الجملة المركّبة

* الجملة المركّبة:

  -1- تفرّعها تفرّع لازم

-2- تفرّعها تفرّع غير لازم

الجملة المركّبة التي تفرّعها لازم

   * في الدرس السابق عرفت أنّ الجملة تكون بسيطة إذا كان كلّ عنصر من عناصرها الأصلية كلمةً مفردة، فالجملة الفعلية لا تكون بسيطة إلا إذا كان الفاعل والمفعول به  كلمتين مفردتين، والجملة الاسمية لا تكون بسيطة إلا إذا جاء كلّ من المبتدأ والخبر كلمة مفردة ، ترى ماذا لو جاء أحد العناصر الأصلية جملة وليس كلمة مفرة، حينها كيف نسمي الجملة، وكيف العنصر الأساسي الذي جاء جملة؟

إليك هذا الدرس فكّر فيه بتمعّن

 الخلاصة الجزئيّة

 الشرح

 المثال

تكون الجملة الاسمية مركّبة إذا كان خبرها جملة فرعيّة 

يأتي الخبر حينها :

– جملة اسمية: العلم ثوابُه عظيمٌ

– جملة فعلية فعلها ماضي: العلمُ أنار طريقّ الناس

– جملة فعلية فعلها مضارع: العلمُ ينير طريق النّاس

وهذا التفرّع لازم

 لعلّك أدركت أنّ هذه جملة اسمية تتكون من مبتدأ وخبر، فالمبتدأ هو “نحن” وهو ضمير منفصل وقد جاء كلمة مفردة، فأين خبره؟

  الخبر هو: نتوقّع أن يكون القمر غير مرئي.

   لا حظ أنّ الخبر لم يأت كلمة مفردة بل جاء عبارة عن كلمات عديدة كوّنت جملة، فالخبر إذن جاء جملة. فما نوعها؟

   لعلك أدركت أنها مبدوءة بفعل”نتوقع” ومنه فهي فعلية

   والخلاصة أن هذه الجملة”نحن نتوقّع أن يكون القمر غير مرئي” اسمية لأنها مبدوءة باسم”نحن”، بداخلها جملة فعلية فرعية”نتوقّع أن يكون القمر غير مرئي” قامت مقام الخبر، والخبر عنصر أصلي في الجملة، وبناء عليه فهذا التفرّع “لازم”، ومعنى “لازم”أي أنّه يجب ذكره في الجملة ولا يمكن الاستغناء عنه، ولو حذفنه لبقيت الجملة هكذا: “نحن”، وهذه لوحدها لا تعطينا معنى تاما

  إذن: نسمي الجملة الكليّة من مبتدأ والخبر بالجملة الأصلية

        ونسمي الجملة الفعلية ” نتوقع……مرئي” بالجملة الفرعية

 

–  نحن نتوقّع أن يكون القمرُ غير مرئي

 

هذا المثال المكتوب باللون الأخضر:

ما نوع الجملة الأصلية؟    إنها اسمية

كيف عرفت ذلك؟      لأنها تبتدئ باسم وهو ” الخسوفُ”

كيف نعرب هذا الاسم إذن؟    طبعا نعربه مبتدأ

أين خبره؟     خبره ” هما أكثرُ الأحداث الفلكية حدوثا”

هل الخبر كلمة مفردة أم جملة؟    إنه جملة

ما نوعها؟   اسمية، والدليل  أنها تبتدئ بضمير منفصل وهو “هما”.

أين خبر المبتدأ “هما”؟   إنّه ” أكثر” خبر مرفوع

إذن كم مبتدأ يوجد في هذه الجملة الأصلية”الخسوفُ والكسوف هما أكثرُ الأحداثِ الفلكيّةِ حدوثًا “؟    إنهما مبتدآن

حدّدهما وعيّن لكل مبتدأ خبره؟   المبتدأ الأول هو “الخسوف” وخبره جملة اسمية ” هما أكثرُ الأحداثِ الفلكيّةِ حدوثًا”، والمبتدأ الثاني هو ” هما” وخبره ” أكثر”.

عبّر عمّا توصلت إليه من نتائج مستغلا هذا الشرح:

هذه”الخسوفُ والكسوف هما أكثرُ الأحداثِ الفلكيّةِ حدوثًا” جملة اسمية أصلية تفرّعت عنها جملة فرعية”هما أكثرُ الأحداثِ الفلكيّةِ حدوثًا” قامت مقام الخبر، ومنه فالتفرّع لازم

 

 الخسوفُ والكسوف هما أكثرُ الأحداثِ الفلكيّةِ حدوثًا

 

تكون الجملة الاسمية جملة مركّبة إذا جاء فيها المبتدأ مصدرا مؤوّلا، مثال: أن تجتهد أفضلُ لك

يتقدم الخبر على المبتدأ إذا كان الخبر شبه جملة والمبتدأ مصدرا مؤّولا، مثال: من المٌستحسن أن تراجعَ دروسك

وبالتالي فالتفرّع لازم

 

إذا علمت أنّ ” أنْ + الفعل المضارع” يُسمّى مصدرا مؤوّلا، ستعلم أنّه يُمكِن أن نحوّل المصدر المؤوّل إلى مصدر صريح، ومثال ذلك:

” أن تصوموا مصدر مؤوّل” يمكن أن نؤوّلَه بالمصدر العام الصّريح فنقول” صومُكُم”، ثم نُكمل الجملة : صومُكم خيرُ لكم

إذن فهذه الجملة “صومُكم خيرُ لكم” هي اسمية بسيطة جاء الخبر فيها “صومكم” كلمة مفردة، كما جاء الخبر كذلك وهو ” خيرٌ”

ولو قمت بتحويل المبتدأ الذي هو عبارة عن مصدر عام إلى مصدر مؤوّل، أي تحوّل:” صومكم” إلى ” أن تصوموا” ثمّ تكمل الجملة لتصير كالآية التي عن يمينك، فما معنى ذلك؟

 معنى ذلك أنّ المبتدأ جاء مصدرا مؤّولا، وبقي الخبر على حاله كلمة مفردة.

ومنه كانت هذه الآية جملة اسمية مركّبة، جاء خبرها جملة فرعية أي مصدرا مؤوّلا

 وهذا المثال:”في مقدوري أن أنجح” هو جملة اسمية ن فأين مبتدؤها وخبرها؟

 طبعا لا يمكن أن يأتي المبتدأ شبه جملة، أي لا يمكن ان يكون المبتدأ هو “في مقدوري”، وبالتالي فالمبتدأ هو ” أن أنجح” مصدر مؤول تقديره” النجاح”.

 لنحوّل الجملة كالتالي: في مقدوري النّجاح

 ومنه: فالخبر هو سبه جملة مقدّم”في مقدوري”

 والمبتدأ هو : النجاح

 والجملة على هذا الشكل هي جملة بسيطة

 ولو حوّلنا المبتدأ إلى مصدر مؤوّل لصارت الجملة: في مقدوري أن أنجح

 وهذه جملة اسمية مركّبة، لماذا؟  لأن المبتدأ جاء مصدرا مؤولا، والخبر شبه جملة

وفي هذه الحالة يتقدم الخبر على المبتدأ جوازا

 

– قال الله تعالى:”وأنْ تصوموا خيرٌ لكم”

في مقدوري أن أنجح

دخول النواسخ على الجملة الاسمية المركّبة تبقيها مركّبة ، وتفرّعها لازم

  – ما نوع الجملتين؟    اسميتان منسوختان بـ” كان”و” أنّ”

  – حدّد العناصر الأصلية لكل جملة.    اسم كان:  حوادثُ، وخبرها: تُحدث انقطاعا في التسلسل…..

                                                 اسم أنّ: حوتا ، وخبرها:  قد ابتلع القمر

 – كيف جاء الخبر في كلّ منهما؟    جملة

 –  احذف الناسخين وأقرا الجملتين بدونهما؟   حوادثُ الخسوف والكسوف تُحدِثُ انقطاعا في التسلسل الطبيعي للأحداث // حوتٌ قد ابتلع القمر

 – ما نوع الجملتين اللتين قرأتهما؟    اسميتان

– هل تغير الخبر فيهما من جملة إلى كلمة مفردة؟   لا بقي جملة

– والخلاصة؟

 – كانت حوادثّ الخسوف والكسوف تُحدِثُ انقطاعا في التسلسل الطبيعي للأحداث

أنّ حوتا قد ابتلع القمر

– الجملة الفعلية المركّبة هي جملة أصلية تفرّعت عنها جملة فرعية قامت مقام:

1- الفاعل ويأتي على صورتين:

أ- مصدر مؤوّل : يجب أن تجتهد – يحزنُني أن ترسبَ

ب- أنّ + اسمها+خبرها: يظهر أنّ الكونَ يتّسع

2- والمفعول به ويأتي على صورتين:

أ- مصدر مؤوّل: خفتُ أنْ تغيبَ

ب- أنّ + اسمها+خبرها: أدركُ أنّك مجتهدٌ

 3- أو ياتي فيها نائب الفاعل عبارة عن: أنّ + اسمها+خبرها، مثال: أُفهِم أنّه ضعيف

 وبالتالي فنوع التفرّع هنا لازم

 – الفعل اللازم لا يحتاج إلى مفعول به لأنّه يكتفي بالفاعل فقط، والفاعل إن جاء كلمة مفردة فالجملة فعلية بسيطة، لكن:

 هذان المثالان الفعل فيهما هو : يجب، يبدون فأين فاعلهما؟

 لعلّك أدركت أنهما: أن نرتحل ( وهو مصدر مؤوّل)، و “أنّ القمر اختفى” وهي جملة اسمية منسوخة

يعني أنّ الفاعل فيهما جاء جملة

 ومنه فالجملتان هما فعليتان مركّبتان، تفرّعت في كلّ واحدة منهما جملة فرعية قامت مقام الفاعل

 

– يجبُ أنْ نرتحلَ للحظات

 – يبدو أنّ القمرَ اختفى

 

أولا: لقد علمت أنّ الجملة الفعلية لا تكون بسيطة إلاّ إذا كان الفاعل والمفعول به كلاهما كلمةً مفردة، فهل هما كذلك في هذا المثال: يروي أحدُ المؤّرّخين أنّ كسوفا قد حصل

 الجواب : لا، لأنّ الفعل هو :”يروي“، وفاعله كلمة مفردة هو” أحدُ” وهو كلمة مفردة  مضاف، أما المفعول به فهو”  أنّ كسوفا قد حصل“، وهذه جملة اسمية منسوخة بأنّ (أي فيها اسم وخبر).

وبناء عليه فالمفعول به لم يأت مفردا بل جاء جملة مكوّنة من “أنّ واسمها وخبرها”

المثال الثاني: “لا يمكن أنْ يعلم”، جملة فعلية مركّبة؟

 وعرفت ذلم من خلال تحديد عناصر الجملة، فوجدتُ أنّ الفعل هو” لا يمكن“، والفاعلَ هو : أن يعلم، وهو عبارة عن مصدر مؤوّل مكوّن من : أنْ ( أداة نصب ومصدر)، والفعل: يعلم، والفاعل ضمير مستتر تقديره : هون والمصدر المؤوّل ” أن يعلم” في محل نصب مفعول به

 

 – يروي أحدُ المؤّرّخين أنّ كسوفا قد حصل

 – لا يمكن أنْ يعلم

 

  الفعل:” اُكتُشِف ” مبني للمجهول يحتاج إلى نائب فاعل وهو هنا في هذا المثال: أنّ القمرَ كان به ماء

 فالنائب الفاعل جاء عبارة عن : أنّ واسمها وخبرها، فهو إذن جملة فرعية

 

 – اُكتُشِف أنّ القمرَ كان به ماء

الجملة المركّبة ذات التفرّع غير اللازم

 تكون الجملة المركّبة ذات تفرّع غير لازم إذا كانت عناصرها الأساسية جاءت كلمة مفردة، ثمّ تفرّعت عنها جملة فرعية قامت مقام عنصر غير أصلي مثل:

 – صلة الموصول

– النعت

– الحال

 – المضاف إلية

 – هذه الجمل كلّها جمل أصلية مركّبة

 المكتوبة بالأصفر هي جمل فرعية تفرّعت عن الجملة الأصلية الكلّيّة

 فالمثال الول: جملة  فعلية مركّبة تتكون من فعل(يخيف)، وفاعل (واو الجماعة)، والمفعول به(الحوت)، فالعناصر الأساسية لهذه الجملة جاء كلّ واحد منها كلمة مفردة ، وبالتالي فالجملة : لكي يخيفوا الحوت” جملة بسيطة

 لكن جاء بعد كلمة ” الحوت” اسم موصول وهو ” الذي” ويُعرب هنا نعتا، جاءت بعده جملة فعلية نسميها صلة موصول وهي لا محل لها من الإعراب

يمكن أن نستغني عن الاسم الموصول وصلته دون تغيّر المعنى فنقول: لكي يخيفوا الحوت

 المثال الثاني الجملة الفرعية هي: “ينتظر حدوثه”، وهي جملة فعلية تتحدث عن نكرة وهو ( منظر)، لذا جاءت في محل جر نعت، والنعت ليس عنصرا أساسيا في الجملة، فيمكن الاستغناء عنها بسهولة

المثال الثالث الجملة الفرعية تتحدّث عن ” الخسوف”، وهو اسم معرّف ب” ال”، لذا فالجملة الفرعية” وقد زاد الكون إجلالا” في محل نصب حال، والحال ليس من العناصر الأساسية للجملة فيمكن حذفه

المثال الرابع: الجملة الفرعية هي: أسكن” وهي جملة فعلية جاءت بعد ظرف لذا فهي في محل جرّ مضاف إليه ، والمضاف إليه ليس من العناصر الأساسية للجملة

 

وبناء على ما سبق فكلّ هذه الأمثلة ، هي جمل فعلية أصلية مركّبة تفرّعت عنها جملة فرعية قامت مقام عنصر غير أصلي

 

 

 –1-  لكي يخيفوا الحوت الذي ابتلع القمرَ

-2- تحوّلت هاتان الظاهرتان إلى منظرٍ ظريفٍ ينتظر الإنسانُ حدوثه

 3- يجبّ الناسُ رؤية الخسوف وقد زاد الكون إجلالا

 4- زارني حيث أسكن

بعض الأمثلة عن الجمل المركبة  من :

المطالعة الموجهة: بركان أولدينيولنغاي

نص القراءة ودراسة النص: الكسوف والخُسوف
النّوع والتعليل المثال النوع والتعليل المثال
جملة الفرعية تتحدث عن ” ظواهر” وهي نكرة، فالجملة إذن نعت، وبالتالي فالتفرع غير لازم  بأماكن وظواهر تثير الرّهبة  جملة اسمية منسوخة جاء خبر كان جملة فعلية، فالتفرّع لازم كان القمر البدرُ يُحتجَب ليلا
جملة الفرعية تتحدث عن ” جبل” وهي نكرة، فالجملة إذن نعت، وبالتالي فالتفرع غير لازم  خاضوها في تسلّق جبل شاهق تعلو قمّته ثلوج جملة اسمية منسوخة جاء خبر أنّ جملة فعلية، فالتفرّع لازم   لو أنّ الشمس والقمر قد اختفيا
 الجملة الفرعية قامت مقام خبر كاد، فالتفرّع لازم تكاد تخطف الأبصار  جملة فعلية مركّبة تفرعت عنها جملة فرعية صلة موصول، فالتفرع غير لازم توقع الرّعب في نفوس الإنسان القديم الذي كان يعتقد بوجود قوى خارقة
 المصدر المؤوّل واقع في محل رفع الفاعل فالتفرّع لازم  لم يسبق لأحد أنْ ولجه  جملة اسمية مركبة تفرّعت عنها جملة فرعية اسمية قامت مقام الخبر فالتفرع أصلي هذه الهالة هي الغلاف الجوّي
 الجملة الفرعية ” يتضرّعن” جاءت بعد ظرف مكان فهي واقعة في محل جرّ مضاف إليهن فالتفرّع غير لازم يقوم احد الشيوخ ………حيث يتضرّعن  جملة فعلية مركّبة تفرعت عنها مصدر مؤوّل قام مقام الفاعل “ألأّ يشغلنا”، ألاّ = أنْ + لا، فالتفرّع لازم يجب ألأّ يشغلنا جما المنظر
التطبيقات

           

 

إليك الجمل الاسمية المركّبة، ضع المبتدأ في جدول، والخبر في جدول آخر:

-” وأنْ تصدّقوا خيرٌ لكم أن كنتم تعلمون” ية

– لأنْ يأخذ أحدُكم أحبله ثمّ يأتي الجبل فيأتي بحزمة من حطب على ظهره فيبيعها فيكفّ الله بها وجهه خيرٌ له من أن يسأل الناس أعطوْه أو منعوه” حديث شريف

– لأنْ تطلب الدّنيا بأقبح ما تطلب به الآخرة خيرٌ  من أن تطلبها بأحسن ممّا تطلب الآخرة”   حديث شريف

– في مقدوري أن أعتمد على نفسي

– لك أن تجعل هذا السّيف للعمل ولك أن تجعله للزّينة  (العقاد)

السؤال الأول

                                  

اذكر اسم الناسخ وخبره ثمّ اذكر نوع الجملة (بسيطة أم مركّبة)

– كان يجيد العزف

– ليس من الحقّ أن يستأثر أحد الأبناء بكل ما في البيت

– ليس من مروءة الضيف أن يستخدم ضيفه

– إنّ البرّ بالوالدين من حسن الخُلُق

– لكنّ تمّام يجمع في شخصيته بين اتجاهين

– إنّ القيام بجولة استعراضية قد تكون عملية مربحة

– أنهما كانا معدمين

السؤال الثاني

 عيّن الجملة الفرعية واذكر موقعها الإعرابي ومن ثمّ حدّد نوع التفرّع– أنفعُ الأشياء للإنسان أن لا يتكلّم فيما لا يعنيه

– نحن نتمنّى تربية بناتنا على الخلاق الفاضلة

– الإيمان أن تؤثر الصّدقَ حيث يضرّك على الكذب حيث ينفعك  (علي ض)

– الظلمُ مرتعُه وخيمٌ

– تناقل الأقاويلِ يُعرَف به اللّبّ

– من برّ الحيّ بالميّت أن يصل من كان يصل أباه

– أريد أن أشاورك في المر

– هل يحسُن بالشيخ أن يتعلم؟ نه إن حسُن به أن يعيش

التمرين الرّابع

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.