الجملة الواقعة خبرا لناسخ

الجملة الواقعة خبرا لناسخ
 – النّواسخ هي كلمات تدخل على الجملة الاسمية فتنسخ حكمًها، أي تغيّر اسم كلّ منَ المبتدأ والخبر، وتغيّر إعرابها أيضا ، وتبقى هذه الجملة التي دخلت عليها النواسخ جملة اسمية حتى وإن كان النّاسخ فعلا مثل كان وأخواتها. والنّواسخ التي تنسخ الجملة الاسمية ثلاثة:

(أ) أفْعَال تَرْفَعُ المُبْتَدأ وتَنْصِبُ الخَبَر، وهي “كانَ وأَخَواتُها، وأفْعَالُ المقاربة”.

(ب) حُرُوفٌ تَنْصِبُ أوَّلَهما وتَرْفَعُ ثانيهما وهي “إنَّ وأخواتها”.

(ج) أَفْعَالٌ تَنْصِبُ الجزأين على أنَّهُما مَفْعُولان لها وهي: “ظَنَّ وأَخَواتها” وهذه لا تهمّنا في هذا الدرس لأنها لا تحتاج إلى خبر

الاستنتاجات الشرح والتحليل الأمثلة
* تقع الجملة خبرا لكان وأخواتها، وتكون:

1- جملة فعلية:

أ- فعلها مضارع: أصبح الشّابٌ يهتمّ باقتناء الهاتف أكثر من الكتاب

ب- فعلها ماضي: كان الشابُ قد اقتنى كتابا

2- جملة اسميّة: بات العالمُ مكانتٌه صغيرةٌ، وأصبح لاعبٌ الكرة قيمتُه عالية

– كانت الجملة قبل دخول ” كان” على هذا الشكل: السّرورُ يطفحُ”

وهي جملة اسمية تتكوّن من مبتدأ ” السّرورُ”، ومن خبر الخبر الذي جاء جملة فعلية فعلها مضارع” يطفح”

وبدخول ” كان” صار المبتدأ اسم كان مرفوع، والجملة الفعلية” يطفح” في محل نصب خبر كان

– أما هذا المثال: “كانت التقاليد قد اندثرت “، فقد جاء خبر كان عبارة عن جملة فعلية فعلها ماضي مسبوقة بقد

– أما المثال الثالث: “ليست التقاليدُ جذورها بالية”، فهو عبارة عن جملة مركّبة من جملتين:

الأولى الأصليّة : ليست التقاليدُ جذورها بالية

الثانية الفرعية:  جذورها بالية

الجملة الثانية” جذورُها بالية” هي جملة اسمية تتكون من مبتدأ وخبر

أما الجملة الأولى فهي تتكون من الفعل الماضي الناقص ” ليس” + اسم ليس ” التقاليد|ٌ”، فأين خبر ليس؟

خبر ” ليس” عو تلك الجملة الاسمية الفرعية ” جذورها باليةٌ”.

 – كان السّرورُ يطفح

– كانت التقاليد قد اندثرت

– ليست التقاليدُ جذورها بالية

* تقع الجملة خبرا لإنّ  وأخواتها، وتكون:

1- جملة فعلية:

أ- فعلها مضارع: إنّ العلمَ لا يتناقض مع التقاليد

ب- فعلها ماضي: لعلَّ الشّعوبَ اهتمّتْ أكثر من اللازم بالعلم وأهملت التقاليد

2- جملة اسميّة: ليتَ النجومَ حديثُها مسموعُ

– المثال الأول: عبارة عن ” أنَّ + اسمها + خبرها

اسمها جاء ظاهرا وهو” العاداتُ” متبوعا بنعت وهو ” الشّعبيّة”، فأين الخبر؟

خبر إنَّ جاء عبارة عن جملة فعلية فعلها مضارع وهي: تقوّي ذاكرة الأمّة

– كما يمكن ان يأتي خبر ” إنّ” جملة فعلية فعلها مضارع ، مثال: إنّ العادات الشّعبية قوّتْ ذاكرة الأمّة

– المثال الثاني جاء مسبوقا بناسخ من أخوات إنّ وهو ” لكنّ” للاستدراك

واسمها معروف وهو ” الشعوب”، لكن:

الخبر جاء عبارة عن جملة اسمية تتكون من مبتدأ وخبر وهي” عاداتُها مختلفةٌ”

 – إنّ العادات الشّعبية تقوّي ذاكرة الأمّة

– لكنّ الشّعوبَ عاداتُها مختلفة

  * تقع الجملة خبرا لكان وأخواتها ، وتكون:

1- جملة فعلية: كاد التلميذُ ينجح

2- مصدرا مؤولا: كاد المعلم أن يكون رسولا

– أوشك المطرُ أن يقع

 – هناك نواسخ أخرى تعمل عمل كان فترفع الأول ويسمى اسمها وتنصب الثاني ويسمى خبرها، إلا إنّها تختلف مع كان وأخواتها في كون خبرها دائما يأتي جملة، هذه النواسخ هي : كاد وأخواتها، وهي:

مَعْنى ” أفْعَالُ المُقَارَبَة ” مقاربة وقوع خبرها

– أقسامها:  ثلاثةُ وهي:

1-  أفعال المقاربة  للدَّلالَةِ على قُرْبِ الخَبَر وهي ثلاثةٌ “كادَ، كَرَُب، أَوْشَك”.

2 –   أفعال الرَّجَاء ، وتدل على رجاء وقوع الخبر  في المستقبل وهي ثَلاثةٌ أَيْضاً “عَسَى، حَرَى، اخْلَوْلَق”.

3-  أفعال للدَّلالة على الشروع في الخبر وهُوَ كثير، منه “أَنْشَأ، طَفِق، جَعَل، هَبَّ، عَلَقَ، هَلْهَلَ، أَخَذَ، بَدَأ”

وجميعُ أفْعَالِ هَذَا الباب تَعمَلُ عَمَلَ كَانَ إلاّ أنَّ خَبَرَهُنَّ يَجِبُ أن يكون جُمْلَةً،

 

– المثال الذي على اليمين “طفقن ينظّفْن” فيه ناسخ من أخوات كاد، وبالضبط هو ” طفق” ويدل على الشروع في الخبر”

فأين اسم طفق؟

إن الضمير المتصل به، وهو نون النسوة

وأين الخبر ؟ إنه الجملة الفعلية ” ينظِّفْن”

 – طفقن ينظّفْن
 التطبيقات
 – من نص المطالعة ” الشعب الصيني” استخرج النواسخ وحدّد اسمها واذكر نوع خبرها  التمرين 01
 – استخرج الناسخ وحدّد نوعه، ثم حدّد خبره واذكر نوعه

 

– الدّهشةُ تكاد تعقد ألستنهم

– ” تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ”

– ” حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًا لَّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا” أية

– بدأتُ أكتبُ في موضوعات إنشائية في المدرسة، وصرْتُ أتقن أساليبها،وها أنا قد أمسيتٌ أكتبُ المقالات بالجرائد التي أفكاري تجوبُ أقطار الوطن

– ” وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى” أية

-” أَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ”

-” وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا” آية

 

التمرين 02
– اعرب إعراب تفصيل وإعراب جمل ، ما كُتب باللون الأحمر:

 

– أوشكْتً أن أغضبَ

– كاد الفقرُ يكون كفرا

– ألا ليتَ اللّحى كانت حشيشا ** فترعاها خيول المسلمينا

– كنّا نستطبّ إذا مرضنا ** فصار السّقْم من قِبَل الطّبيب

التمرين 03

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.