تدشين محطة نموذجية لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية بغرداية

 تدشين محطة نموذجية لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية بغرداية
تدشين محطة نموذجية لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية بغرداية

غرداية- دشن وزير الطاقة  يوسف يوسفي محطة نموذجية لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية بمنطقة وادي نشو  10 كلم شمال ولاية غرداية.

وتصل طاقة هذه المحطة التي أقيمت على مساحة 10 هكتارات بتكلفة مالية قدرت ب 900 مليون دج الى 1ر1 ميغاوات وهي مزودة ب 6.000  لوحة شمسية.

وسيسمح المشروع الذي يعد صديقا للبيئة بإضفاء ديناميكية على صعيد ترقية الأبحاث المتخصصة في مجال تطوير الطاقات المتجددة، كما سيكون بمثابة محطة للقيام بالتجارب ذات الصلة بالتكنولوجيات الجديدة للطاقة الشمسية  وفق ما أكده وزير الطاقة.

وأوضح السيد يوسفي أن هذه المنشأة تعتبر “مخبرا طبيعيا ” للدراسات والأبحاث المتعلقة بالطاقة الشمسية وبالتجهيزات المستعملة بهدف تعميم هذه التكنولوجيا عبر الوطن.

ويندرج هذا المشروع الذي يعتبر الأول من نوعه بالجهة في إطار برنامج طموح لتطوير الطاقات المتجددة بالجزائر كي تغطي 40 في المائة من الاستهلاك الطاقوي عبر الوطن في آفاق 2030   حسب المعلومات المقدمة.

كما يقوم هذا البرنامج على إنجاز في آفاق 2020 أكثر من ستين محطة للطاقة الشمسية ومحطات كهربائية بطاقة الرياح ومحطات هجينة.

وقام الوزير الذي كان مرفوقا برئيس مجمع سولنغاز والرئيس المدير العام لمؤسسة ”نفطال” بالإشراف على التشغيل الجزئي لشبكة الغاز الطبيعي لحوالي 1.200 منزل على مستوى النسيج الحضري الجديد ببوهراوة  بالمدخل الشمالي لمدينة  غرداية.

وتطلب هذا المشروع الخاص بربط هذا الحي بشبكة الغاز رصد غلاف مالي بقيمة 836 مليون دج لإنجاز 68 كلم طولي من شبكة التوزيع.

واختتم السيد يوسفي زيارته لولاية غرداية بتفقد مشروع إنجاز محول كهربائي بقوة 220/60 كيلو فولت قرب متليلي بمبلغ مالي يفوق 6ر1 مليار دج.

وسيسمح هذا المشروع بتعزيز تأمين التموين بالطاقة الكهربائية للزبائن العاديين والصناعيين بالولاية والمساهمة في تحسين نوعية الخدمة المقدمة.

المحطة الشمسية لغرداية تسجل دخولها مرحلة جديدة في تجسيد برنامج الطاقات المتجددة (يوسفي)

غرداية- سجل البرنامج الوطني لتطوير الطاقات المتجددة دخوله مرحلة العمليات النموذجية لاسيما بعد تشغيل المحطة الشمسية لغرداية، حسبما أفاد به يوم الخميس وزير الطاقة يوسف يوسفي.

وأوضح السيد يوسفي في تصريحات صحفية خلال زيارة عمل لولاية غرداية دشن فيها محطة شمسية مصغرة بأن “المرحلة الأولى من هذا البرنامج تتضمن إعداد الدراسات اللازمة بينما تشمل المرحلة الثانية عمليات نموذجية وهي المرحلة التي نحن فيها الآن”.

وتبلغ قدرة المحطة الشمسية لغرداية والمتواجدة في منطقة واد نشو (على مسافة 10 كم من مقر الولاية) حوالي 1ر1 ميغاواط.

يضاف هذا المشروع إلى المحطة الهجينة (غاز/طاقة شمسية) بحاسي رمل والتي دخلت حيز الخدمة في 2011 فضلا عن محطة توليد الطاقة عن طريق الرياح بأدرار.” اليوم قمنا بتشغيل محطة غرداية وهي 100% كهروضوئية من خلال استخدام التكنولوجيات المعروفة في هذا المجال” حسب تصريحات الوزير.

وستكون هذه المحطة بمثابة “مخبر مفتوح” يسمح بدراسة مردود كل تكنولوجيا في ظروف مناخية قصوى مثل الحرارة العالية والعواصف الرملية حسب الوزير  الذي أكد انه بعد دراسة هذه التقنيات “سيتم اعتماد أفضلها”.

وشدد السيد يوسفي، من جهة اخرى على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار نوع المصانع التي ينبغي أقامتها من اجل تصنيع اللوحات الشمسية محليا.

“البرنامج الوطني لتطوير الطاقات المتجددة في تقدم  وسنقوم بتسريعه حيث سيتم خلال هذه السنة اقامة حوالي عشرين محطة شمسية بطاقة إجمالية تقارب 400 ميغاواط” حسبما صرح به الوزير الذي عبر عن أمله في رؤية “عدد كبير من المحطات حيز الخدمة قبل نهاية 2014”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.