تقديم الخبر وجوبا

 تقديم الخبر وجوبا

* أمثلة من نص القراءة والمطالعة

* تطبيقات

تقديم الخبر وجوبا
  الأصل أن يأتي الخبر بعد المبتدأ ليخبر عنه، لكن قد يتقدم الخبر على المبتدأ إذا لم يكن في هذا التقديم فساد للمعنى، او مانع آخر يمنع تقدمه،ومثال عن تقديم الخبر جوازا: ” سيارة المستقبل جاهزة للإنطلاق”، فيمكن أن نقول: “جاهزة للانطلاق سيارة المستقبل”،

كما يجوز تقديم الخبر إذا كان المبتدأ نكرة موصوفة أي عندنا مبتدأ ونعت) وكان الخبر شبه جملة: مثال: علمٌ مفيدٌ في المدرسة، يمكن أن تقول: في المدرسة علم مفيد، فترى أن المعنى بقي سليما في كلتا الحالتين، لكن متى يجب تقديم الخبر حيث تبتدئ به الجملة ثم يأتي بعده الخبر؟

   تقديم الخبر وجوبا:
ملاحظات وفوائد لغوية الشرح الأمثلة القاعدة
كل ضمير يتصل باسم يعرب مضاف إليه: صاحبه

الهاء: ضمير متصل مبني على الضمفي محل جرّ مضاف إليه

تلاحظ أن الجملة الاسمية بدئت بشبه جملة، والمبتدأ لا يكون شبه جملة، إذن ” صاحب” هو المبتدأ، ولو وضعناه في أول الجملة لصارت: “صاحبه في البستان”،وبالتالي لا نعرف على من تعود “الهاء”المتصلة بـِ:”صاحب”،لذا كان من الواجب تأخير المبتدأ وتقديم الخبر حتى تعود “الهاء “على جزء من”البستان”باعتبار أنّ صاحب البستان جزء من البستان،وأصل الجملة: “في البستان صاحب البستان”، ولتجنب التكرار عوض”البستان” بالضمير في البستان صاحبه  -1- إذا كان في المبتدأ ضمير يعود على الخبر
ملاحظة: إذا كان المبتدأ نكرة موصوفة(أي مبتدأ نكرة يتبعه نعت)  وكان الخبر شبه جملة جاز تقديم الخبر أو تأخيره، مثل: “هناك ناحيةُ ضعيفةٌ”،يمكن أن نقول:” ناحيةٌ ضعيفةٌ هناك”.

– و إذا كان المبتدأ نكرة مضافة والخبر شبه جملة جاز تقديم الخبر أو تأخيره ، مثل:” هناك ناحيةُ ضعفٍ” ويمكن أن نقول:” ناحيةُ ضعفٍ هناك”

نظرا لأنه لا يجوز الابتداء بالنكرة، فلا نقول: “قيمةٌ للحياة” ولا ” كاميرات عناك” ولا ” حياة للماء”، لذا وجب تقديم الخبر الذي هو جار ومجرور أو الظرف، وتأخير المبتدأ وجوبا . – للحياة قيمةٌ

– هناك كاميراتٌ  على السيارات

– في الماء حياةٌ

 – 2- إذا كان المبتدأ نكرة والخبر شبه جملة
اسماء الشرط التي تأتي مبتدأ أو خبرا هي : من،ما، أيّ،

واسماء الاستفهام: من، ما، أين، كم،متى…

أصل الجملة ” المتسبب في تعقيد الحياة منْ؟، لكن السؤال دائما نبدأه باسم استفهام، ومنه جاء الوجوب بتقديم “من” إلى الصدارة وتأخير المبتدأ  -من المتسببُ في تعقيد الحياة؟

–  ما اسمك؟

– كم شخصا طلابُك؟

– كم شخصٍ طلابُك.

– 3- إذا كان الخبر من أسماء الصّدارة كأسماء الاستفهام والشرط
– ” إلا” إذا جاءت بعد نفي أو نهي أو استفهام فهي للحصر

– إذا دخلت على “إنّ” “ما” فصارت “إنّما” أعربت: كافة ومكفوفة

– معنى حصر الخبر في المبتدأ جعلُ الخبر  خاصا بالمبتدأ فلا يصلح إلا له، كجعْل “المخرج ” محصورا في “الفضائل ” وليس في غيرها من الحلول الأخرى، وجعل الشعر محصورا في” أنا” فقط وليس في غيري، أي المعنى:لا يوجد شاعر غيري، ولو قلنا” إنما أنا شاعر” فلا يمنع أن يكون هناك شاعر آخر غيري – ما مخرج للإنسانية ممّا تتخبّط فيه إلا الفضائلُ

– إنّما شاعرٌ أنا

 -4- إذا كان الخبر محصورا في المبتدأ بـ ” إنّما” أو “إلاّ
  أمثلة عن تقدّم الخبر وجوبا من:

نص القراءة”المدنية الحديثة” التعليل نص المطالعة “الناشئ الصّغير” التعليل
هناك ناحيةُ ضعفٍ لأن المبتدأ نكرة والخبر جملة ظرفية لي ولدٌ وحيدٌ لأن المبتدأ نكرة والخبر شبه جملة جار ومجرور
  هل للحياةِ قيمةٌ لأن المبتدأ نكرة والخبر جملة ظرفية
  لها روعةٌ لأن المبتدأ نكرة والخبر جملة ظرفية

 

تدريبات     تدريبات        تدريبات         تدريبات         تدريبات       تدريبات
 *  أعرب ما تحته خط :

– 1- ” ولذكر الله أكبرُ واللهُ يعلم ما تصنعون”

– 2- “إنما أنت نذير والله على كل شيء قدير

– 3- ما ناجح إلا ساهر الليالي

–  4- من أنت؟ كيف حالك؟

– 5- “في قلوبهم زيغ

– 6- “أم على قلوب أقفالها”

-7-  لك في الجزائر حرمةٌ قُدُسيّة             وبكلّ قلبٍ في الوجود هيامُ

 

التمرين 01
  • علّل لماذا تقدّم الخبر على المبتدأ واذكر حالة التقدّم:

1- في السّماء رزقٌ

2- “أم على قلوب أقفالُها”  آية

3- لها روعةٌُ

4- في أيدنا قوّة عظيمةٌ ٌ

5- للمدنية مساوئها، ولمساوئها حلولً

6- إنما المدنيّةُ تحضّرُ السّلوكِ

 

التمرين 02
 

                  

  • أكمل الفراغ بوضع ما يلائم من معنى، ثمّ حدد وظيفة ما وضعتَ من الإعراب، واذكر هل هناك تقدّم لعناصر الجملة أم لا مع التعليل:

– للعلمِ ……………..، وللجهل…………….،………أمرنا بطلب العلم فقال:”اقرأ باسم ربّك الذي خلق”، ………..حثّنا على طلبه حين قال:” ……………………..فريضة على كلّ مسلم ومسلمة”. فما ……. إلا طلبُ العلمِ.

 

التمرين 03

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.