التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص الانبياء والرسل والصحابه قصص الأنبياء كاملة من ادم الى محمد صلى الله عليه وسلم قصص الانبياء و الصحابه - قصص الرسول و الرسل - قصص و معجزات القران - قصص الانبياء للاطفال و قصص الرسل و معجزات القران

قصة من قصص الصحابة

جاء أبو طلحة ليخطب أمَّ سليم رضي الله عنها بعد وفاة زوجها، وكان أملُه كبيرًا في أن تقبله زوجًا لها؛ لِمَا كان بينهما مِن روابط القُربى، فكلاهما كان من

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-2019, 10:10 PM #1
عبد الحفيظ
عضو فعال
 
الصورة الرمزية عبد الحفيظ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 810
قصة من قصص الصحابة 3dlat.com_08_19_64a8
جاء أبو طلحة ليخطب أمَّ سليم رضي الله عنها بعد وفاة زوجها، وكان أملُه كبيرًا في أن تقبله زوجًا لها؛ لِمَا كان بينهما مِن روابط القُربى، فكلاهما كان من بني النجار، ولكنَّها رفضَت حتى يكبر ابنُها ويشتدَّ عُوده.

فلما كبر ابنُها ووجدَت منه ما تتمنَّاه من تأدية واجبها نحو ابنها، قبلَت أن تنظر في أمر زواجها مرَّة أخرى، لا سيما عندما تقدَّم لها أبو طلحة للمرَّة الثانية، وأبو طلحة كان من أشراف يثرب، ومع ذلك لم يدْفعها الترمُّل إلى قبول هذا الزواج دون تفكير، فوجئ أبو طلحة بأن أمَّ سليم ترفض الزواج منه مرة أخرى، وأراد أن يَعرف السببَ الجديد في الرفض؛ (فقالت: إنه لا ينبغي لي أن أتزوَّج مُشرِكًا، أما تعْلم يا أبا طلحة أنَّ آلهتَكم التي تعبدون ينحتها عبد آل فلان النَّجَّار، وأنكم لو أشعلتم فيها نارًا لاحترقَت؟! قال[2]: فانصرَفَ عنها وقد وقع في قلبه من ذلك موقعًا، قال: وجعَلَ لا يجيئها يومًا إلَّا قالت له ذلك، قال: فأتاها يومًا فقال: الذي عرضتِ عليَّ قد قبلتُ، قال: فما كان لها مَهرٌ إلا إسلام أبي طلحة)[3].

وقد عاوَدَها أبو طلحة أكثرَ مِن مرَّة قبْل إسلامه وقبولِها الزواجَ منه، وقد قالت له أيضًا: يا أبا طلحة، إنَّ إلهكَ الذي تَعبد إنما هو شجرةٌ ينبتُ من الأرض، وإنما نجَرَها حبشيُّ بني فلان، فلما قال لها: بلى. قالت: أما تَستَحي أن تسجد لخشبة تنبتُ من الأرض نجَرَها حبشيُّ بني فلان، فهل لك أن تَشهَد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وأزوِّجك نفسي.

فلما هداهُ الله إلى طريق الإيمان وأسلم قالت لابنها أنس: يا أنس قُمْ فزوِّج أبا طلحة، وكان مَهْرها كما قال لها أهل المدينة: ما سمعنا بامرأةٍ قطُّ كانت أَكرَم مهرًا من أمِّ سليم، إذ كان مهرها الإسلام.

ولو تأمَّلنا موقفَ أمِّ سليم من أبي طلحة حتى دخل الإسلام، واسترجعنا سويًّا موقفَها مِن زوْجها الأوَّل مالكِ ابن النَّضر عندما دَعَتْه للإسلام، لرأينا أمامنا مثالًا يَقْفو أثَرَه النساءُ الصالحات، ولَشَغَفَ قلوبَنا هذه العقيدةُ الشامخةُ التي إنِ استقرَّت في القلب، هان معها كلُّ شيء حتى الدنيا وزينتها وشهواتها وأموالها.



فما أنْ تفتَّح قلبُ أمِّ سليم لأشعَّة الهداية حتى قامت بدعوة زوجها مالكٍ إلى الإسلام؛ لِينهلَ معها من هذا المنْهل العذْب الطاهر، وحتى يذوق حلاوة الإيمان، ويتبدَّل قلبُه الأسودُ المشبع برياح الجاهلية المنْتنة، بقلبٍ أبيض مشبع بالإيمان ووحدانيةِ الله.

لكن مالك بن النَّضر قد طُمس على قلبه، وتمكَّنت الجاهليَّة منه، حتى كان يَدعو أمَّ سليم للرجوع عن إسلامها، والعودةِ إلى دِين الآباء والأجداد مرَّة أخرى، ولكن هيهات هيهات فقد كَرهتْ أمُّ سليم أن تعُود إلى الكفر بعد الإيمان كما يَكْره المرءُ أن يُقذف بالنار.

(وكانت الغُميصاء تملِك مِن قوَّة الحُجَّة ما تُفحم به زوجَها، وكان في دعوتها مِن نُور الحقِّ ما يَفضَح باطلَهُ الواهيَ المتهافت.
وكان لمالكٍ صنمٌ مِن خشب يَعبُده من دون الله، فكانت تُحاجُّه في أمْره قائلةً: أتعبُد جذْع شجرة نبتت في الأرض التي تطؤها بقدميك، وترمي فيها فضلاتك؟!
أتدعو من دون الله خشبةً نَجَرَها لكَ حبشيٌّ مِن صُنَّاع المدينة؟!
ولما ضاق الزوج ذرعُا بحُجَج زوجتِه الدَّامغة، غادَر المدينة، ومضَى هائمًا على وجهه، متَّجهًا نحو بلاد الشام، ثم إنه لم يلبث هناك قليلًا حتى مات على شِرْكِه)[4].

ومِن هذه الوقفة الثالثة مع أمِّ سليم تتجلَّى لنا الدُّروس والفوائد التي تَستَدعي كلَّ غيُورةٍ على دِينِها أن تقفَ أمامها بتدبُّر وخشوع لِتَستَلهِم القُدوة الصَّالحة، ومِن هذه الدُّروس
والفوائد:
1- ثباتها على دِينها، وعدم إذعانها لزوجها الأول الذي لم يُسلم، وكان يدعوها أن تترُك دِينها وتعُود إلى دِين الآباء والأجداد مرَّة أخرى.

2- لم تكُن الشهوةُ قائدًا لأمِّ سليم عندما تَقَدَّم لها أبو طلحة للزواج منها، وكان مِن أشراف يثرب، وهي امرأة مترمِّلة، ولكنَّ العقيدة والإيمان هما الأساسُ عندها، حتى لو ضحَّت بأَنْفَسِ شيءٍ في الدنيا ممَّا يَلهَث وراءه النساءُ؛ سواء كان الزواج، أو المال والدنيا.

3- رجاحة عقْلها في دعوة زوجَيْها الأوَّلِ والثاني في الدُّخول في الإسلام، وترْكِ عبادة الأصنام.

4- ثباتها على المبدأ الذي استقرَّ في قلبها، وتَمَكَّنَ منه، رغم مُعاوَدة أبي طلحة لها أكثر مِن مرَّة، وهي لم تَضْعُف ولم تَسْتَكِنْ، ولم تَقْبَل بغير الإسلام بديلًا.

5- أين مَهْرُ أمِّ سليم مِن مهور النساء اليوم؟
أين مَهْر الإيمانِ والاستقامة مِن مَهْر الأثاث والمال والجاه والسُّلطانِ والحسب والنسب والتفاخر؟!

المصدر الالوكة
قصة من قصص الصحابة 3dlat.com_08_19_64a8


المصدر (منتدى عدلات) https://vb.3dlat.com
  • عبد الحفيظ غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرق بيننا وبين جيل الصحابة عبد الحفيظ قصص الانبياء والرسل والصحابه 0 01-13-2019 06:30 PM
الصحابة رضي الله عنهم والقرآن عبد الحفيظ قصص الانبياء والرسل والصحابه 0 04-25-2017 10:40 PM
كيف توصل الصحابة للتاريخ الهجري ؟ عبد الحفيظ قصص الانبياء والرسل والصحابه 1 11-15-2016 01:34 PM
احسن الصحابة قرأة للقران عبد الحفيظ قصص الانبياء والرسل والصحابه 0 09-12-2015 03:20 PM
قصص الصحابة في الأخلاص عبد الحفيظ قصص الانبياء والرسل والصحابه 0 01-26-2015 08:30 AM


الساعة الآن 07:06 PM


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
منتدى الشروق الجزائري