الرسول القدوة

الرّسول القدوة
التفسير النصوص الشرعية
{لَقدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ } أي لقد كان لكم أيها المؤمنون في هذا الرسول العظيم قدوةٌ حسنة، تقتدون به صلى الله عليه وسلم في إخلاصه، وجهاده، وصبره، فهو المثل الأعلى الذي يجب أن يُقتدى به، في جميع أقواله وأفعاله وأحواله، لأنه لا ينطق ولا يفعل عن هوى، بل عن وحيٍ وتنزيل، فلذلك وجب عليكم تتبع نهجه، وسلوك طريقه {لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ} أي لمن كان مؤمناً مخلصاً يرجو ثواب الله، ويخاف عقابه {وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} أي وأكثر من ذكر ربه، بلسانه وقلبه، قال ابن كثير: أمر تبارك وتعالى الناسَ بالتأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم في صبره ومصابرته، ومجاهدته ومرابطته، ولهذا قال للذين تضجروا وتزلزلوا، واضطربوا يوم الأحزاب {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} والمعنى: هلاّ اقتديتم به وتأسيتم بشمائله صلى الله عليه وسلم ‍‍‍‍ – ” لَقدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِروَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا” الأحزاب 21
 معناه أن فعل النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر سنة يعمل بها وكذا فعل عمر، ولكن فعل النبيّ صلى الله عليه وسلم وأبي بكر أحب إلي.  وفيه أن فعل الصحابي سنة يعمل بها وهو موافق لقوله صلى الله عليه وسلم: “فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ” والله أعلم.  “عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين تمسّكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ” رواه أبو داود
{لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنفُسِكُمْ} أي لقد جاءكم أيها القوم رسول عظيم القدر، من جنسكم عربي قرشي، يُبلغكم رسالة الله {عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ} أي يشق عليه عنتكم وهو المشقة ولقاء المكروه {حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ} أي حريص على هدايتكم {بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌٌ} أي رءوف بالمؤمنين رحيم بالمذنبين، شديد الشفقة والرحمة عليهم، قال ابن عباس: سماه باسمين من أسمائه {لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌٌ”    (128) من سورة التوبة
الشرح والتحليل عناصر الدرس
 – لغة: القدوة هي الاسم من الاقتداء، وكلاهما مأخوذ من مادة (ق د و) التي تدل على اقتياس بالشيء واهتداء. قال الجوهري: القدوة بالكسر: الأسوة، يقال: فلان قدوة يقتدى به، وقد يضم فيقال: لي بك قدوة وقدوة وقدة. والقدو: أصل البناء الذي يتشعب منه تصريف الاقتداء، يقال: قدوة لمن يقتدى به. قال ابن الأعرابي: القدوة التقدم، يقال: فلان لا يقاديه أحد، ولا يماديه أحد، ولا يباريه أحد، ولا يجاريه أحد، وذلك إذا برز في الخلال كلها

– اصطلاحا: قال المناوي: القدوة هي الاقتداء بالغير ومتابعته والتأسي به.  وقال الشنقيطي في أضواء البيان: الأسوة كالقدوة، وهي اتباع الغير على الحالة التي يكون عليها حسنة أو قبيحة. إذن القدوة الحسنة هو: ذلك الشخص الذي اجتمعت لديه الصفات الحسنة كلها

ملاحظة: لكن هذا لا يمنع من القول أن فلاناً قدوة في صفة معينة ويكون ممن ينقص حظه في أمور أخرى، فيقال ـ مثلا ـ فلان قدوة في البذل والتضحية ولكنه لا يتصف بالعلم مثلاً، ويقال إن فلاناً قدوة في طلب العلم دون الشجاعة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما يقال إن هذه الأخت قدوة في الأدب واللباقة ولكنها ليست على قدر من العلم الشرعي

 

تعريف القدوة
1- في عبادته صبى الله عليه وسلم: لأنه كان أكثر الناس اجتهادا في العبادة رغم أن اللع غفر له ما تقدّم من ذنبه وما تأخر. قال المغير بن شعبة:” قام النبي صلى الله عليه وسلم ( أي الليل) حتى تورّمت قدماه، فقيل له: وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: أفلا أكون عبدا شكورا” متفق عليه

وكان لا يؤخر صلاته ولا يقدّم عليها شيئا فيقول عنها:” وجُعِلت قرّة عيني في الصلاة”، بل يحنّ إلى الصلاة كثيرا فينادي بلالا:” يا بلال، أقم الصلاة، أرحنا بها”

2- في معاشرته لأهله وعياله: قال صلى الله عليه وسلم:” خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي”. وكان يحسن معاشرة أهله ، قال أنس رضي الله عنه:” ما رأيتُ أحدا كان أرحم بالعيال من رسول الله صلى الله عليه وسلم”، بل يعين أهله ويخدمهم، ويخيط ثوبه، ويحلب شاته، ويخصف نعله، وقالت عنه عائشة:” كان ألين النّاس، وأكرم الناس، وكان ضحّاكا بسّاما”

3- قدوة في تعامله مع الناس: كان أوسع الناس صدرا، وأكرمهم عشيرة، وكان يمازح أصحابه ويخالطهم ويحادثهم، ويداعب الصبيان، ويجلسون في حجره، ويسلم عليهم، ويزور المريض……

مجالات الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم
 1- نيل رضا الله عز وجل ومحبّته2- تأييد الله لنا بالنصر والتمكين والعزّة والفلاح

3- الطمأنينة النفسية في الدنيا والسعادة في الآخرة

4- ضمان السلامة من الخطأ والتطرّف وسوء التصرّف

فوائد الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم
التطبيقات
 – اذكر كيف تقتدي بالرسول صلى الله عليه وسلم في عدم إيذاء الناس التمرين 01
 – اذكر مجالات اخرى تقتدي فيها بالرسول صلى الله عليه وسلم مع ذكر الشواهد والأمثلة التمرين 02
 – تعرف شخصا يدعي الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم فيرفض أسباب الحضارة الحديثة جملة وتفصيلا بدعوى أن رسول الله لم يستعمل هذه الوسائل الحضارية في عشرة أسطر، حاور زميلك في الموضوع، مبيّنا الاقتداء الصحيح، مدعما أقوالك بأدلة وأمثلة من سيرته صلى الله عليه وسلم التمرين 03
للمطالعةالقدوة وأثرها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.