تسريب مواضيع بكالوريا 2016 ! الفضيحة !

تسريب مواضيع البكالوريا الفضيحة

في سابقة هي الأولى بعد بكالوريا 1992 و التي كانت الجزائر حينها تشهد وضعًا أمنيا مضطربا ، تم اليوم تسريب مواضيع بكالوريا 2016 الخاصة بمادة اللغة الفرنسية للشعب العملية ، حيث تداول ناشطو الفايسبوك الموضوع ساعات قبل انطلاق الإمتحان.

فما ألفه المتتبع للشأن التربوي في الجزائر منذ 2013 أن مواضيع البكالوريا تتسرب في كل مرة إلى الفايسبوك دقائق بعد انطلاق الامتحانات بتقنية انترنت الجيل الثالث 3G ، و هو ما يُفهم أنا المواضيع تصور و ترسل إلى ناشطي الفايسبوك بعد توزيعها ، لكن ما حدث اليوم يعد سابقة هي الاولى من نوعها ، حيث تداول تلاميذ مترشحين للبكالوريا على نطاق واسع و رواد و ناشطي الفايسبوك موضوعا قيل أنه هو امتحان البكالوريا الرسمي في اللغة الفرنسية ، و ما إن وزع الإمتحان على المترشحين كانت الصدمة فالامتحان هو نفسه الذي تم تداوله في الفايسبوك و بين المترشحين قبل دخولهم لقاعات الامتحانات ، و هو ما يؤكد أن الإمتحان سرب ساعات قبل إنطلاق الإمتحان.

بكالوريا 2016 المسرب

بعض المترشحين حضّروا الأجوبة قبل دخولهم

الإمتحان الذي تم تداوله بكثرة بين مترشحي البكالوريا اليوم جعل البعض يحضّر الأجوبة من أساتذة و طلاب جامعيين و يدخل لقاعة الإمتحان حافظا لكل الأجوبة ، و بشهادات من مترشحين فالبعض لم يمكث في القاعة أقل من 30 دقيقة و قد أنهى كل الأجوبة .

حديث عن تسريب موضوع العلوم الطبيعية

و قد أكد بعض المترشحين أنه مع موضوع اللغة الفرنسية فقد تم تسريب أيضا موضوع العلوم الطبيعية الخاص بشعبة العلوم التجريبية حيث تم تداوله أيضا عبر الفايسبوك و تفاجئ المترشحين بتقديمه لهم في قاعات الإمتحانات.

تسريب آخر في موضوع التاريخ و الجغرافيا

و تداول أيضا ناشطو الفايسبوك و مترشحي البكالوريا على نطاق واسع موضوع التاريخ و الجغرافيا للشعب العلمية و شعبة اللغات الأجنبية ، و مرة أخرى تأكدوا أن الإمتحان نفسه الذي السرب بمجرد دخولهم لقاعات الامتحان.

مهزلة تحدث في قطاع التربية و وزارة التربية مجبرة على التحرك

ما حدث اليوم 31 ماي 2016 يعد سابقة خطيرة في تاريخ البكالوريا و بعدما وضعت قيمة البكالوريا على المحك طيلة السنوات الماضية من عتبة و غش و غيرها جاءت هذه التسريبات لتقضي على ما تبقى ، فالتلميذ الذي تعب طيلة العام يجد زميله الذي لم يتعب يملك أجوبة الإمتحان قبل دخوله لاجتيازه وهو ما يعد إجحافًا في حق هذه الفئة و ليس هذا فقط بل إنقاص من قيمة البكالوريا الذي تصرف عليه أموال كبيرة لتنظيمه و إنقاص من القيمة العلمية لهذا الإمتحان الذي يعد رخصة الدخول للجامعة

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.