الجملة الواقعة نعتا

 الجملة الواقعة نعتا

درس البناء اللّغوي

    مقدّمة:  النعت هو تابع يدلّ على معنى او صفة في منعوته فيوضّحه غن كان معرفةُ مثال: العقل السّليمُ في الجسم السّليمِ، ويخصّصه إن كان نكرة مثال: عقلٌ سليمٌ في جسمٍ سليمٍ.(انظر ” فوائد لغوية وفنّيّة” رقم 7 للمزيد من الشرح)ز   وينقسم النعت من حيث المعنى إلى قسمين:   1- نعت حقيقي: وهو ما دلّ على معنى في منعوت ذاته، ويطابق المنعوت في التعريف أو التنكير، وفي الإعراب( نصب،رفع، جر)، وفي العدد( الإفراد،أو التثنية، أو الجمع)، وفي التعريف أو التنكير، مثال: لا يدرك المجدّ إلاّ سيّدٌ فطِنٌ

  2- نعت سببي: ما دل على معنى في اسم بعده وله علاقة بما قبلهن مثال: دخلت حديقةً فسيحةٌ أرجاؤها(النعت هو : فسيحة، وهو يصف ما بعده” أرجاء”، هذه الأرجاء تنتسب إلى ” الحديقة”)

   النعت السّببي يرد مفردا، ويطابق منعوته (الذي قبله) في الإعراب وفي التعريف والتنكير، ويوافق ما بعده في النّوع

 وينقسم النّعت من حيث لفظه إلى مفرد ( وهو ما سبق)

 وإلى جملة وهو ما يأتي:

 

الخلاصة الشرح والتحليل الأمثلة

 تقع الجملة نعتا لاسم نكرة وقد تكون اسميّة أو فعليّة أو شبه جملة.

 1- جملة فعليّة:

 أ- فعلها مضارع: اشتريت كتابا يفيد قارئه

ب- فعلها ماضي: اشتريت كتابا أفادني كثيرا

ملاحظة: لا تأتي الجملة الفعلية جملة إنشائية مبدوءة بأمر أو نهي أو تعجب…

2- اسميّة:

مثال: أرسل الله رسولا دعوتُه نجاةٌ

ويمكن أن تدخل عليها كان واخواتها، مثال: جاء تلميذُ كان غاب بالأمس

3- شبه جملة: مثال: هذا كتاب بين الكتب، وهذا كرّاس على الطّاولة


* – الرّابط: هو ذاك الذي يربط بين الجملة النعتيّة والمنعوت، ونجده في الجملة النعتية على شكل:

– ضمير مستتر: قدّم الغنيّ للفقير مساعدةُ أنقذته من الضّيق

– ضمير متصل: عاد المجاهدون من معركة خلّدها التاريخ

– معنوي: مع شبه الجملة


* – ما تفيده الجملة النعتيّة:

– تدقيق معنى نعت سابق: زرت متحفا به نوادر اثريّة

– تفصيل نواحيه المختلفة: اشتريت حقلا مساحتُه كبيرة

– بيان نتيجته: هطلت أمطارٌ أغرقت الحقول

 

 – هذه جملة فعليّة مركّبة، تفرّعت عنها جملة فرعيّة فعليّة هي:” خلت” وهي جملة تكوّنت من فعل وفاعل ضمير مستتر تقديره ” هي” أي بلدة ” .

 

 – ولعلّك لاحظت أنّ في الجملة نعتا مفردا هو ” أثريّة” يصف “بلدة”. فما دور الجملة الفرعيّة إذن؟

– لتجيب على هذا السّؤال، حوّل الجملة الفعلية ” خلت” إلى كلمة مفردة؟

  تصير الجملة هكذا” عجبت لها من بلدةٍ أثريّةٍ خاليةٍ”، فكيف تعرب” خاليةٍ”؟

 – لعلّك عرفت أنّه نعت.

 

 – ارجع هذا النعت إلى أصله ، أي إلى جملة فعلية كما كان.

  تصير الجملة هكذا”عجبت لها من بلدةٍ أثريّةٍ خلت”.

 – إذن، فما محلّ الجملة ” خلت” من الإعراب؟   

   بدون أن تفكّر كثيرا، تجد أنها جملة فعلية وقعت نعتا، لأننا يمكن أن نبدّلها إلى نعت مفرد كما فعلنا من قبل.

 

– وأنت تعلم أنّ النعت يتبع منعوته في الإعراب، فهل هذه الجملة ” خلت” في محل رفع نعت، أم نصب نعت، أم جر نعت؟

  الجواب بسيط، انظر إلى حركة المنعوت، فإن الجملة تتبعه في الإعراب. ستجد أنّ حركته هي الجرّ” بلدةٍ”. إذن الجملة الفعلية ” خلت” في محل جرّ نعت

 – السّؤال المهمّ الآن هو: لماذا وقعت هذه الجملة نعتا ولم تقع حالا؟

 الذي يجيب على هذا السؤال هو ذاك الاسم الذي تتحدث عنه الجملة الفرعيّة، فإن كان نكرة فالجملة نعت، وإن كان معرفة فهي حال.

 والجملة” خلت” تتحدث عن ” بلدة” وهي اسم نكرة، إذن الجملة نعت

 ونسمي هذا الاسم الذي تتحدث عنه ” بلدة” المنعوت، أمّا في الحال فهو صاحب الحال( كما عرفت في درس الحال)

 – وكما أنّ للحال رابط يربط بين الجملة الحالية وصاحب الحال، كذلك ففي الجملة النعتية رابط يربط بينها وبين منعوتها، ويكون ضميرا متصلا أو مستتر، أ ومعنويا

 وهو في هذا المثال:”عجبت لها من بلدةٍ أثريّةٍ خلت” ضمير مستتر بعد الفعل” خلت”

– ما دور هذه الجملة النعتية وعلاقتها بالمنعوت؟ إنها تبيّن تدقّق المعنى أكثر لكلمة “أثريّة”

 

 – عجبت لها من بلدةٍ أثريّةٍ خلت
-هذه جملة اسميّة مركّبة، حدّد الجمل الفرعية فيها؟ لعلّك لا حظت أنّ هناك جملتان فرعيتان، أحدهما تبدأ بفعل، فهي فعلية” يحوي زخارفَ جمَةً”

 والأخرى تبتدئ باسم وبالتالي هو مبتدأ، ومنه فالجملة اسميّة

 

 والخلاصة: عندي جملة مركّبة هي: متحفُها يحوي زخارفَ جمَةً …لونهُا غير حائل

  تفرّعت عنها جملة فرعيّة أولى وهي جملة فعليّة: يحوي زخارفَ جمَةً …لونهُا غير حائل

  هذه الجملة الفرعية بالنسبة للأولى هي مركّبة أيضا، لأن فيها جملة اسمية فرعيّة وهي: لونهُا غير حائل

 

– ما محل الجملة الفرعية الأولى” يحوي زخارفَ جمَة” من الإعراب؟

  قبل ان تجيب أحذف هذه الجملة تمام واقرأ ما تبقى، فستجد: “فمتحفُها لونهُا غير حائل”

  لعلّك أدركت أنّ هذه الجملة  غامضة غير مفيدة وغير مترابطة، وسبب ذلك أنّك حذفت عنصرا مهمّا في الجملة الاسمية المركّبة، لقد حذفت الخبر( انقر على المثال وانظر أسفل الصفحة لتقرأ إعراب الجملة كاملا)

 إذن الجملة الفرعيّة” يحوي زخارفَ جمَةً” جملة فعلية في محل رفع الخبر

 

– فما محل الجملة الفرعية الثانية ” لونهُا غير حائل “من الإعراب؟

  إنها جملة اسمية في محل نصب نعت، وعرفت ذلك لأنها تتحدث عن اسم نكرة وهو ” زخارف”

 

– والرّابط هنا هو الهاء المتصلة بـ” لون”

– وعلاقة الجملة النعتية بالمنعوت هنا هو أن الجملة النعتيّة  تبيّن جانبا من جوانب الزّخرفة، وتفصّل ناحية من نواحيها العديدة،  فهي  تبين لنا هنا اللّون وهو جانب مهم من جوانب الزّخرفة

 

 – فمتحفُها يحوي زخارفَ جمَةً …لونهُا غير حائل

 

             

– “كالخمائل” شبه جملة تتحدث عن ” أقبية” وهي اسم نكرة، فشبه الجملة” كالخمائل” في محل جرّ نعت  – وأقبيةِ معقودةٍ كالخمائل

– انتبه :- ” كل جملة اسمية أو فعليّة أو شبه جملة بعد نكرة تُعرب نعتا”

– الجملة التي تحتوي على جملة نعتيّة هي جملة مركّبة تفرّعها غير لازم

أمثلة عن الجملة النعتية من نص المطالعة:”الطاسيلي ذلك المتحف التاريخي”

– حيث تبيّن النقوش أشخاصا وهم منهمكون في أعمالهم

الإجابة

نص التمرين

رقم التمرين

   

* عيّن الجملة النعتية ن ثمّ حوّلها إلى نعت مفرد مساوٍ لها:

 – استحالت الأرض إلى روضةٍ تتدفّق ثمارا وأزهارا (المنفلوطي)

 – قد تعوّدت أن أرى شحّاذا مبتور القدمين يرتدي سترةٌ صفراء …(تيمور-بتصرف-)

 – حفظت لساني من الكذب ومن كلّ كلامٍ فيه ضررٌ على احد ( ابن المقفع)

– ربّما اختار المرءُ أمرا هلاكُه فيه

 – العلمُ علمان: علمٌ حُمِل، وعلمٌ اُستُعمِل ( العقد الفريد)

 

النمرين الأول

    

* عيّن الجملة النعتية والرّابط وما تفيده من معنى

 – كان للبيت بابٌ آخر لم يعلمْه السّارق  ( ابن المقفع)

 – أقبل أولادي الصّغار يقبّلوني وكانت عليهم أسمال باليةٌ تبين تحت فتوقها أجسادُهم ( تيمور

 – كانت هذه الأصوات المختلفة  تحمل إلى الآذان شيئا حلوا رائقا فيه الكثيرُ من المُلاءمة والانسجام ( طه حسين)

 – كنتُ أتخيّلك في صورةِ رجلٍ مُتعجْرفٍ يزهو ويتبختر ويتعالى   (توفيق الحكيم)

النمرين الثاني
   

* أعرب الجملة التالية إعراب تفصيليا وإعراب جمل

– تحدّقُ بي جبالُ تتحدّر منها سيولٌ قد نحتت الصّخر تحتها تخالها شخوصا منتصبةً تستحمّ بالماء البارد

النمرين الثالث
    

ميّز بين الجمل الواقعة نعتا ، والواقعة خبرا، والواقعة حالا، ممّا يلي:

 – من ورائي صخورٌ تعالت إلى السّماء. هي تطرح عليّ سترا من الظلّ ينعَم كالمحبّة ويؤنس كالرّجاء. ذاك الظلّ يعبق بالطمأنينة والسّلام. تهبّ خلاله نسمات أخذت من أنفاس حور العين،تعيد الرّوح وقد ذبلت طلقةً في أجواء الخيال تصحبها أشباح الذكريات إلى ما لا نهاية

 

التمرين الرّابع

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.