سياسة ـ اقتصاد الحرب الدائمة ـ كمخرج من الأزمات الداخلية ولذلك تعتمد إسرائيل على نشر التوتر المستمر فى المنطقة كضرورة لدفع اليهود لمناصرتها وتدفق الأموال إليها وهذه الدورة ما بين أزمة، فحرب، فتوسع، وتوتر، فرخاء فأزمة من جديد تستغرق سبع سنوات، وان كان من عواقبها الإنفاق العسكرى المتزايد أو ما يسمى بالعسكرة المتزايدة للاقتصاد وفى النهاية يختتم الكاتب كتابه برؤية نقدية للنظام الإقليمى العربى الذى وصفه بأنه نظام فوضوى متذبذب لأن بناء سلام فى ظل اختلال توازن القوى ما هو إلا إعداد لحرب قادمة ولكن على الرغم من أن الصراع الحالى صراع بين إسرائيل التى تملك والفلسطينيون الذين لا يملكون، إلا أنه يجب عدم النظر نظرة يائسة للجانب العربى، فهو مازال يملك نواصى قدرات مختلفة مثل رأس المال والموارد البشرية والمياه والنفط، بالإضافة إلى فجوات الطرف الآخر ولا يجب إغفال محاولات تفتيت الأمة القومية فى إطار نظام إقليمى جديد ويرى الكاتب ضرورة تقوية الجبهة العربية أولا ثم التقدم بخطى ثابتة نحو نظام إقليمى يكفل المساواة مع توحيد الرأى فى قضايا عدة منها العمل العربى الجماعى والدفاع عن المنطقة والموقف من العراق وتعد الإرادة العربية هى المخرج للتحديات التى يواجهها العرب والأرض الصلبة للانفتاح على الخارج من جانب ومواجهة الجسم الإسرائيلى من جانب آخر . "


الصنم - صعود وسقوط الإمبراطورية الأمريكية d8a7d984d8b5d981d8ad
✿ رابط التحميل

  • الاستاذ غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
قديم 03-07-2014, 07:10 AM #2
أكاني
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية أكاني
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الدولة: بلد الأحرار
المشاركات: 1,016
شكراااااااااااااااااا
  • أكاني غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
قديم 03-07-2014, 07:10 AM #3
أكاني
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية أكاني
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الدولة: بلد الأحرار
المشاركات: 1,016
شكرااااااااااا في القمة
  • أكاني غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الأمريكية, الإمبراطورية

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القوة الاقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية وتأثيرها على الاقتصاد العالمي الاستاذ قسم التاريخ و الجغرافيا السنة الثالثة تانوي 2 05-23-2015 06:06 PM
قصر للنخبة في ولاية كاليفورنيا الأمريكية الاستاذ مكتبة الصور 0 11-14-2013 08:21 PM


الساعة الآن 04:32 AM


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
منتدى الشروق الجزائري