الدولة و المجتمع الجزائري

 الدولة و المجتمع الجزائري

المجتمع الجزائري، مقوماته و إنتماءاته. 

أولا : ماهية المجتمع :

هو مجموعة أفراد تجمع بينهم روابط شتى، جنسية، لغوية، دينية، تاريخية و إقتصادية. تعيش هاته المجموعة من الأفراد

في حيز جغرافي محدد، له تقاليد و عادات و قيم و ضةابط إجتماعية تربطها مصالح و أهداف مشتركة

يكفلها (يضمنها) القانون الذي يحدد الواجبات و الحقوق لكل فرد من عناصره.

ثانياً: مقومات المجتمع الجزائري :

المجتمع الجزائري، كأي مجتمع له مقومات (ركائز) أساسية يقوم عليها و هي الدين الإسلامي, اللغة، الأرض، الثقافة و التاريخ المشترك.

1- الدين الإسلامي: المجتمع الجزائري مجتمع مسلم و يدين بالإسلام.

2- اللغة: الجزائري يتكلم العربية كلغة وطنية رسمية إلى جانب الأمازيغية، و بهذا فالجزائري يكن فخرا و إعتزازا لعروبته و أمازيغيته.

3- الأرض أو الوطن للجزائري وطن مشترك مع إخوته الجزائريين يعيش فيه و ينعم بخيراته و جمال طبيعته.

4- الثقافة المشتركة، تمت و تفاعلت بتفاعله و تماسكه مع بعضه، و هي مجموع الأفكار و التصورات و العادات و التقاليد و السلوكيات.

5- التاريخ المشترك العريق للمجتمع الجزائري تاريخ طويل و عريق حافل بالأمجاد و البطولات صنعه هو و أجداده

عبر عصور التاريخ ضد المعتدين الغزاة، قديمهم الرومان و حديثهم الفرنسيون، فأصبح بهذا الشعب الجزائري يتمتع بالسيادة على أرضه.

ثالثاً : إنتماءاته :

للمجتمع الجزائري بحكم ديانته و لغته و قوميته و تاريخه و جغرافيته ( الموقع الجغرافي للوطن الجزائري)، إنتماءات عديدة، فله:

1- إنتماء مغربي:  فهو في قلب المغرب العربي و يسعى لتجسيد الإتحاد المغاربي واقعاً معايَشًا.

2- إنتماء عربي: بحكم الدين الإسلامي و اللغة العربية فهو جزء من الوطن العربي الكبير.

3- إنتماء إسلامي: بحكم عقيدته الإسلام، فالمجتمع الجزائري واحد من المجتمعات الإسلامية الممتدة في جغرافيتها

من المغرب الأقصى إلى أندونيسيا، تربطه روابط روحية يتفاعل و يتأثر بها كما تتفاعل و تتأثر به.

4- إنتماء قارّي: بحكم موقعه في القارة الإفريقية فهو يتأثر بما فيها من احداث و يتفاعل معها، كما انه في جزء من ثقافته

مرتبط بالثقافة الإفريقية، و بتاريخها الحافل بالأحداث.

5- إنتماء متوسطي: بحكم موقعه و إشراف الوطن الجزائر على البحر المتوسط, فللمجتمع الجزائري انتماء إلى بلدان المتوسط

و تسعى الجزائر لإقامة تعاون مع دول الجوار على أساس من الإحترام و التفاهم و المصلحة المشتركة.

6- إنتماء عالمي: بحكم أن الجزائر بلد من بلدان العالم فهي تسعى  لإقامة علاقات تعاون و تبادل منافع و مصالح

تعود على جميع مجتمعات المعمورة التي المجتمع الجزائري واحد منها.


التطبيـــق

على ضوء الدرس، و معارفك السابقة

1-  للمجتمع الجزائري مقومات تأسس و قام عليها. أذكرها.؟

2-  أرسم هيكلا من تصورك يتضمن إنتماءات الجزائري.؟

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.