الحرية والمسؤولية

مشكلة : الحرية والمسؤولية

المقالة التاسعة : منقولة
نص السؤال:
هل الحتمية عائق أم شرط لممارسةالحرية؟الإجابة النموذجية : الطريقة الجدلية

طرح المشكلة:إذا كانت الحرية حسب “جميل صليبا ” هي : “الحد الأقصىلاستقلال الإرادة العالمة بذاتها المدركة لغاياتها ” أي أن يتصرف الإنسان حسب مايمليه عليه عقله ، بينما الحتمية تعني إذا تكررت نفس الأسباب في نفس الشروط فإنهاتحقق نفس النتائج ، فلقد اتخذ أنصار النزعة الوضعية من هذا المبدأ حجة ينفون بهاالحرية عن الإنسان ، في حين يعتبر بعض المفكرين من أنصار الطرح الواقعي بان الحتميةهي شرط ضروري لوجود الحرية ، هذا الجدل الفكري يدفعنا إلى التساؤل : هل علاقةالحرية بالحتمية هي علاقة تعارض أم علاقة تكامل ؟

محاولة حل المشكلة:
1 – الأطروحة: موقف نفي الحرية باسمالحتمية :يرى أنصار النزعة الوضعية (العلمية ) بان الحتمية عائق لوجود الحرية ،فالعلاقة بين الحرية والحتمية هي علاقة تعارض وهذا يعني إن كل أفعال الإنسانوتصرفاته مقيدة بأسباب وشروط أي بمجموعة من الحتميات فهو غير حر.
الحجج :تتمثل الحتمياتالتي تتحكم في نشاط الإنسان في:
ـــ الحتمية الطبيعية:الطبيعة تخضع لنظام عام شامل وثابت وما دام الإنسان جزءمن الطبيعة فهو يخضع لقوانينها ، فالطبيعة هي التي دفعت الإنسان إلى العمل مثلالحرارة والبرودة والأمطار والجفاف ….الخ . ويعتقد العلمانيون أن الإنسان هوعبارة عن تركيبات كيميائية وفيزيائية يخضع للقوانين الطبيعية بطريقة آلية مثله مثلالظواهر الجامدة ( الجزء يخضع لنظام الكل) .
ـــ الحتميةالبيولوجية:الإنسان يسعى من اجلتحقيق دوافعه الفطرية البيولوجية للحفاظ على بقائه واستمراره مثل : دافع الجوع ،والتكاثر … فالدوافع البيولوجية الحيوية هي التي تتحكم في سلوك الإنسان.
الحتمية النفسية : يرىفرويد إن أفعال الإنسان الواعية وغير الواعية أسبابها دوافع لاشعورية فأفعالالإنسان مقيدة بمكبوتات اللاشعور. أما المدرسة السلوكية فتفسر جميع نشاطات الإنسانعلى أنها مجرد أفعال منعكسة شرطية أي مجرد ردود أفعال عضوية على منبهات.
الحتمية الاجتماعية : يرىعلماء الاجتماع وعلى رأسهم دوركايم ” بان القواعد والقوانين الاجتماعية تتصف بالقهروالإلزام فهي تجبر الفرد على أتباعها بالقوة والدليل على ذلك وجود العقوبات.
النقد : هذه المواقف تهملدور العقل والإرادة ولا تميز بين الإنسان والحيوان
2 – نقيض الأطروحة: موقف أنصار التحرر: الحتمية في نظرهم هي شرط ضروري لوجود الحرية فالعلاقة بين الحتمية والحرية هي علاقةتكامل : فوعي الإنسان بمختلف قوانين الحتمية هو مصدر تحرره ، وان التحرر لايعنيإلغاء القوانين وإنما معرفتها للبحث عن الوسائل المناسبة للسيطرة عليها ، ويتمالتحرر بالسيطرة على مختلف العوائق والتي تتمثل في:
ـــ التحرر من الحتمية الطبيعية: يتم بمعرفةقوانين الطبيعة ومقاومته لمختلف العوائق بفضل العلم والتقنية مثل التغلب علىالحرائق و على الحرارة و على البرودة وتفادي مخاطر الزلازل لذلك يقول:”بيكون” “إننانخضع للطبيعة لكي نخضعها ” ويقول “ماركس” : “إن الحرية تتحقق بالتغلب على العوائقالطبيعية بالعلم والتقنية ” ويؤكد “انجلز” :” الحرية تتمثل في السيطرة على أنفسناوعلى العالم الخارجي من حولنا” .
ـــ التحرر من الحتمية الاجتماعية: بإمكان الفرد التحكم في القواعد والقوانين التي تنظمالحياة الاجتماعية ، فيستبدل القوانين البالية بقوانين جديدة تحقق التطور والدليلعلى ذلك ثورات الأنبياء والعلماء والمصلحين ……. الخ . تدل دراسات علم النفس أنالفرد لا يكتفي بالتقليد بل يقوم بالمعارضة ومقاومة القوانين التي لا تناسبهويستبدلها بغيرها.
ـــ التحرر في موقف “الماديةالتاريخية: ” كارل ماركس” : يربط ماركس الحرية بنوع النظام الاقتصادي وشكل الملكية ، فالملكية الفردية لوسائلالإنتاج وعلاقاته في النظامين الإقطاعي والرأسمالي أدت إلى الاستغلال والطبقية ولكي يتحقق التحرر لا بد من الوعي والقيام بالثورة وتغير نظام الملكية من ملكية فرديةإلى ملكية جماعية أي تغيير النظام الاقتصادي من نظام رأسمالي إلى نظام اشتراكي.
ـــ التحرر من الحتمية البيولوجية: بما إنالإنسان كائن عاقل فهو يملك قدرة التحكم في دوافعه البيولوجية وتحقيقها بطرق مشروعةيراعي فيها القوانين الأخلاقية والدينية …الخ مثل التغلب على دافع الجوع بالصوموتجاوز دافع حب البقاء بالجهاد في سبيل الوطن.
ـــ التحرر من الحتمية النفسية: ويتم من خلالالتحكم في الميول والعواطف والأهواء والرغبات و وإخضاعها لسيطرة الإرادة والعقل….الخ.
النقد: لكن رغم محاولات الإنسان منالانفلات من القيود عن طريق العلم والعمل لا يستطيع التخلص منها كلية بمفهومالتسخير و لا التخلص منها مطلقا . ومع ذلك فهو صاحب القرارات وكائن المسؤوليات.

3 – التركيب: الحرية هي تجسيد لإرادة الإنسان في الواقع ، لذلك يؤكدبول فولكي ” إن العلاقة بين الحرية والحتمية هي تكامل ومنه فالحتمية ليست عائق بلهي شرط لوجود الحرية.

حل المشكلة: ليست الحتمية عاق في وجه الحرية بل إن غابت الحتمية غابت معها الحرية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.