موضوع واحد في البكالوريا بداية من بكالوريا 2016

 

 

 

 

موضوع واحد في البكالوريا بداية من بكالوريا 2016
موضوع واحد في البكالوريا بداية من بكالوريا 2016

تعتزم وزارة التربية الوطنية بداية من الموسم الدراسي المقبل 2015/2016، اعتماد موضوع واحد في البكالوريا عوض العمل بموضوعين اثنين والذي أظهر فشل العديد من التلاميذ بسبب الوقت الذي يستغرقونه في عملية الاختيار، ويأتي هذا في الوقت الذي ستعتمد فيه وزارة التربية في بكالوريا جوان 2015 المقبل على موضوعين اثنين في كل المواد الممتحن فيها .

أفادت مصادر حسنة الاطلاع أنه بداية من الموسم المقبل، سيتم اعتماد موضوع واحد في البكالوريا بناءً على طلبات العديد من الفاعلين في قطاع التربية خاصة أولياء التلاميذ وهذا بعد الشكاوي المقدّمة من قبل التلاميذ، الذين أكّدوا أن وجود موضوعين في كل امتحان يسبّب لهم أزمة نفسية حادّة، حيث أن البعض منهم فشل في امتحان البكالوريا بسبب الاختيار الخطإ للموضوع الذي يجيب عليه.

وسيتم تقديم هذا الاقتراح خلال الندوة الخاصة بالتعليم الثانوي المعتزم القيام بها شهر جويلية المقبل، وفي حال الموافقة عليه من قبل كل المفتشين وكذا المفتشية العامة للبيداغوجيا سيتم تطبيقه بداية من امتحان البكالوريا لسنة 2016، والذي سيتزامن مع شهر رمضان المعظّم حسبما أكّدته سابقا وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت.

وجاء قرار الموضوع الواحد في امتحان البكالوريا بعد التقارير التي قام بها مفتّشو المواد بالتنسيق مع المرشدين التربويين، الذين أكدوا أن نسبة كبيرة من فشل التلاميذ خاصة الذين تحصّلوا على علامات جيّدة خلال الفصول التعليمة الثلاثة يعود إلى الارتباك الذي يصاحب عملية اختيار الأسئلة، حيث تبيّن أن بعض التلاميذ يضيّعون ساعتين كامليتن في الإجابة على موضوع وعند ملاقاتهم لصعوبة معيّنة يشرعون في الإجابة على الموضوع الثاني الذي يكون ضحية الوقت وهو ما يتسبّب في الحصول على علامة متدنية.

من جهة أخرى، أكّدت التقارير أن بعض التلاميذ يجيبون على الموضوعين الاثنين وهذا بالرّغم من النصائح المقدّمة من قبل الأساتذة طيلة العام الدراسي. على صعيد آخر، ستبقي وزارة التربية الوطنية خلال امتحان شهادة البكالوريا لهذا العام المقرّر في الفترة الممتدة بين 7 و11 جوان المقبل، على نفس الآلية التي اعتمدتها السنوات الأخيرة من خلال اقتراح موضوعين إضافة إلى نصف ساعة إضافية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.