التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص الانبياء والرسل والصحابه قصص الأنبياء كاملة من ادم الى محمد صلى الله عليه وسلم قصص الانبياء و الصحابه - قصص الرسول و الرسل - قصص و معجزات القران - قصص الانبياء للاطفال و قصص الرسل و معجزات القران

من قصص الالتزام بالعهود

من قصص بالعهود قال الله تعالى: ? وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ? (3) ذلكم وصاكم به (الوصايا العشر) عن سليم بن عامر قال: كان بين معاويةَ وبين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-27-2018, 02:30 PM #1
عبد الحفيظ
عضو فعال
 
الصورة الرمزية عبد الحفيظ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 765
من قصص الالتزام بالعهود 3dlat.com_27_18_09a7


من قصص الالتزام بالعهود

من قصص الالتزام بالعهود 3dlat.com_28_18_1a77


قال الله تعالى: ? وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ? [الأنعام: 152] (3)
ذلكم وصاكم به (الوصايا العشر)
عن سليم بن عامر قال: كان بين معاويةَ وبين الروم عهد، وكان يسير نحو بلادهم ليقرب، حتى إذا انقضى العهدُ غزاهم، فجاء رجلٌ على فرس - أو بِرْذَوْن - وهو يقول: الله أكبر، الله أكبر، وفاء لا غدر، فإذا هو عمرو بن عَبَسَةَ، فأرسل إليه معاويةُ فسأله؟ فقال: سمعتَ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

((من كان بينه وبين قوم عهدٍ، فلا يشد عُقدةً ولا يحلها حتى ينقضيَ أمَدُها، أو ينبِذَ إليهم على سواءٍ))، فرجع معاوية، ومعناه: لا يفعل شيئًا مما فعَله معاوية قبل انقضاء العهد، أو ينبِذ إليهم على سواء؛ أي: يُعلِمهم فلا يغدر بهم، وهذا من قوله تعالى:

? وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ ? [الأنفال: 58]،

والمعنى - كما في تفسير فتح القدير -: أنه يخبِرُهم إخبارًا ظاهرًا مكشوفًا بالنقض، ولا يناجزهم الحربَ بغتة، وهذا الحُكم لمن كان بينه وبين المسلمين عهدٌ، وإلا فالنبيُّ صلى الله عليه وسلم كان يبغت الكفارَ إذا أراد حربهم، ويورِّي عندما يتجهَّز؛ حتى لا يعلَمَ به أعداؤه، وقال: ((الحربُ خَدْعةٌ))[1]،
وقال: ((إنا إذا نزلنا بساحِ قوم، فساء صباحُ المنذَرينَ))[2]، وهذا عندما يصبِّحُهم بغتةً.

_وفي الصحيحين عن عبدالله بن عون قال: كتبتُ إلى نافع أسأله عن الدعاءِ قبل القتال؟ فكتَب إلي: "إنما كان ذلك في أولِ الإسلام، وقد أغار رسولُ الله صلى الله عليه وسلم على بني المصطلِق وهم غارُّون، وأنعامهم تسقى على الماء، فقتَل مقاتلتَهم، وسبى ذراريَّهم، وأصاب يومَئذٍ جُوَيريةَ؛ حدثني بذلك عبدُاللهِ بن عمر، وكان في ذلك الجيش.
_ومعنى "غارُّون": أي غافلون غيرُ منتبهين، فباغَتهم وهم على هذه الحالة.
وهؤلاء لم يكُنْ لهم عهدٌ عند رسول الله، وأخبَر النبيُّ صلى الله عليه وسلم أصحابَه أنهم ما التزموا العهدَ والوفاء به، فإن الله سبحانه فاتحٌ عليهم الدنيا، وإذا انتهَكوا ذمَّة الله وذمَّة رسوله، فإن اللهَ مانعُهم ذلك؛



_فعند البخاري عن أبي هريرةَ قال: "كيف أنتم إذا لم تجتبوا درهمًا ولا دينارًا؟ فقيل له: وكيف ترى ذلك كائنًا يا أبا هريرة؟ قال: إي والذي نفسُ أبي هريرة بيده، عن الصادق المصدوق، قالوا: عمَّ ذلك؟ قال: تُنتَهكُ ذمَّةُ اللهِ وذمة رسوله، فيشُدُّ اللهُ قلوبَ أهل الذمة، فيمنَعون ما في أيديهم" [3]؛ لذلك كان الصحابةُ رضوان الله عليهم يحرِصون على تطبيق تعاليم النبيِّ صلى الله عليه وسلم، ولا يتخطَّوْنها؛ ففي تطبيقها ينزل اللهُ النصرَ على المسلمين، وكانوا لا يقرُّونَ أي جندي على الخطأ، حتى وإن جلَب لهم النصرَ الظاهريَّ؛ لأن رسالتَهم أسمى من الانتصار في ساحة المعركة فقط، إنهم يريدون أن يُدخِلوا الإسلامَ بهَدْيِه إلى كل قلبٍ وبيت، فلا يوافقون على الغدرِ مطلقًا، وقد رأينا من قبلُ تكبيرَ عمرِو بن عَبَسَةَ وهو يقاتِلُ في جيش معاوية، ويستنكر على معاويةَ ما يفعلُه خلاف ما أمر به رسولُ الله صلى الله عليه وسلم؛ ففي الموطأ أن عمرَ بن الخطاب كتَب إلى عامل جيش كان بعَثه: إنه بلغني أن رجالاً منكم يطلبون العِلْج - الرجل الفارسي أو الرُّومي - حتى إذا أسند في الجبل وامتنع،

_قال رجلٌ: "مَتْرس"، يقول: لا تخف، فإذا أدرَكه قتله، والذي نفسي بيده، لا أعلَمُ مكانَ أحَدٍ فعل ذلك إلا ضربتُ عنقه"[4]، فهذا تهديد للجندي المسلم الذي يسلُكُ سلوك الغادرين ويقول للعدو الفارِّ الذي أصبَح في أعلى الجبل أو في حصنٍ منيع: انزل لا تخَفْ ويؤمِّنه، ثم إذا نزَل قتَله، فأقسم عمر أنه سيقتُلُ مَن يفعل هذا من جنودِ المسلِمين،

كما أن هذا الفعلَ يجعَلُهم يفرُّون ولا يستسلمون، وكلمة "مترس" فارسية بمعنى: لا تخَفْ.

_لقد كان عليه الصلاة والسلام يبتعدُ عن أي فعل قد يؤوَّل أنه نقضٌ للعهد أو فيه غدر؛ فعن أبي رافع

_قال:بعثتني قريشٌ إلى رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ألقي في قلبي الإسلام، فقلت: يا رسول الله، لا أرجعُ إليهم أبدًا،

_فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إني لا أخيس بالعهد، ولا أحبِسُ البُرُد، ولكنِ ارجِعْ، فإن كان في نفسِك الذي في نفسِك الآن، فارجِعْ))،

_قال: فذهبتُ، ثم أتيت رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، فأسلمت"[5]،

ومعنى "لا أخيس": لا أنقض، والبُرُد: جمع بريد، وهو الرسول الوارد إليه ليبلِّغَه رسالة الخَصم، وهنا في الحديث، لم يقبلِ النبيَّ صلى الله عليه وسلم انضمامَ أبي رافع إليه؛ لأنه أتى بعهد، ولو قبِل ذلك لقالت قريش كلامًا كثيرًا في هذا الشأن: هدَّده فأسلم، أو حبَسه فأسلم، وكانت ستفعل ذلك بمبعوثِ المسلمين،

_لكن النبيَّ صلى الله عليه وسلم أراد أن ترى قريشٌ فِعْلَ أبي رافع عِيانًا، يرجع إليها بنتيجة المباحثات ثم يعودُ مسلِمًا بحريته واختياره، فلا يُتَّهم المسلمون بقَسْرِه على ذلك؛ لأنه وقَع في أيديهم.
ولقد كان التهديدُ بالغًا لمن يعاهد ثم يغدر، سواءٌ كان هذا بالنسبة للأشخاص أو بالنسبة لوليِّ أمر المسلمين أو قائدِهم؛ ففي البخاريِّ ومسلمٍ عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: قال: رسولُ الله صلى الله عليه وسلم:

((مَن قتَل معاهَدًا لم يَرَحْ رائحةَ الجنة، وإن ريحَها يُوجَد من مسيرةِ أربعين عامًا))[6].

وفي الموطَّأ أن عبدالله بن عباس قال: "ما ختَر قومٌ بالعهد إلا سُلِّط عليهم العدو"، والخَتْر بمعنى: الغَدْر.
__________________________________________________ ___________________________________________
[1] رواه البخاري ومسلم، جامع الأصول 1054.
[2] رواه الستة عن أنس 1085.
[3] المصدر نفسه 1135.
[4] جامع الأصول 1142.
[5] جامع الأصول 1140.
[6] جامع الأصول 1137.

من قصص الالتزام بالعهود 3dlat.com_1392846051
د. محمد منير الجنباز

من قصص الالتزام بالعهود 3dlat.com_27_18_09a7


المصدر: منتدى عدلات - من قسم: قصص الانبياء والرسل والصحابه



المصدر (منتدى عدلات) https://vb.3dlat.com
  • عبد الحفيظ غير متواجد حالياً
  • رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحضير درس الالتزام في الشعر العربي الحديث في مادة اللغة العربية للسنة الثالثة ثانوي imadzzz قسم تحضير دروس اللغة العربية للسنة الثالثة ثانوي 0 10-23-2015 11:36 PM
مفهوم الالتزام في الشعر الحر؟ الاستاذ قسم الأدب و اللغة العربية السنة الثالثة تانوي 1 03-08-2015 11:09 AM
تنفيذ الالتزام الاستاذ قسم المذكرات والبحوث الجامعية 0 01-17-2014 10:51 PM
الالتزام الاستاذ المنتدى العام 0 11-27-2013 09:00 PM


الساعة الآن 04:56 AM


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
منتدى الشروق الجزائري