المساواة أمام أحكام الشريعة الإسلامية

 

 

المساواة  أمام القانون  من مبادئ  الشريعة :

دل  الحديث  الذي -هو  مظهر من مظاهر العدالة القانونية في الشريعة الإسلامية – أنه لا يجوز التفريق  بين شريف أو وضيع ولا قوي أو ضعيف   في تطبيق الحدود الشرعية  إذ لاعتبار للاعتبارات  الاجتماعية أو الطبقية أو الجنسية  قال عليه الصلاة والسلام  الناس سواسية  كأسنان المشط)

حرمة التعدي على أموال الناس:

ففي الحديث  بيان  لحرمة وقداسة أموال الناس  في الإسلام التي   لا يحل  أخذها  إلا بالحق ورضا من صاحبها قال عليه الصلاة والسلام: (لا يحل مال امرئ  مسلم إلا بطيب نفس منه) و ترتيب العقوبة القاسية عند  الاعتداء بالسرقة ردعا للجاني وعبرة لغيره  قال تعالى  : { والسارق والسارقة  فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا  نكالا من الله والله عزيز حكيم38}المائدة

تحريم الشفاعة في الحدود :

لا تجوز الشفاعة أو الوساطة  لتعطيل  حد من حدودها لجاه  أو قرابة  لأن ذلك  تجن    على العدالة  وحط من قدسية  الأحكام   وشيوع المحسوبية والتمييز  وذهاب حقوق الناس   وتهالك المجتمع  وزواله .

الآثار السلبية للشفاعة في الحدود:

  1. تفلت ذوي الجاه والسلطان من استحقاق  العقاب العادل   بسبب الشفاعة
  2. تمايز واختلاف أحكام القضاء باختلاف  طبقات  ومكانة  المتهمين
  3. شيوع الجريمة  والفساد وضياع حقوق ومصالح الناس في المجتمع
  4. انهيار سلطان العدل والقانون  المثبت  للدولة والحامي  للمجتمع

الفوائد والإرشادات

  1. تحريم الشفاعة و المحاباة في إقامة الحدود على الجاني   مهما كانت  مكانته .
  2. تساوي الناس أمام القضاء  في الإسلام  و انتفاء  الفوارق الطبقية
  3. وجوب إقامة الحد على السارق وبيان عقوبته الشرعية    .
  4. مخاطر تعطيل الحدود الشرعية على المجتمع   .
  5. الدعوة إلى أخذ العبرة من الأمم السابقة المخالفة لشرع الله المتعدية لحدوده.

واجب منزلي:

ما تعني الشفاعة؟ وما مخاطرها على المجتمع ؟

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.